تقاريرخبر رئيسي
أخر الأخبار

بعد #الجوف #الحوثي يزحف صوب #مأرب و #الشرعية بلا عاصمة !!..

الجوف (حضرموت21) خاص 

ها هي قوات الميليشيا الحوثية تستولي على الجوف وتحكم سيطرتها على كافة مناطق ومدن الجوف في خطوة أظهرت ضعف القيادة العسكرية الشرعية التابعة للرئيس اليمني ” عبد ربه منصور هادي , في ضل تقدم المليشيا زحفها المستمر والسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي التابعة للشرعية اليمنية .

السيناريو المكرر …

إن الخطوة التي أعلنت عليها بعض من قبائل مأرب الواقع على الحدود مع محافظة الجوف في إعلان الهدنة واتفاق رسمي بينها وبين القوات التابعة لمليشيات الحوثي الإيرانية بحيث لا تعترض هذه القبائل أي قوة أو دعم قادم للحوثي في حين تسلم القبائل في دخول مواجه مباشرة مع الحوثي وتكسب هذه القبائل الأمان لها على أن يكون هناك تنسيق بينها وبين المشرف الحوثي داخل هذه المناطق التي تقع تحت يد القبائل .

مراقبون يرون في أتفاق القبائل مأرب مع الحوثي سيناريو مكرر لحظة دخول الحوثي العاصمة صنعاء واستيلاءه عليها في غضون أيام وذلك حين سلمت له القبائل وإعلان الهدنة وبانحيازها في صف الحوثي , المراقبون أكدوا أن في إعلان قبائل مأرب الرضوخ للحوثي هي بمثابة عدم الإطمئنان لقوات الرئيس هادي وأنها غير قادرة على صد مليشيات الحوثي التي كبدت قوات الرئيس هادي خسائر كبيرة في الجوف مطلع الشهر الجاري .

جديد داخل المقالة

الشرعية بلا عاصمة ؟!!!

هذا علق ناشطون يمنيون قبل يومين عندما أحكمت قوات الحوثي سيطرتها على محافظة الجوف وبدأت بالزحف نحون محافظة مأرب ” عاصمة الإخوان المسلمين ” ومقر حكمهم الفعلي , فالخيارات مفتوحة للحوثي بحكام سيطرته على مأرب والتي يتخذ منها حزب الإصلاح ” ذراع الإخوان في اليمن مقر حكمه .

في حال أن القوات التابعة للمليشيا الحوثية أحكمت سيطرتها على مأرب فالشرعية اليمنية بلا عاصمة على أرض الواقع في الخارطة اليمنية أو بالأصح بلا مقر يأوي هذه الشرعية التي كانت تتباها بمأرب والقوة العسكرية الموجودة فيها وتصفها أنها قوات شرعية موالية للرئيس هادي ووطنية في انتمائها غير أنها تتهاوى حاليا أمام الزحف الحوثي .

فمع الأتفاق الذي أعلنت عنه قبائل مأرب والجيش الوهمي التي تتباها به الشرعية , تكون الشرعية إذا في مرحلة خطر وحالة لا تحسد عليها فهي كما علق ناشطون ” شرعية بلا عاصمة”؟!!

سبق السيف العذل….

فالأجتماع الذي ضهر فيه نائب الرئيس اليمني الجنرال العجوز” علي محسن الأحمر ” ويناقش الوضع في جبهات الجوف ومأرب بحسب الإعلام الموالي له ماهو الإ حفظ ماء الوجه كما علل مراقبون.

وعلق مراقبون على هذا الإجتماع ” سبق السيف العذل” فما الجدوى من هذا الإجتماع وعلى ماذا يراهن علي محسن ذراع الإخوان العسكري حين يناقش أوضاع الجبهات فالقوات التابعة للرئيس هادي بالجوف سلمت كافة العتاد العسكري للحوثي وقبائل مأرب بدأت بمهادنت الحوثي فماذا بقي للجنرال العجوز إذاً.

حقا إن الشرعية باتت بلا عاصمة؟!!!

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: