fbpx
إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 ” سقوط الجوف ومعركة التباب الوهمية

(حضرموت21) خاص –  فريق التحرير 

تتساقط الأوهام والمزاعم التي ترددها كل يوم أبواق حزب الإخوان في اليمن، فمن خرافة تحرير صنعاء إلى خرافة تحرير البيضاء تتقافز الأبواق الإعلامية المتأخونة بخفة واضحة ولا تنفك عن محاولة تمرير أكاذيبها على الجمهور من المواطنين وأيضا أصحاب القرار.

من تبة إلى تبة أخرى ينطنط ما يسمى مجازا “الجيش الوطني” في الواقع وفي الإعلام المصاب بداء الأخونة حتى وصل أخيرا من كثرة “النطنطة” على التباب إلى قيامه بتسليم محافظة بكاملها دفعة واحدة وبدون أية مقاومة تذكر سوى لبعض الرجال الشرفاء من أبناء المحافظة.

من سابق نقول أن الإخوان والحوثيين في اليمن هم بيادق لأجندات غير عربية، الأول يموله نظام “أمير المؤمنين” إردوغان والآخر يدعمه نظام الملا خامنئي ضمن أجندات السيطرة على المنطقة العربية وتصدير أنظمتهم الرجعية لتحويل الدولة الوطنية العربية إلى مجرد ولاية تابعة للملالي والعثمانيين الجدد.

تورمات إردوغان وأحلام خامنئي تصدعت على صخرة المقاومة الجنوبية الحرة والباسلة فتم دحر أذناب ايران في العام 2015 وفي أغسطس من العام 2019 تم استكمال دحر ذيول إردوغان، ولسوف تستمر مطاردة الخونة والفارين في كل شبر من الجنوب لأننا أصحاب قضية عادلة ناضل من أجلها شعبنا الباسل منذ العام 1994 إبان اجتياج قوات الغزو القبلية الآتية من الشمال.

هزيمة الجوف كشفت حقيقة ما يسمى “الجيش الوطني” الموجود في الكشوفات والغائب على أرض الواقع، فالقائمين عليه بزعامة نائب رئيس الجمهورية علي محسن الأحمر لا يهمهم سوى إضافة أسماء وهمية ونهب مرتبات الجنود ولهط مستحقات التغذية ومن ثم الزج بهم في معارك وهمية خاسرة.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: