صحة

الجري في #الصقيع ليس صحياً بالضرورة

(حضرموت21) صحة 

من الممكن أن يجعل البرد القارص والعناصر الضارة في الهواء، الرياضة أمراً غير صحي، وذلك حسبما أوضح الطبيب الألماني، أندرياس ماتسارساكيس، الخبير في شؤون الأرصاد الطبية.

وشدد رئيس مركز أبحاث طب الأرصاد، التابع لجامعة فرايبورغ، على أن “الرياضة في درجات الحرارة التي تقل عن الصفر، لا تصلح إلا لأصحاب اللياقة البدنية العالية الذين يستطيعون التكيف جيداً مع درجات الحرارة المنخفضة”.

ورغم أن باستطاعة الجسم التكيف مع البرد، خلافاً للحر، إلا أن ماتسارساكيس يوصي من يريد الجري أو لعب كرة القدم في مساحات مفتوحة، أن يرتدي ملابس تدفئه، وأن يكفي تدريبه ببطء مع درجات الحرارة المنخفضة.

وأوضح الخبير الألماني أن هناك تفاوتاً بين في قدرة تحمل التدريب في الأماكن المفتوحة، “فهذا أمر يتوقف على اللياقة البدينة والحالة الصحية لكل شخص، وكلما قلت درجة حرارة الجو كلما كان الفارق أكبر بينها وبين درجة حرارة التنفس، وبذلك يزداد إجهاد الجسم”.

جديد داخل المقالة

وبما أن الهواء “يتوقف” غالباً عند ارتفاع درجة الرطوبة ما يؤدي لتراكم العناصر الضارة فيه، مثل جسيمات التراب وأكسيد النتروجين أو الكبريت بالقرب من الأرض، فإن ذلك يرهق الشُعب الهوائية بشكل إضافي، “لذلك فعلى الإنسان أن يتخلى عن ممارسة الرياضة في العراء إذا لم يكن يتمتع بلياقة بدينة كافية… خاصةً إذا كان مصاباً بالربو”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: