fbpx
تقاريرخبر رئيسيمحليات

#تقرير_خاص : القوات المسلحة الجنوبية .. شجاعة نادرة أثارت إعجاب العدو قبل الصديق

عدن ( حضرموت 21 ) خاص




أثارت شجاعة القوات المسلحة الجنوبية وصمودها إعجاب الكثير من المراقبين المحليين والدوليين خصوصاً بعد تهاوي جبهات حزب الاصلاح وصمود جبهة الضالع



وقال فؤاد جباري، المتحدث باسم محور الضالع، إن مليشيا الحوثي الانقلابية استفادت من حالة الإنكسار والهزائم المتتالية التي منيت بها قوات الشرعية في الجبهات لكي تكثف من هجومها على جبهة الضالع 



وبحسب مصدر عملياتي فقد إستطاعت القوات المسلحه الجنوبيه بجبهة مريس بالضالع قبل أيام من التصدي لهجوم هو الأعنف شنته المليشيات على مواقع القوات الجنوبيه بعد استقدام المليشيات الحوثيه تعزيزات الى خط المواجهه لشن هجماتها على القوات المسلحة الجنوبية والقوات المشتركة سعيا منها لتحقيق اي انتصار ولو وهمي لتخفيف الضغط على قواتها ورفع معنوياتهم  لمهاجمة الجبهات الشماليه والغربيه للضالع  .



حيث قال النقيب منير سيف القيادي باللواء الأول مقاومة ان قوات اللواء الاول مقاومة تمكنت من صد هجوم شنته المليشيات الحوثيه بجبهة يعيس ونجحت وحدة المدفعيه التابعه  للواء الاول مقاومة من ضرب تعزيزات عسكرية للمليشيات الحوثيه كانت قد وصلت الى خط يعيس وتجمعت بجانب محطة الهادي ونقطة يعيس ونجد القرين وبعد رصد تلك التعزيزات تمكنت وحدات المدفعيه من ضربها  وإصابتها بإهداف محققه..


ويضيف النقيب منير سيف انه بعد ضربات محققه  شوهدت السنة اللهب تتصاعد من مكان تجمع اطقم المليشيات الحوثيه بعد استهدافها لتهرع بعد ذلك سيارات الاسعاف الى المكان


واختتم النقيب منير سيف ان هناك عدد من مقاتلي المليشيات الحوثيه لقوا مصرعهم وجرح البعض بعد اشتباكات استمرت نصف ساعه بجبهة يعيس ونجد القرين وتم تكبيد المليشيات الحوثيه خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح خلال الاشتباكات والعمليه الاستباقيه التي استهدفت تجمعات تعزيز المليشيات التي نفذتها وحدة المدفعيه التابعه للواء الاول مقاومة الضالع بجبهة مريس شمال الضالع


– الضالع .. صمود وإستبسال



شهدت جبهة الضالع مصرع المئات من مليشيات الحوثي بعد فشل المليشيات أكثر من مرة في تحقيق تقدم ولو بسيط في الجبهة نظراً لما تتمتع به القوات الجنوبية من شجاعة واستبسال كبد المليشيات الحوثية خسائر فادحة


وذكر موقع «سبتمبر نت» أن عدداً من ميليشيات الحوثي الانقلابية سقطوا بين قتيل وجريح؛ بينهم القيادي البارز المكلف بقيادة عمليات الميليشيات في جبهة الفاخر المدعو محمد المروني، والذي قتل خلال المواجهات التي دارت هناك.



وأكدت القوات الجنوبية أن «ميليشيات الحوثي المتمردة المدعومة إيرانياً تواصل حشد مقاتليها منذ أسابيع لمحاولة تحقق أي تقدم بمواقع  القوات الجنوبية في جبهات القتال غربي المحافظة، لكنها باءت بالفشل والانكسار الذريع نتيجة للتصدي والصمود الأسطوري للقوات الجنوبية



وخيم الهدوء الحذر، الاثنين، على معظم جبهات القتال شمال وغرب محافظة الضالع بعد أيّام من المعارك العنيفة، وذلك بالتزامن مع تحركات للميليشيات الانقلابية في ضواحي محافظة إب المحاذية للضالع.




– جنود الجنوب المخلصين



وفي هذا الصدد وبالتزامن مع الصمود الأسطوري للقوات الجنوبية أطلق ناشطون ومهتمون بالشأن الجنوبي، مساء  الاثنين هاشتاج جنود الجنوب المخلصين على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر



 ووصل الهاشتاج خلال الساعة الأولى من اطلاقه إلى قائمة الترند العالمي ، حيث قال الناشطون الجنوبيون، أنهم اطلقوا الهاشتاج عرفانا بتضحيات ابطال القوات الجنوبية التي قدموها، وما زالوا يقدموها في مختلف الجبهات.




واشاروا إلى أن صمود جنود القوات المسلحة الجنوبية في جبهة الضالع وغيرها في ظل انعدام الإمدادات العسكرية وغياب الدعم اللوجيستي يعتبر صمود اسطوري منهم.



ووصف المغردون الجنود بأنهم حماة الجنوب من الغزاة الحوثيين وتنظيم الإخوان الإرهابي والفوضى.



وشددوا على أن تضحيات ابطال القوات المسلحة الجنوبية هدفها أن يعيش الجنوبيين بأمن وكرامة وعزة وشموخ.



بدوره أشاد الناشط السياسي أحمد الربيزي بجنود وضباط القوات المسلحة الجنوبية، ورجال الأمن الجنوبي وبمدى وعيهم ووطنيتهم.


وقال الربيزي في تغريدة له رصدها محرر “حضرموت21″ : جنودنا الجنوبيون البواسل جاؤوا من ميادين النضال السلمي وتشبعوا بفكر الثورة الجنوبية التحررية”.


وتابع الربيزي : كانوا بالأمس يواجهون قوات القمع المركزي بصدور عارية، ويظهرون شجاعة نادرة أثارت أعجاب العدو قبل الصديق.


وأضاف الربيزي : وفي2015م فرضت عليهم الحرب وخاضوها بشراسة وحرروا بلدهم”.


وفي تغريدة آخرى أوضح الربيزي : أن جنود وضباط القوات المسلحة، ورجال الأمن الجنوبي، بقدر امتلاكها للسلاح، فإنهم يتسلحون بوعي وطني ثوري، ويدركون واجبهم في الدفاع عن الجنوب، والوفاء للشهداء، وحماية مكتسبات الشعب، التي انتزاعها من قوى الاحتلال اليمني بنضال ثوري شاق، مستمر منذ أكثر من ربع قرن



وفي تغريدة رصدها محرر “حضرموت21” قال المحلل السياسي السعودي خالد الزعتر ان ‏‎#جنودالجنوبالمخلصين هم جنود العروبه الشامخه، هم الأوفياء الذين وقفوا منذ اللحظة الأولى بجانب المشروع العربي بقيادة السعودية لمواجهة المشروع الفارسي، لن تجد أحد يعادي أبناء الجنوب العربي إلا الحوثي والإخواني الذين يعدون هم المتضرر من القوة الجنوبية ،،



بدوره أشار المحلل السياسي صدام عبدالله الى ان ‏قوات الجيش الجنوبي هي الحصن المتين للجنوب ، وسيتحول كل أبناء الجنوب إلى مقاومة اذا ما أرادت اي جهة فرض مشروعها بعيدا عن إرادة وتطلعات شعب الجنوب الذي قدم الغالي والنفيس في سبيل  تحقيق الهدف المنشود في استعادة الدولة 



– غياب الدعم عن جبهة الضالع



تعاني جبهة الضالع من نقص في الذخائر والعتاد وسط مطالبات بضرورة توفير متطلبات الجبهات من معدات وأسلحة وذخائر، والعمل على وضع حلولٍ جذرية لعلاج الجرحى ورعاية أسر الشهداء.

ففي اجتماعها الدوري الاثنين برئاسة اللواء سالم السقطري مساعد الأمين العام أشادت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي بالصمود البطولي للقوات المسلحة الجنوبية في جبهات القتال ضد المليشيات الحوثية المدعومة من إيران، على الرغم مما تعانيه من نقص في الذخائر والعتاد، خاصة في جبهات شمال الضالع.



وفي يوم السبت الماضي ترأس اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس الجمعية الوطنية، اجتماعاً طارئاً  لهيئات المجلس الانتقالي الجنوبي،


واستعرض الاجتماع التطورات العسكرية على جبهات القتال المشتعلة ضد مليشيا الحوثي في كرش وثرة، والساحل الغربي، والوضع الحالي في جبهات الضالع على وجه الخصوص.



وأكد الاجتماع على ضرورة دعم صمود الأبطال الذين يسطّرون أروع الملاحم في جبهات شمال الضالع، مع تكثيف الجهود والتنسيق مع قيادة التحالف العربي لتوفير متطلبات الجبهات من معدات وأسلحة وذخائر، والعمل على وضع حلولٍ جذرية لعلاج الجرحى ورعاية أسر الشهداء.


– القوات الجنوبية تتفوق بالإرادة والصمود

وأكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع، العميد، عبدالله مهدي سعيد، مواصلة القوات المسلحة الجنوبية بالمحافظة، صمودها وبسالتها أمام الميليشيات الحوثية المدعومة ايرانيا رغم كل الظروف الصعبة.



وقال العميد مهدي :” قواتنا الجنوبية مستمرة في الدفاع عن الوطن والأمة، وتحقق انتصارات كبيرة على الميليشيات الحوثية في مختلف جبهات القتال الممتدة من منطقة الصدرين بمريس وحتى تورصة في الأزارق، رغم المحاولات المتكررة للميليشيات”.



واضاف ” الميليشيات تفوقنا من حيث العدد والعتاد والسلاح النوعي، لكننا نفوقها من حيث الإرادة والصمود ونمرغ أنوف مقاتليها في التراب”.

وقال مهدي، أن ابطال القوات الجنوبية يقاتلون تحت عنوانين بارزين هما، إستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة على ترابها الوطني، وهزيمة المشروع الإيراني الرامي إلى السيطرة على المنطقة العربية ونشر عقيدته الدينية، مؤكدا أن المقاتلين الجنوبيين يستمدون عزيمتهم من هذين الهدفين الساميين.



وأوضح أن القوات الجنوبية بالضالع ستظل عند حسن ظن القيادة والشعب الجنوبي بها، وستقدم التضحيات الغالية حتى يتحرر الوطن ويهزم المشروع الفارسي، مثمنا الجهود الكبيرة التي تقدمها دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: