أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص: إقامة برامج تدريبية في #حضرموت.. لتأهيل النساء لسوق العمل.

المكلا(حضرموت21)خاص: أحمد باجردانة

أنطلاقاً من قاعدة أن المهنة في اليد تجنب الإنسان ويلات الفقر، يقيم برنامج ”مهنتي بين يدي“ في نسخته الثالثة، دورة تعليم خياطة الملابس والعبايات النسوية، والتي تستهدف أغلب مدن ومديريات حضرموت الساحل، وذلك بتمويل من مؤسسة صلة للتنمية، وتنفيذ مؤسسة صنائع المعروف الإنسانية، وبالتعاون مع مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بساحل حضرموت.

هذه الدورة يتم في مرحلتها الأولى تدريب نحو 16 متدربة، على فنون تعلم الخياطة خلال مرحلتين الأولى نظري والثانية عملي، خلال مدة 40 يوم، ومن ثم يتم في المراحل التالية تدريب حوالي 60 متدربة على نفس المرحلة الأولى، وذلك لتأهيل المتدربات إلى سوق العمل، بعد الأستفادة من الخبرات التي اكتسبوها في الدورات، وفتح باب لكسب الرزق للأكتفاء الذاتي لهن ولكافة أفراد الأسرة.

هذا البرنامج ”مهنتي بين يدي“ يختص في إعانة الأسر المحتاجة، وتحويلها من أسر محتاجة إلى أسر منتجة تكسب من مجهودها، حيث أستفاد من هذا البرنامج في محافظة حضرموت فقط ساحلاً ووادي، على مدار ثلاث سنوات، أكثر من 800 متدرب ومتدربة.

_ الأسر المنتجة :

جديد داخل المقالة

رئيس مؤسسة صنائع المعروف الإنسانية الأستاذ أحمد غانم بيّن في تصريح خاص لـ حضرموت21 أن ”مشروع مهنتي بين يدي يعد ضمن البرامج التي تمولها مؤسسة صلة للتنمية، وتنفذها مؤسسة صنائع المعروف الإنسانية للأسر المنتجة، وقد تم في هذه الدورة تدريب 16 متدربة على فنون تعلم الخياطة، وذلك كمرحلة أولى وسيتم في المراحل القادمة تدريب حوالي 60 متدربة، على مرحلتين النظري والعملي وسيكون ذلك على مدار حوالي 40 يوم لكل دورة.

وكشف ”غانم“ أن مؤسسة صنائع المعروف الإنسانية، تعتزم بعد انتهاء هذه الدورات النظرية والعملية، خروج المتدربات إلى سوق العمل من خلال فتح مشغل كبير يضم أكثر من 80 متدربة، وذلك للأستفادة من الخبرات التي اكتسبوها في هذه الدورات، وفتح باب لكسب الرزق لهن للأكتفاء الذاتي لأسرهن.

_ الأسر المحتاجة :

أما مدير إدارة برامج تنمية المجتمع بمؤسسة صلة للتنمية الأستاذ خالد بن شهاب، فقد أكد أن الغرض من إقامة مشروع مهنتي بين يدي هو إعانة الأسر المحتاجة، وتحويلها من أسر محتاجة إلى منتجة تكسب من مجهودها، وأن هذا البرنامج قد أستفاد منه في محافظة حضرموت فقط ساحلاً ووادي على مدار ثلاث سنوات أكثر من 800 متدرب ومتدربة.

وحث ”بن شهاب“ جميع المتدربات على الجد والإجتهاد، وكذلك الألتزام بالحضور للأستفادة من هذه الدورة والخروج إلى سوق العمل، متقدماً بجزيل الشكر لمؤسسة صنائع المعروف، والسلطة المحلية بمحافظة حضرموت على المساهمة في نجاح البرنامج.

_ أساسيات الخياطة :

تهاني بابكير أحد المستفيدات من دورة تعليم خياطة الملابس والعبايات قالت في تصريح خاص لـ حضرموت21 : أن ”هذه الدورة التي شاركت فيها ركزت في بدايتها على أساسيات الخياطة، ومن بعدها على تصميم العبايات والفساتين وغيرها، انتهاءً بتعلم صيانة مكينة الخياطة، وأنه تم توفير جميع الأغراض الخاصة بالخياطة في هذه الدورة“.

وقدمت ”تهاني“ جزيل الشكر للقائمين على هذه الدورة؛ التي أتاحت لهم الفرصة لتعلم الخياطة بجميع أشكالها وفنونها، وصقلهم للخروج إلى الأسواق وفتح مشاريع محلات للعبايات، وخصوصاً أن جميع محلات العبايات اليوم القائمين عليها رجال، فخروجهم إلى الأسواق وفتح محلات للعبايات؛ سيلاقي استحسان من قبل السواد الأعظم من النساء.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: