كتاب ومقالات

في الذكرى الثالثة لوفاة الوالد علية رحمة الله وغفرانه .. شهادات ومواقف تاريخية في مسيرة ولي الله الصالح الشيخ الجليل المرحوم ” سالمين بن رزق شكابة ” الذي نفتخر ونعتز بها

سالمين بن رزق شكابة

في العام 88/1989م كان هناك فعاليات موسم زيارة القطن بمحافظة حضرموت ، فأراد مساعد مأمور مركز سيئون حينها الذهاب إلى هناك لحضور بدء الزيارة فأخبره الوالد أن يذهب مع سائق آخر لأن رخصة السواقة ((الليسن)) قد أنتهت منذ شهرين ولم يقوم بتجديدها بعد ، فأصر مساعد المأمور أن يسوق الوالد رحمة االه عليه السيارة وعند وصولهم وعلى مشارف مدينة القطن أوقفهم رجل المرور وطلب الرخصة فأعطى الوالد رجل المرور رخصته المنتهية واعتبر رجل المرور ذلك مخالفة على الرغم من إنها سيارة حكومية وعندها قام باحتجاز السيارة في حوش المرور بالقطن وبعد احتجاز السيارة وعمل استلام بالسيارة من قبل رجل المرور وسلمه للوالد ، ذهب الوالد والمامور الى الزيارة وفي المساء عاد الوالد الى سيئون مع سيارة ثانية .

وفي اليوم الثاني وصل الى مدينة سيئون العميد الركن/صالح منصر السيلي وزير الداخلية لحضور الزيارة وطلب ان يذهب الى القطن بسيارة السلطة مع السائق العم/سالمين ((حسب قوله)) ، وعندها استدعوا الوالد والذي عند وصوله وبعد معانقته وترحيبه بمعالي وزير الداخلية الذي تجمعه معه زمالة نضال وعمل عندما كان مسؤولاً في الوادي أخبر وزير الداخلية انه بدون سيارة وشرح له القصة ، وعندها قال السيلي وهو غاضباً للمأمور ومساعد المأمور اهكذا تتعاملون مع احد أقدم السواقين وأفضلهم ومع أحد كبار المناضلين والوطنيين والموظفين المخلصين والمتفانيين في عملهم ومهامهم وكان الأجدر بكم ان تقوموا بتجديد الرخصة على حساب الدولة .

وأردف السيلي قائلاًً لأولئك المسئولين:- اتعرفون ان قيادة شركة بان امريكان النفطية العالمية الذي عمل معهم العم/سالمين سائقاً كيف أحترمت هذا الرجل وعزته كثيراً إلى درجة إنه عند انتقالها من صحراء حضرموت الى الخليج كان العم/سالمين هو الموظف الوحيد الذي اختارته لمرافقتهم إلى الخليج لمواصلة عمله معهم كموظف رسمي لدى الشركة ومكتبها الرئيسي في بريطانيا ، ولكنه رفض ذلك العرض وفضل البقاء في وطنه حباً للوطن وترابه وأهله وناسه وهكذا تكون معاملتكم اليوم له .

وعلى الفور طلب العميد الركن/صالح منصر السيلي ورقة وأخذ القلم من جيبه و اعطى توجيهاته لقيادة السلطة المحلية وقيادة أجهزة الامن والمرور بسيئون بتجديد رخصة الوالد لمدة عشرين عاماً على نفقة الدولة تقديراً وعرفاناً لما قدمه في خدمة الوطن والثورة .

وكنت احتفظ بهذه التوجيهات المكتوبة معي في الأرشيف الخاص بالوالد مع محتويات الإرشيف الخاص بي ولا أعرف حقيقة هل لازالت موجودة ام ضاعت فقد بحثت عنها في الأرشيف الخاص بي ولكنني حتى هذه اللحظة لم أجدها بين مئات الملفات وألاف الأوراق والوثائق والمستندات الممتلي بها أرشيفي وأعدكم بنشرها لكم متى وجدتها للتأكيد على ما ذكرناه أعلاه والمصداقية فقط .

جديد داخل المقالة

رحم الله الوالد/سالمين رزق شكابة رحمة الابرار وغفر له وأسكنه ربي فسيح جناته مع الصديقين والشهداء ورحم الله العميد الركن/صالح منصر السيلي رحمة الآبرار وأسكنه ربي فسيح الجنان إذا كان ميتاً ويعطيه الصحة والعافية والعمر المديد إذا كان حياً .

Saeed shakaba

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: