fbpx
إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 ” بن دغر .. بين حبال الكذب وحدود التواطؤ

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

بعد تسليم محافظة الجوف من قبل حزب الإصلاح إلى يد الحوثي اجتمعت حكومة صنعاء الانقلابية لتناقش خطتها لإعادة احتلالها للجنوب وإسقاطه في براثن الذئب الإيراني الذي مازال يسيل لعابه للسيطرة على الموانئ وآبار النفط والغاز والجزر الجنوبية الاستراتيجية على البحر العربي.

هكذا انقلب المشهد العسكري والسياسي بعد إن اعتمد أشقاءنا في التحالف العربي على أحصنة خاسرة وفاسدة مثل بن دغر وعلي محسن وهاهو الحصاد العاثر في ظل شرعية فاسدة ومتأخونة أضافت إلى وزرها لفيف من أرامل عفاش الفاسد والتي على إثرها أضحى البيدق الايراني يهدد الأرض الجنوبية بعد أن تلقى هزيمة نكراء في العام 2015 وكانت الشيولات الجنوبية تجرف جثثهم المتعفنة على أعتاب الأرض الجنوبية الطاهرة.

بالأمس يحاول المدعو/ بن دغر أن يبتز التحالف العربي بقوله “إذا تعاملنا بنفس العقلية فسيكون دور التحالف العربي قد انتهى” وهذا الكلام قد يرقى إلى التهديد الصريح بعد أن دعمه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات بالمال والذخيرة والسلاح الثقيل وقام جيشه المسمى “وطني” بتسليم السلاح للحوثيين سلميا في جبهة نهم والجوف.

تلك الأدوات الفاسدة والانتهازية لا يمكن أن تحقق نصرا مؤزرا لأنها سقطت في امتحانها الأول والثاني والثالث ومارست فسادا منظما يزكم الأنوف بل وذهبت بسبب فسادها إلى تسليم السلاح الثقيل للحوثيين ونهبوا العملات الأجنبية والمحلية في المناطق الجنوبية والشمالية المحررة.

الحوثي ليس سوى محتل جديد للجنوب فهو نظام قبلي سلالي متخلف يفكر بعقلية الغزو والغنيمة ويستفيد من فساد وترهل منظومة الشرعية التي يترأسها عبدربه منصور وعلي محسن الأحمر وحزب الإخوان فرع اليمن والمتهمين بممارسة فساد ونهب وابتزاز وهي نقاط القوة التي مكنت الحوثيين من اسقاط نهم والجوف.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: