أخبار حضرموت

ثلاث عصابات متخصصة في سرقة البيوت والدراجات النارية والسطو المسلح على سكنات الطلاب في قبضة الأجهزة الأمنية بالمكلا

المكلا ( حضرموت 21 ) التوجيه المعنوي والعلاقات العامة





جديد داخل المقالة

في تمام الساعة السادسة صباحاً، طرق أحدهم باب منزل مكون من شقق سكنية يسكن فيها عمال وطلاب جامعيين،

رد عليهم أحد الشباب من داخل الشقة،،،من الذي يطرق الباب؟؟

رد عليه أحدهم.. “معك رجال التحريات، افتح وإلا كسرنا الباب..


تجمع الساكنين في الشقة ولم يكن لديهم خيار آخر غير أنهم يفتحون الباب ظناً منهم إن الذي يطرق عليهم هو رجل أمن..

فتحوا الباب ودخل عليهم ثلاثة أشخاص بالسلاح وهددوهم بعدم التحرك، وأخذوا جوالاتهم ونقودهم (الفلوس) ثم غادروا مسرعين على متن دراجة نارية…


ماذا فعل أصحاب الشقة ؟


اجتمع أصحاب تلك الشقة المكونة من عمال وطلاب جامعيين وقرروا إبلاغ الجهات الأمنية، فتحركوا إلى مركز شرطة روكب وأبلغوهم بالحادثة وتفاصيلها…

وصل الأمر وبسرعة متناهية قيادة أمن مديرية المكلا ثم إلى البحث الجنائي والقيادة العامة للأمن والشرطة بساحل حضرموت كون هذه العملية (السرقة) أخذت منحاً آخر قد يبدوا غريباً على أهل هذه المدينة الآمنة والمسالمة، فلم يحدث خلال السنوات القليلة الماضية أي حادثة كهذه…


تحرك الكل، وباشرت الأجهزة الأمنية عملها من بحث وتحريات وخلال ساعات فقط تم إلقاء القبض على هذه العصابة وإيداعهم خلف القضبان…

لم يهدأ بال للقيادة العامة للأمن والشرطة وأمن المديرية ومركزي فوه وروكب، بل كثفوا من عمليات البحث والتحري حتى أوقعوا بعصابتين أخريتين كانت الأولى متخصصة في سرقة البيوت والأخرى في سرقة الدراجات النارية.


فريق الإعلام الأمني التقى بنائب المدير العام للأمن والشرطة بساحل حضرموت العقيد سعيد بن دويس العوبثاني، وأكد لهم “تمكّن الأجهزة الأمنية بمديرية مدينة المكلا من الإيقاع بثلاث عصابات متخصصة في السرقة، ولكل عصابة مجالها الخاص، حيث الأولى متخصصة في سرقة الدراجات النارية وتم العثور على 12 دراجة نارية اعترفوا بسرقتها وهي الآن بيد الأجهزة الأمنية في مديرية المكلا، أما العصابة الثانية فهي متخصصة في سرقة المنازل وتم العثور على كميات من الذهب والفضة وهواتف محمولة لديهم، والثالثة متخصصة في السطو وبقوة السلاح على ثلاثِ سكنات لعمال وطلاب، وجميع هذه العصابات تعمل بدون تنسيق مشترك وإنما كل عصابة تعمل لنفسها وهم الآن في قبضة الأجهزة الأمنية”.


العقيد “بن دويس” شدّد أيضاً على أن الأمن بالمرصاد وسيضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الإضرار بالمصالح العامة والخاصة والتعدي على حقوق المواطنين، داعياً في سياق حديثه للإعلام الأمني إلى تكاتف الجهود بين الأمن والنيابة العامة والقضاء لإيجاد حلول عاجلة وإنها هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا الحضرمي الذي يُضرَبُ به المثل في الصدق والأمانة والأخلاق العالية، شاكراً في ختام حديثه كل الضباط وصف ضباط وجنود وكافة منتسبوا الأمن البواسل خصوصاً في مركزي فوه وروكب وقيادة أمن المديرية وكل المواطنين الشرفاء الذين ساندوا الأجهزة الأمنية في الكثير من القضايا والتي كان آخرها القبض على العصابات المتخصصة في السرقة.


مدير أمن مديرية المكلا العقيد عيسى العمودي قال للإعلام الأمني “إن عملية ضبط العصابات المتخصصة في السرقة كانت في وقت قياسي وذلك نتيجة الجهود الكبيرة التي بذلتها أجهزتنا الأمنية التي كانت أمام تحدٍ واضح لكشف وضبط هذه العصابات المزعزعة للأمن وسكينة المواطنين، مؤكداً بأن الأجهزة الأمنية حريصة كل الحرص على اتخاذ الإجراءات القانونية والرفع بالمتهمين للنيابة العامة والقضاء لينالوا جزاءهم الرادع ويكونوا عبرة لغيرهم”.


العقيد “عيسى العمودي” وفي رده على سؤال الإعلام الأمني حول إجمالي عدد البلاغات الواردة لأمن المديرية خلال العام المنصرم 2019م، قال “العمودي” إن عدد البلاغات وصلت إلى 953 بلاغاً حسب التقرير الخاص بقسم الإحصاء، تم معالجة 828 بلاغاً، فيما بلغت عدد القضايا التي قيدت إلى مجهول 125 قضية”.


وأضاف العقيد “عيسى العمودي” تم تشكيل لجنة لدراسة ملفات القضايا المقيدة ضد مجهول الخاصة بسنة 2019م وتم التوصل إلى كشف الكثير من القضايا التي قُيّدت ضد مجهول وإن العصابات التي تم ضبطها مؤخراً ستكشف لنا الكثير من هذه القضايا”

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: