محليات

تحكيم قبلي ينهي قضية قتل في منطقة الجميعي بحبيل الجبر ردفان


ردفــان ( حضرموت 21 ) صـبـري عـسـكـر 




جديد داخل المقالة

تمكنت وساطة قبلية مكونة من مشائخ ووجاهات إجتماعية في ردفان صباح الخميس الموافق 30 يناير 2020م من إنهاء قضية قتل وقعت قبل ثلاثة أعوام تقريباً في مدينة الحبيلين راح ضحيتها الشاب عبدالرزاق صالح مثنى نصر من ابناء منطقة الجميعي في مديرية حبيل الجبر ردفان على يد جهاد سلمان محسن وكذلك قضية الإشتباك الأخرى مع مازن محمد من ابناء منطقة منطقة الحاجب ، وبعد بذل جهود حثيثة في قضيتهم من قبل الخيّرين لحقن دمائهم وحمايتهم تكللت جهود الوساطة القبلية التي يقودها نخبة من المشائخ والقيادات العسكرية أبرزهم العميد عبدالحكيم محمود صائل مدير أمن ردفان والدكتور عبدالعزيز راجح حسن والشيخ محمود مانع ورئيس انتقالي مركز الجبلة سعيد صالح علي بإنهاء ملف القضية وإخماد فتيل الفتنة وتداعياتها بين طرفي الصراع وفتح صفحة جديدة تحمل قيم الحب والتعايش والسلام ” 



وفي التحكيم القبلي وموصل الوصول الذي تضمنته الوثيقة بقناعة جميع الأطراف تصدر مراسيم التنفيذ العميد مختار النوبي قائد اللواء الخامس دعم وإسناد ومدير مكتبه المناضل محمود سيف مقبل ومدير أمن ردفان العميد عبدالحكيم محمود صائل ومدير عام حبيل الجبر بديع القطيبي والشيخ عارف احمد محمد القطيبي شيخ القطيبي والشيخ محمد عيدروس ثابت شيخ العجيلي ورئيس انتقالي الحبيلين فيصل محمد عمر ورئيس انتقالي حبيل الجبر فيصل جبران عبد ونائب مدير أمن ردفان بكيل الوهيبي والقائد باسل معنس قائد كتيبة في اللواء 14 صاعقة والمحامي عبدالحميد نصر ونائب انتقالي الحبيلين ياسر محمود البكري وبالليل طاهر نائب رئيس الإدارة السياسية في انتقالي الحبيلين .



وشهدت لحظات التصالح والتسامح عدد من الكلمات المعبرة عن الألفة والمحبة بين الناس والمساهمة الفاعلة لحل مثل هذه القضايا كانت بواقع شيخ القطيبي وشيخ الحجيلي الذين رحبوا ترحيباً حاراً بكل الضيوف كلاً بصفته واسمه ابرزهم القائد النوبي الذي أسهم إسهاماً كبيراً في إنهاء ملف القضية بطرق اخوية دون اللجوء إلى العنف وبما يكفي الحفاظ على النسيج الإجتماعي وتماسك الجبهة الداخلية ، وثمنت تلك الوجاهات القبلية مواقف أولياء الدم ولجنة الوساطة وكل الشرفاء الذين أسهموا في إغلاق ملف القضية نهائياً مؤكدين على أهمية تعزيز التلاحم المجتمعي والتفرغ لمواجهة التحديات التي تواجه الجنوب وشعبه وقضيته .


 

وخــلال الـلـقاء بالـمشائـخ والأعـيـان والمواطنين ألقى القائد مختار النوبي كلمة مختصرة تركزت على ضرورة التعاون وتكاتف الجهود لحل الخلافات والنزاعات وقضايا القتل لا سيما في هذه المرحلة التي يتعرض فيها الجنوب لأشد أنواع المؤامرات، مشيراً إلى الحفاظ على النسيج الاجتماعي والتفرغ لمواجهة العدوان الذي يستهدف الجنوب أرضاً وإنساناً ، مشدداً على أهمية نشر ثقافة التسامح والتعايش والقيم الإيجابية بين الناس وتحصينهم من الأفكار الظلامية ولغة العنف الهدامة الدخيلة على المجتمع ، مقدمـاً شكـره وتقديره لأبناء المنطقة على كرم الـضـيـافـة وحـفـاوة الإسـتـقـبـال ورح التعاون الإنساني النبيل في حل هذه القضية التي رافقتها مـآسي وأوجـاع •


وبعد ذلك ألقى الدكتور عبدالعزيز راجح حسن رئيس لجنة الصلح ، كلمة رائعة تنوعت بين النصح والإشادة لـكـل من تحمل معاناة السفر للوصول إلى منطقة الجميعي للمشاركة في هذه المراسيم القبلية التي أنهت واحدة من أصعب القضايا المجتمعية الهامة ، وكـان لأسرة اولياء الدم كلمة عظيمة ألقاها عبدالحكيم صالح مثنى وكلمة اخرى للعقيد متقاعد حسن البيه وابيات شعرية للعقيد سلمان محسن الجميعي كانت معبرة عن هذا اللقاء الأول من نوعه في المنطقة ، كما أنها أشادت بقائد اللواء الخامس دعم وإسناد العميد مختار النوبي على أدواره الوطنية في كل ميادين الجنوب وحرصه الدائم على أستتاب الأمن والأستقرار في رباعيات روالوفاء :


يا بوعمر مختار من رب السماء

ياتـاج راسي فوق قمة عالية 


انته شرف ردفان في وقت البلا  واهل المعزة والشرف بك سالية  


نهجك جنوبي بالمحبة والوفاء  روحك على راحك سنيين متتالية 


 جعلتني يابو عمر أفخر سوا

وافديك باولادي وروحي الغالية

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: