محليات

سخرية واسعة بعد إعلان نجل الزنداني اكتشاف لقاح مضاد لكورونا




( حضرموت21 ) ارم نيوز


جديد داخل المقالة



تحول منشور في موقع ”فيسبوك“ لمحمد نجل القيادي في حزب الإصلاح الإخواني، عبد المجيد الزنداني، لمادة سخرية بين المدونين اليمنيين، لإعلانه التوصل للقاح للعلاج من فيروس كورونا المستجد.


وكتب محمد الزنداني الذي يقيم مع والده في تركيا، منشورا قال فيه، إنه ”توصل إلى لقاح ناجع يقضي على الفيروس وعلى أعراضه في فترة لا تتجاوز 72 ساعة“.





وأوضح أنه ”بصدد استكمال الإجراءات البحثية له في إحدى الجامعات التركية بعد توقيع عقد الاتفاقية معها“، مضيفاً أنه ”قريبًا بعد استكمال الإجراءات الروتينية للبحث العلمي له في هذه الجامعة، وفي مدّة لا تتجاوز الشهر بإذن الله، سيتم رفع النتائج لوزارة الصحة من قِبل هذه الجامعة“.


وعلق المدون اليمني رشيد الحداد ”بينما يعيش كبار الباحثون والعلماء في العالم سباق مع الزمن من أجل تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا، وحتى الآن كبار العلماء وشركات الأدوية العالمية لم تأكد توصلها للدواء، يطلع محمد عبد المجيد الزنداني ويقطع كافة التكهنات، ويقدم نفسة كمنقذ للبشرية، ويعلن عن توصله لدواء جديد يقضي على الفيروس خلال 72 ساعة“.


وأضاف الحداد ”المهم هذا الأدمي الذي لم يدخل كلية الطب قط، وعالج المئات من الناس بالحبة السوداء والكمون والعسل، عايش الجو في تركيا“. مشيراً إلى أن حديث الزنداني عن اختراعه للقاح ضد كورونا مجرد ”ادعاء وتزييف“.


بدوره، قال الإعلامي اليمني عبد السلام الشريحي ”كنت احسبه فوتشوب طلع حسابه من صدق“، مضيفاً ”خلونا نتفق، يا يظهر العلاج ونؤمن به وبكل ما قاله هو وأسرته ونصدقهم بكل السابقات اللي ما شفناهنش- لم نراها- ما لم ندردح – نفضحهم- إلى سابع جد ولا عاد نسمع حد يقول لحم مسموم“.


فيما كتب المدون اليمني أكرم الفهد، معلقاً على حديث الزنداني بالقول: ”استمرار في الإساءة للإسلام والبحث العلمي تفظلوا، اللهم إنا نبرأ إليك مما فعلوه العيال“.


ووصف سفيان جبران, وهو مدون يمني, حديث الزنداني بالشعوذة, قائلا: ”المشعوذ محمد الزنداني, وشقيقته الجهبذه أسماء الزنداني، يحبوا الأضواء وينبسطوا لما يكونوا حديث الناس، وإن الناس تتداول بوستاتهم حتى لو تسخر منهم وتشتمهم وتهينهم“.


وتابع“في كل أزمة يظهروا ليقولوا شيئا سخيفا، ويعرفون أن الشعب يتندر منهم, هذا مرض يصيب الناس اللي تفقد مكانتها الاجتماعية بسبب وعي الناس، وتريد أن تبقى حاضرة في ألسنة الناس حتى وإن كان شتيمة“.


وتساءل الكاتب اليمني عبد الباري عبد الرزاق ”هو صدق أيش عاد هذا المجبر جنب اكتشاف علاج الإيدز، مجرد ما الحوا عليه اكتشف لقاح لكورونا, حقيقة شر البلية الزنداني وابنه.


وكانت بعض التدوينات قد أعادت حديث والده عبد المجيد الزنداني، والذي أعلن عن اختراعه علاج لمرض الإيدز قبل عدة سنوات، لكن ذلك الإعلان ذهب أدراج الرياح

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: