اخبار عدنتقاريرتقارير وتحقيقاتخبر رئيسيمحليات
أخر الأخبار

#رصد_خاص: في ذكراها السادسة مجزرة #سناح شاهدة على جرائم الاحتلال ولم تنسى.

8888
Aa

الضالع(حضرموت21)خاص: أحمد باجردانة

 

كثيرة هي  مجازر الإبادة  التي يرتكبها الاحتلال اليمني، في حق أبناء الجنوب بمختلف محافظاتهم، والتي ماتزال عالقة في أذهان الجميع ولم ولن تسقط بالتقادم، هذا مأثبته الجنوبيون بالأمس عند وقوفهم على ذكرى مجزرة سناح بمحافظة الضالع جنوب البلاد.

 

تلك المجزرة البشعة التي حدثت قبل حوالي 6 سنوات، تحديداً في السابع والعشرين من ديسمبر 2013م، عندما أطلقت دبابات الاحتلال قذائفها بكل وحشية على مخيم عزاء الشهيد ”فهمي محمد قاسم“ في سناح، لتسقط 22 شهيد وعشرات الجرحى، في مشهد لا يقل عن جرائم الصرب في البوسنا والهرسك.

 

aser

هذه الجريمة المروعة التي اُرتكبت من قبل اللواء 33 بقيادة من وصفوه بمجرم حرب ”عبدالله ضبعان“، وهزت أركان المعمورة وكيان الإنسانية، لم تتخذ أي إجراءات في حق منفذيها، لتبقى شاهدة على جرائمهم جميعها.

 

_ مجازر إبادية :

 

نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ هاني بن بريك، قال في تغريدة له على ”تويتر“ أن : ” ‏مجزرة سناح بكل ألمها توافق هذا اليوم 12/27، ومثلها مجزرة التواهي وغيرهما، هي مجازر إبادية تتساوى مع جرائم الصرب في البوسنا والهرسك. وأضاف ”بن بريك“ قائلاً: ”وهكذا الأيادي التي تقف خلف كل الاغتيالات؛ لكوادرنا الجنوبية منذ عام 1990م، وسيعرف العالم من يقف خلفها وسنتعقبهم بالنظام والقانون ما داموا أحياء ودمنا“.

أما القيادي في المجلس الإنتقالي الجنوبي الأستاذ أحمد عمر بن فريد، فقد أكد خلال تغريدة له أنهم ‏”لن ينسون ابداً مجموعة المجازر الجماعية، التي ارتكبها نظام الإحتلال اليمني في حق شعب الجنوب، وعلى رأسها مجزرة سناح بالضالع ، واصفاً أياها بـ ”الجريمة المروعة“، التي ارتكبت يوم ٢٧ديسمبر ٢٠١٣م، من قبل اللواء ٣٣ بقيادة من وصفه بالمجرم ”ضبعان“، والتي ذهب ضحيتها عشرات الأبرياء المدنيين، الذين كانوا يقومون بواجب العزاء“. ‌‎

 

_ اليوم الدامي :

الأكاديمي الجنوبي الدكتور حسين لقور، قال في تغريدة له أن ‏”في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات، ارتكبت قوات الإحتلال اليمني مجزرة سناح بالضالع، في عهد الرئيس الشرعي عبدربه منصور، مبيناً أن دبابات مجرم الحرب ضبعان، قد اطلقت قذائفها على مجلس عزاء في سناح، وذهب ضحيته ٢٢ شهيداً وعشرات الجرحى، متعجباً أنه لم تتخذ يومها حكومة هادي أي إجراء أو حتى تقديم عزاء لذوي الشهداء“.

‏المحامي الجنوبي يحيى غالب هو الآخر غرد قائلاً : ”اليوم الذكرى السادسة لمجزرة سناح الضالع المروعة، التي لم يشهد مثلها التاريخ الانساني 27ديسمبر 2013م بقصف مخيم عزاء، اليوم الدامي بتاريخ الجنوب مجزرة المجرم ”عبدالله ضبعان“؛ التي هزت اركان المعمورة وهزت كيان الانسانية، مختتماً تغريدته بالترحم على شهداء تلك المجزرة، وكل شهداء الضالع  والجنوب جميعاً “.

 

_ تحقيق الهدف :

 

مدير  تحرير موقع 4مايو الإلكتروني الصحفي علاء حنش، أكد في تغريدة له أن ”الذكرى الـ(٦) لمجزرة سناح بالضالع، التي ارتكبتها قوات ضبعان الغاشمة، تأتي والجنوب يسير بسرعة ودقة نحو تحقيق الهدف الأسمى، الذي سقط في سبيله شهداء تلك المجزرة الشنيعة، وجميع شهدائنا الأبرار وجرحانا الأبطال“.

أما المواطن الجنوبي جمال المحربي، قال في تغريدة له على ”تويتر“ : ‏”في نفس تاريخ هذا اليوم 2013م بعد 6 سنوات، لازالت حاضرة ولن تنسى هذه هي جرائم الاحتلال اليمني بالضالع سناح، قصف مخيم عزاء الشهيد فهمي سناح 22 شهيد وعشرات الجرحى، بعد أن سقطت قذيفة اطلقتها دبابات لواء ضبعان على ساحة مخيم العزاء“.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: