أخبار اليمنمحليات

إدانات واسعة لاستهداف الحوثي المدن الآهلة بالسكان بالقذائف والصواريخ

(حضرموت21) متابعات

انتقدت الفعاليات الاجتماعية في مدينة المخا استهداف مليشيات الحوثي بالصواريخ الباليستية مدينة يقطنها آلاف المدنيين، مؤكدين أن الهجمات المنسقة للمليشيات في المخا وحيس والدريهمي أسقطت اتفاق السويد، وأن توفير الحماية للمدنيين من مليشيات الحوثي لن تتحقق إلا باستعادة مدينة الحديدة.

ودعا شوقي إبراهيم، إلى رد قوي وصارم من خلال تحرير ما تبقى من مدينة الحديدة، معتبراً اتفاق السويد في حكم المنتهي، لأنه لم يضع حدا لحماية المدنيين.

جديد داخل المقالة

وأضاف، إن الاتفاق أعطى مساحة واسعة للحوثي في شن هجمات على المدنيين في أكثر من مدينة ساحلية دون أن تعمل البعثة الأممية على إيقافها.

واتهم شوقي، بعثة الأمم المتحدة بمساندة مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، في عدوانها على المدنيين من خلال غض الطرف عن خروقاتها لاتفاق السويد وللهدنة الموقعة، متسائلا عن حجم الخسائر في صفوف المدنيين بالمخا فيما لو لم تعترض دفاعات التحالف لصواريخ الحوثي الباليستية.

ودعا نائل عبادي، إلى إلغاء العمل باتفاق السويد والرد على هجمات الحوثي بإمطار مواقعهم بالصواريخ واستعادة ميناء الحديدة الذي من خلاله يقومون بتهريب الأسلحة.

أما نضال عبدالقادر، فيرى أن الحوثي واذنابه من الزنابيل، أحقر وأجبن من أن يواجهوا أبطال القوات المشتركة في ميادين القتال، ويعوضون جبنهم ونذالتهم في استهداف المدن.

إلى ذلك يقول مدير مكتب السياحة جلال منصور، إن إهالي المخا كانوا يشعرون بالارتياح من التخلص من مليشيات الحوثي التي يبدو أنها اغتاظت من توقيع اتفاق الرياض باستهداف المخا.

من جانبه قال ناصر قاسم، إن المخا عاشت ثلاث ساعات من الرعب، لكنها نجت في الأخير، وابطل الله كيد المليشيات.

وعبر نجيب عبدالله، عن شكره وامتنانه لقيادة التحالف العربي التي أسقطت دفاعاتها الجوية جريمة حوثية كان سيذهب ضحيتها المدنيون الأبرياء.

كما وجه شكره الجزيل للقيادات الأمنية والعسكرية وعلى رأسهم العقيد بسام الحرق للجهود التي بذلوها في حماية المدنيين وتوفير عربات مصفحة لنقل المحاصرين وكذا الانتشار الأمني في كل أنحاء المخا.

ويتهم صالح باحميش المجتمع الدولي بعدم السماح بتحرير الحديدة، لأن ذلك لو تحقق لكان قد تم القضاء على حليفهم الحوثي.

جميل ناصر انتقد التعاطي الإعلامي مع انتهاكات وخروقات مليشيات الحوثي، داعيا إلى رد فعل قوي يتناسبب مع التضحيات والدماء التي سالت.

يضيف، إن مليشيات الحوثي تستهدف يوميا أفراد القوات المشتركة بقذائف الهاون والقنص، ومنذ توقيع اتفاق السويد سقط العديد من الشهداء والجرحى، وهو ما يستدعي الحاجة إلى تحرير مدينة الحديدة وبقية المحافظات التي لا تزال تحت سيطرة المليشيات الحوثية الذراع الإيرانية في اليمن.

وكانت الدفاعات الجوية للتحالف العربي اعترضت ثلاثة صواريخ بالستية وطائرة مسيرة أطلقتها مليشيات الحوثي على مدينة المخا ليل الأربعاء.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: