fbpx
تقاريرخبر رئيسيمحليات

#رصد_خاص : #السعودية تدين #الشرعية : #المناورات غير مقبولة

عدن ( حضرموت 21 ) خاص




هي المرة الأولى التي تدين فيها المملكة العربية السعودية محاولات مليشيات الاصلاح المنطوية تحت عباءة الشرعية إفشال إتفاق الرياض



فبعد أيام من بيان الخارجية السعودية والذي دعت فيه طرفي اتفاق الرياض للعمل معها لتنفيذ الاتفاق ، ‏والعمل سوياً لحل الخلافات والتحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاق، بعيداً عن المهاترات الإعلامية، التي لاتخدم المصلحة وتزيد الفجوة بين الأشقاء، ولاتهيئ الأجواء الملائمة للمضي في تنفيذه.



أجرت مليشيات الاصلاح أمس الاربعاء بمدينة شقرة في أبين  مناورات عسكرية بحضور  عبدالله الصبيحي وسند الرهوة في محاولة للتحشيد مرة آخرى بإتجاه عدن




وفي هذا الصدد أدانت المملكة العربية السعودية المناورات العسكرية لمليشيات الاصلاح في شقرة وإعتبرتها أمر غير مقبول



وقال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر في تغريدة له على “تويتر” رصدها محرر “حضرموت21” :  ان اجراء اي مناورات عسكرية من قبل مليشيات الاصلاح بشقرة امر غير مقبول.



واضاف ال جابر : ‏ليس من المقبول أن تكون هناك قوات تابعة للشرعية تجري مناورات عسكرية في شقره ويتحدث قادتها العسكريون عن ساعة الصفر في ظل اتفاق الرياض الهادف لعودة الحكومة إلى عدن وتوحيد الصف وتحقيق الأمن والتنمية،بينما تتعرض مأرب والجوف والضالع لهجوم مستمر من الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران!!




وحول تغريدة آل جابر قالت الباحثة السياسية الاماراتية نورا المطيري في تغريدة لها على تويتر رصدها محرر “حضرموت 21” : بعد تصريحات سعادة سفير خادم الحرمين في اليمن حول بيانات قادة قوات تابعة للشرعية تعلن خروجها وعدم إمتثالها وتصعيدها ووضع ساعة صفر لمهاجمة الجنوب في ظل وجود معارك على الجبهات مع الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، فإنه باتت أولوية قصوى إعادة هيكلة الجيش اليمني بصورة عاجلة وحاسمة.




وحول تصريحات العميد عبدالله الصبيحي وانتظاره لساعة الصفر لغزو عدن قال بن بريك : أقول له مرحبا بك بين أهلك وناسك في عدن مواطن جنوبي معزز مكرم وقد قلنا عفى الله عما سلف، أما غازيا فوالله ندفنك فيها يا عبدالله وكل طامع.


واضاف بن بريك : لن تدخلوها غزاة ونحن أحياء ولو متنا فهناك رجال سيوقدونها جهنم.




وتزايدت في الآونة الاخيرة خروقات مليشيات الاصلاح في أبين وشبوة في محاولة منها لإفشال إتفاق الرياض ، في الوقت الذي دعى فيه سياسيون المملكة العربية السعودية الى تحديد الطرف المعرقل للإتفاق والوقوف بحزم ضده




ففي تغريده له أكد السياسي الجنوبي حسين لقور أن هناك بوادر لمعركة كسر عظم بين الشرعية وقوات المجلس الانتقالي، 



مضيفا أن المواجهة تقترب والاستعداد لها على قدم وساق من قبل الشرعية، مشيرا إلى أن هذه المعركة ستكون معركة كسر عظم بين الانتقالي والشرعية ولن يكون هناك مجال لأنصاف الحلول

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: