صحة

عادة قضم #الأظافر تهدّد بـ #كورونا

(حضرموت21) صحة 

العطس والسعال.. عاملان أساسيان لنقل العدوى بكورونا، لكن هناك عادات يومية أخرى تسبب العدوى، مثل لمس الوجه باليد أو قضم الأظافر كون اليد تشكل مرتعاً للجراثيم.. من هنا تتوالى التوصيات الطبية حول أهمية غسل اليدين بانتظام بعد ملامسة الأسطح خاصة في الأماكن العامة.

ويعتبر قضم الأظافر من أكثر العادات السيئة التي تهدّد ممارسها بالإصابة بكورونا باعتبارها الطريقة الأسهل لانتقال العدوى لأنها تنقل الجراثيم بمجرد لمس الفم أو العيين بالأيدي ثم إدخالها الى الفم، وفقاً لاختصاصية في الحساسية والأمراض المعدية في مركز لانجون الطبي بجامعة نيويورك بورفي باريك.

وأوضحت الخبيرة أن جميع أنواع البكتيريا والفيروسات والأوساخ يمكنها أن تتجمع تحت الأظافر ثم تنتقل إلى الفم عند قضم الأظافر خاصة في حالة عدم غسل اليدين وتطهيرهما بشكل سليم.

وفي الوقت نفسه، طالبت بورى توريك الأشخاص بتجنب لمس الوجه إلى أقصى قدر ممكن خاصة في حالة عدم التمكن من غسيل اليدين، موضحة أن الشخص مهدد بالعدوى  في كل مرة يقدم على لمس الوجه وخاصة الفم والأنف والعينين ينقل كل الجراثيم بما فيها فيروس كورونا.

جديد داخل المقالة

ومع سهولة تفشي عدوى كورونا حول العالم، فربما يعتبر التوقيت الأنسب للتخلص من عادة قضم الأظافر اللاإرادية، وعرضت صحيفة ديلي ميل البريطانية نصائح نقلتها عن خبراء للتوقف عن قضم الأظافر منها:

– ارتداء القفازات قدر الإمكان لتحول دون قضم الشخص أظافره .

– شغل الفم بمضع اللبان يقلل من عادة قضم الأظافر للتخلص من التوتر .
– جعل يديك دائماً في حالة “انشغال” كي لا تكون بوضعية تشجع الشخص على قضمها، مثل استخدام كرة مطاطية أثناء مشاهدة التلفزيون أو الإمساك بقلم في العمل .
– وللنساء، ينصح الخبراء بمنح عناية إضافية لأظافرهن ومظهرها، وصبغها والحفاظ عليها بشكل جميل لتشجيعهن على الحفاظ على مظهر أظافرها .
– استخدام طلاء أظافر مر المذاق، لإبعاد الأصابع عن الفم في حالات السهو .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: