أخبار عربيةأخبار فلسطينعربي وعالمي

استشهاد فلسطيني في عدوان «إسرائيلي» على غزة

(حضرموت21) وكالات

استشهد فلسطيني وأصيب 3 آخرون بجروح، فجر أمس، بعد سلسلة غارات شنتها طائرات الاحتلال «الإسرائيلية» على أهداف متفرقة في قطاع غزة. وقال مصدر طبي: «إن شهيداً و 3 مصابين بجروح بين متوسطة وخطيرة، وصلوا إلى مستشفى ناصر غرب خان يونس، بعد غارة «إسرائيلية» استهدفت موقعاً مجاوراً لمنزلهم غرب المدينة». وشنت الطائرات «الإسرائيلية» 10 غارات على الأقل، استهدفت مواقع عسكرية وأراضي زراعية في أهداف متفرقة من قطاع غزة، فيما حذرت الفصائل الفلسطينية من مواصلة العدوان.وطال القصف موقعاً ل«كتائب القسام» الذراع العسكرية لحركة «حماس» في خان يونس، وأهدافاً في وسط القطاع وشماله، وأراضي زراعية شرق غزة. وقال مصدر أمني: «إن الطائرات «الإسرائيلية» قصفت 10 أهداف في قطاع غزة، بأكثر من 25 صاروخاً، منها 3 مواقع في خان يونس وشرقها، وهدفان غرب دير البلح، واستراحة غرب النصيرات، وموقع شمال القطاع، و3 أهداف في غزة، منها موقع وأراضٍ زراعية».

ودوت صافرات الإنذار، مساء الجمعة، في تجمعات استيطانية «إسرائيلية» في غلاف قطاع غزة إيذاناً بإمكانية إطلاق قذائف صاروخية من القطاع.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، في بيان، إن صافرات الإنذار أطلقت في تجمعات «إسرائيلية» في غلاف قطاع غزة. وأضاف أن منظومة القبة الحديدية اعترضت 7 قذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة. فيما ذكرت مصادر فلسطينية أن دوي 10 انفجارات على الأقل سمع شمال قطاع غزة، بعضها ناجم عن إطلاق صواريخ وبعضها نتيجة صواريخ القبة الحديدية. وهدد جيش الاحتلال «بمواصلة العمل طالما تطلب الأمر ذلك»، معتبراً في الوقت نفسه أن «حماس» مسؤولة عن كل ما يحدث في قطاع غزة وما ينطلق منه.

وأجرى رئيس الوزراء «الإسرائيلي»، بنيامين نتنياهو، الليلة قبل الماضية، مشاورات «أمنية» إثر موجة تصعيد عسكري مع قطاع غزة.

وأكدت «حماس» أن القصف «الإسرائيلي» على مواقع المقاومة والسكان في غزة هو استمرار لمسلسل العدوان والإجرام «الإسرائيلي» بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، وتصعيد خطير بحق المدنيين الأبرياء. وقال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة إن الاحتلال يتحمل تبعات القصف وتداعياته.وقالت حركة «الجهاد الإسلامي» في فلسطين إن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يسعى للتغطية على فشله وفساده، بالتصعيد العدواني ضد قطاع غزة، واستهداف المواقع والمنشآت، وإيقاع الخسائر في صفوف المدنيين، كما حدث في خان يونس. وحملت الاحتلال مسؤولية هذا التصعيد.وشيّعت جماهير غفيرة في محافظة خان يونس، جثمان الشهيد أحمد محمد الشحري، الذي ارتقى متأثراً بإصابته خلال العدوان «الإسرائيلي» على القطاع. 

جديد داخل المقالة

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: