fbpx
محليات

المخضرم منصور مقور : #الجنوبيون لايهربون عند المواجهات ولا يغادرون مواقعهم إلا شهداء.



لجح ( حضرموت 21 ) محمد مرشد عقابي





اكد المناضل المخضرم منصور مقور الصبيحي احد عمالقة الوهج الثوري التحرري الجنوبي بصبيحة كرش محافظة لحج بان جميع جبهات القتال الجنوبية اصبحت اليوم اكثر قوة وتوحداً وتماسكاً من أي وقت مضى بفضل وجود سيل جارف من رجال الله الميامين الذين لا يهابون الموت بل يسترخصونه في سبيل الدفاع عن الثوابت الدينية والوطنية والأخلاقية والثورية.


وقال المخضرم مقور : هذه المواقف الثابتة يجب ان يعيها ويفهمها العدو الحوثي وكل المليشيات اليمنية الأخرى جيداً، مشيراً الى ان جبهات الجنوب فيها رجال لا يلوذون بالفرار بل يستميتون في مواقعهم ولا يفارقونها إلا شهداء وهي بذلك تختلف تماماً عن جبهات الشمال التي تتهاوى وتتساقط وتنهار اتوماتيكياً بمجرد الإقتراب منها كما حصل في جبهة نهم وغيرها وهذه الحقيقة يجب ان يعيها العدو الحوثي الذي يدرك حجم الخسائر الفادحة التي يتلقاها في الجبهات الجنوبية وخاصة جبهات الضالع التي يتكبد فيها يومياً صنوف القتل والتنكيل والهزائم النكراء والمدوية، منوهاً الى ان ابطال القوات المسلحة والأمن الى جانب رجال المقاومة الجنوبية ما يزالوا متشبثين في مواقعهم دفاعاً عن ثرى هذا الوطن الغالي، وحصدوا طيلة السنوات الخمس الماضية العديد من الإنتصارات الساحقة والإعجازية الكبيرة التي برهنت عظمة وكبرياء وثبات وصمود واستبسال هذا الشعب العظيم الذي يدافع عن حقه في الحياة والوجود.


واردف : على كل احرار وشرفاء الجنوب ان يفاخروا ويعتزوا بما تحقق لهم من نجاحات وانجازات ومكاسب ميدانية طوال الفترات الماضية من عمر هذه الحرب التي استطاعوا كبح جماع العدو الحوثي واذاقوه مرارة الهزيمة والنكال وكسروا شوكة كل الجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية وتصدوا لكل مشاريع الدمار والتخريب ودكوا اوكار كل دعاة الفتن وتحصيناتهم، وجعلوا كل من يسوقون لتلك المخططات يجروا يجر أذيال الخيبة والخزي والعار في جميع المواقع وساحات المواجهة مع شرفاء هذا الوطن.


واشار المخضرم منصور مقور في ختام حديثه الى ان المعركة التي يخوضها ابناء الجنوب العربي منذ 5 اعوام هي ذات المعركة التي يخوضها الأشقاء في دول التحالف العربي وتحمل نفس الطابع والمضامين والأهداف والأبعاد والمدلولات التي لا تخرج عن كونها مواجهة للتصدي لمخططات ومشاريع وتدخلات إيران السافرة وللقضاء على اذرع وبؤر الإرهاب في المنطقة العربية برمتها.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: