كتاب ومقالات

جبهات الضالع زخم ثوري متجدد في استقبال الحشود المهترئه للمد الفارسي .. مقال لاياد الهمامي

( حضرموت 21 ) اياد الهمامي





جديد داخل المقالة

المقاومه الجنوبيه في جبهات شمال الضالع يرفعون  جاهزيتهم القتاليه لخوض معركة النفس الاخير لمليشات المد الفارسي


 الإستراتيجية العسكريه للمقاومه الجنوبيه تعصف بأحلام المليشات وافشلت خططهم بفرضيات الواقع  واستدركت المقاومه الجنوبيه الخطر المحدق منذو وصول التعزيزات الي جبهات الضالع بعدها تم اعادة ترتيب الوضع العسكري بما يتناسب مع سلوكيات العدو  الحوثي ومثلما ضلت الضالع صامدة بثبات منذ خمسة أعوام لن تكون هدفا سهلا بالنسبة للمليشيات، بل ستكون الدرع الحصين لبوابة الجنوب الشمالية


 أبطال القوات الجنوبية المرابطين في جبهات الضالع، فقط يحتاجون الي اهتمام ودعم بما يلزم من متطلبات في ظل التحشيدات الحوثية المستمرة مؤخرا غير ذالك المعنويات ولاستعداد القتالي يعانق السحاب لأبطال القوات الجنوبية المرابطين في جبهات الضالع والقبائل تفاعلت مع سلوكيات التحشيد الكبير واعلنت النفير العام واسناد القوات الجنوبيه ان تتطلب الامر ذالك وتوعدو بسحق كل من يحاول تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمت بدماء الشهداء و غزو الجنوب مجددا


ولاتزال المواجهات المحتدمه مشتعله في جميع المحاور القتاليه بجبهات الضالع حيث يسود الهدوى والترقب  الحذر اغلب الاوقات وفترات النهار وسرعان ماتشتد المواجهات في اوقات متٲخره من اليل


وتعتمد جماعة الحوثي في خططها العقيمه علـّۓ التسللات والقنص بشكل كبير في محاوله منها للتقدم واستعادة مواقع استراتيجيه مهمه كانت قد خسرتها في معارك سابقه ولكن كل هذه المحاولات تم افشالها وكسرها والحاق خسائر متتاليه تتلقاها المليشات في كل هجوم

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: