fbpx
تقارير

#تقرير_خاص: توصيات الجمعية الوطنية في دورتها الثالثة لإدارة الجنوب وإنهاء تمرد الشرعية



عدن(حضرموت21)خاص: أحمد باجردانة




تحت شعار من أجل التطبيق الخلاق لبنود إتفاق الرياض، عُقدت بالعاصمة الجنوبية عدن الدورة الثالثة للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، للفترة من 13_15 يناير 2020م، والتي تأتي بالتزامن مع الذكرى الـ 14 ليوم التصالح والتسامح التي انطلقت من جمعية ردفان في العام 2006م، وقد خرجت الدورة في ختامها بالعديد من القرارات والتوصيات المهمة.


هذه التوصيات شملت الإهتمام بالشباب والمرأة وتأهيلهم علمياً وإشراكهم في هيئات المجلس ومؤسسات الدولة، وكذا تطوير وسائل إعلام المجلس المختلفةً، كما شملت تعزيز العلاقة والشراكة مع دول التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات وتعزيز العلاقات الخارجية، كما أوصت بمتابعة تنفيذ القرارات السابقة بشأن تحرير وادي حضرموت وشبوة والمديريات المحتلة في محافظة أبين والمهرة وسقطرى، وغيرها من التوصيات العسكرية والأمنية وفي مؤسسات الدولة والجانب التعليمي ومكافحة المخدرات، ليكون هذا العام عام إدارة الجنوب.


كما أدانة الجمعية الوطنية أعمال العنف والإرهاب المسلح التي تمارسه مليشيات الإصلاح ضد أهالي شبوة وأبين، مشيدة في الوقت ذاته بصمود مقاومة أبناء لقموش في شبوة ومديريتي بني كازم في أبين، موصية رئاسة المجلس بالأخذ بالخيارات والبدائل بما في ذلك تنفيذ إتفاق الرياض من جانب واحد، لمواجهة مخاطر تمادي الشرعية وحكومتها في الاحتيال على الإتفاق وإفشاله.


_ توصيات مهمة :


توصي الجمعية الوطنية قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بتقييم جاد ومهني لأحداث أغسطس 2019م في عدن ولحج وشبوة وأبين، ومحاسبة المقصرين وأتخاد التدابير اللازمة لتجاوز ما حدث من أخفاق.كما توصي بإعطاء الأولوية لإعادة بناء وتنظيم وتأهيل وتسليح القوات المسلحة والأمن وترتيب أوضاع المقاومة على أسس وطنية وعلمية والاستفادة القصوى من الكفاءات العسكرية والأمنية المؤهلة وذات الخبرة.وتجدد التوصية برعاية الشباب وتأهيلهم علمياً ورفع وعيهم الوطني والثقافي والمعرفي والرياضي، وإشراكهم في هيئات المجلس الانتقالي ومؤسسات الدولة.كما توصي برعاية أنشطة منظمات المجتمع المدني وتعزيز دور النقابات العمالية في مؤسسات الدولة والمجتمع والتوجه لإعادة بنائها بكفاءات جنوبية خالصة.


توصي الجمعية الوطنية الجهات ذات العلاقة والاختصاص في مكافحة آفة المخدرات ومحاسبة المتاجرين بها لوقاية المجتمع والشباب على وجه الخصوص من الانحراف وارتكاب الجرائم.كما توصي بتطوير وسائل إعلام المجلس الانتقالي المختلفة شكلاً ومضموناً ودعمه تقنياً وفنياً، والاستفادة من الكوادر والخبرات الجنوبية السابقة في هذا المجال وإعادة بناء وتأهيل الكوادر الشابة.وتوصي بتعزيز العلاقة والشراكة الفاعلة مع دول التحالف العربية بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز العلاقات الخارجية مع المجتمع الدولي ومنظماته الإقليمية وارتقاء المجلس بطبيعة عمله وتحركه السياسي والدبلوماسي مع المحيط الإقليمي والعربي والإسلامي والدولي.


توصي الجمعية الوطنية رئاسة المجلس الانتقالي إعطاء العناية بحقل التربية والتعليم بمختلف مستوياته لأهميته في بناء المجتمع والدولة، والعمل على تنقية وتعديل المناهج الدراسية وتصحيحها من المغالطات التاريخية بما يحافظ على تاريخ الجنوب وهويته وثقافته.كما توصي بمواصلة النشاط والعمل مع الجهات المختصة لتحسين معيشة الشعب وتأمين الخدمات الأساسية ومحاربة الفساد والمفسدين في مؤسسات ومرافق الدولة من خلال اختيار الكفاءات الوطنية والنزيهة وأقرت بتشكيل لجنة لصياغة وثائق لرقابة المؤسسات وتأسيس هيئة معنية بمراقبة أداء مؤسسات الدولة وترى الجمعية بأن يكون العام 20 هو عام إدارة الجنوب.


توصي الجمعية الوطنية رئاسة المجلس الانتقالي الاهتمام بالحياة المعيشية لكل منتسبي القوات المسلحة والأمن وصرف مرتباتهم شهرياً.توصي أيضاً في متابعة تنفيذ القرارات السابقة بشأن تحرير وادي حضرموت وشبوة والمديريات المحتلة في محافظة أبين والمهرة وسقطرى.وتوصي بالاهتمام بأسر الشهداء والجرحى وتقديم لهم كل أوجه الرعاية الصحية وتحسين معيشتهم وإعطاء أولادهم الأولوية في التعليم والتأهيل والتوظيف، والعناية بعلاج الجرحى في الداخل والخارج ومتابعة الإفراج عن الأسرى والمعتقلين.


_ تأكيد وإصرار :


تؤكد الجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي على أهمية دور المرأة وتأثيرها في المجتمع وتمكينها وخاصة الكفاءات النسوية الوطنية في هيئات المجلس ومؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني.تؤكد الجمعية الوطنية على تعزيز حقوق الإنسان وحرياته والعمل على حمايتها وتكلف لجنة الحقوق والحريات بالجمعية والأمانة العامة في رصد أي انتهاكات ومتابعتها مع الجهات ذات العلاقة.


كما تؤكد على تعزيز مبدأ التخطيط والعمل المؤسسي في عمل هيئات المجلس وتوصي الجمعية رئاسة المجلس باستكمال بناء الهيئات والأخذ بالمعايير الوطنية وتطوير أداء الهيئات الانتقالية سياسياً وإدارةً وتنظيماً ورقابة والقيام بتدريب وتأهيل الكوادر القيادية والأعضاء وتنمية المهارات القيادية والإدارية والفنية لديهم.تؤكد الجمعية على ضرورة تفعيل دورها الرقابي على مؤسسات وأجهزة الدولة والمجلس الانتقالي وتشكيل لجان تحقيق في القضايا ذات الأهمية، وتوصي الجمعية رئاسة المجلس في إيجاد اعتمادات رمزية لأعضاء الجمعية الوطنية تمكنهم في الحركة والنشاط في محافظاتهم ومديرياتهم.


وتجدد التأكيد إن الإرهاب والتطرف بكل أشكاله وأنواعه ومصادره لا دين له ولا وطن ولا قبيلة بل هو أخطر الآفات وأكثرها ضرراً على الدولة والمجتمع، وبهذا الجانب فأن الجمعية تشيد بقوات الجنوب المسلحة والأمنية بنجاحات التي أنجزتها في محاربة الإرهاب خلال السنوات الماضية، وتوصي الجمعية رئاسة المجلس الانتقالي بمواصلة الحرب على الإرهاب وتجفيف منابعه بالتنسيق والشراكة مع دول التحالف والقوى العالمية التي ترى بالإرهاب العدو الأول.


_إشادة وتقدير :


تشيد الجمعية الوطنية بالنجاحات التي حققها المجلس الانتقالي على الصعيد السياسي والدبلوماسي وعلاقاته الخارجية والتي تُوجّت بالتوقيع على اتفاق الرياض وكان فيه المجلس الانتقالي نداً معترف به يمثل قضية الجنوب وتطلعات الشعب.وعلى المستوى الداخلي فأن الجمعية الوطنية تشيد بدور قيادة المجلس في تعزيز علاقاتها بالمواطنين وتلمس همومهم والتواصل بقيادات ومدراء مؤسسات ومصالح الدولة للإسهام في بعض المعالجات المرتبطة بحياة الشعب مع تقديرنا العالي للجهود المبذولة للأخ رئيس المجلس واعضاء رئاسته لتحقيق تلك النجاحات على مختلف الأصعدة.


كما تشيد الجمعية الوطنية بأبطال جبهة الضالع والصمود الأسطوري الذي سطروه في وجه مليشيات الحوثي والانتصارات المحققة. وتثمن عالياً التضحيات الباهظة والغالية التي قدمت.وتشيد الجمعية الوطنية أبطال قواتنا المسلحة والمقاومة الجنوبية الباسلة وتصديهم لفلول المعتدين وصمودهم في جبهات القتال والمواجهة على حدود الجنوب والمرابطين في جبهات أبين.


_ إدانة ودعوة:


تدين الجمعية الوطنية أعمال العنف والإرهاب المسلح التي تمارسه مليشيات الإصلاح الإخوانية ضد أهلنا في محافظة شبوة وأبين، وتشيد الجمعية الوطنية بصمود مقاومة أبناء لقموش في وجه مليشيات الإصلاح وقواتهم دفاعاً عن مناطقهم وأهلهم وانتصار لمشروع التحرير والاستقلال واستعادة الدولة، كما تحيي الجمعية المقاومة الباسلة في عموم شبوة ومديريتي بني كازم محافظة أبين.وترحب باتفاق الرياض الذي صادقت عليه، والتمسك بتنفيذه بمضامينه الإيجابية التي تؤسس لشراكة مرحلية، وتمكن أبناء الجنوب من إدارة محافظاتهم، وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتطهرها من الفاسدين، كما توصي الجمعية الوطنية رئاسة المجلس الانتقالي بالأخذ بالخيارات والبدائل بما في ذلك تنفيذاً لاتفاق الرياض من جانب واحد لمواجهة مخاطر تمادي الشرعية وحكومتها في الاحتيال على اتفاق الرياض وإفشاله.


كما تدين الجمعية الوطنية كل أعمال الفوضى والبسط على الأراضي العامة والخاصة والمخططات الرسمية وتوصي رئاسة المجلس الانتقالي بالتدخل والتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص لتوقيف ذلك العبث بالمخططات، والمساحات والمتنفسات وكذا البناء العشوائي في مساحات المعالم الأثرية والمدن التاريخية.وتحيي يوم التصالح والتسامح في ذكراه الـ 14 التي انطلقت من جمعية ردفان 13 يناير 2006م وبهذه المناسبة تعبر الجمعية التقدير والعرفان لمؤسسي التصالح والتسامح صناع هذا النصر الذي صار فتحاً لكل الانتصارات اللاحقة والطريق الأمن لشعب الجنوب ودولته القادمة.

وتدعو الجمعية الوطنية كل طيف السياسي والاجتماعي بمكوناته وشخصياته السياسية والاجتماعية إلى مواصلة الحوار الصادق والجاد وما يؤدي إلى استيعاب الكل والمشاركة الفاعلة في العملية السياسية وتأسيس لدولة الجنوب المدنية الفدرالية وأقرت الجمعية تشكيل هيئة خاصة بإدارة الحوار وتشكيل فروعها بالمحافظات.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: