fbpx
أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسيمحليات

#رصد_خاص: الوقاية والتحذير من كورونا توحّد خطب الجمعة  بحضرموت والبعض بيان الأوقاف لا يعنينا

سيؤن (حضرموت21) خاص

خصصت معظم خطب المساجد التي تقام بها خطبة وصلاه الجمعة بحضرموت وعدد من المحافظات للحديث عن الوباء المستجد فيروس “كورونا” المستجد “كوفيد 19.

وأكد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في استبيان بسيط وسؤال وضع بصفحة رئيس تحرير موقع حضرموت21 أمجد صبيح على أن خطبة الجمعة كانت عن التحذير من هذا الوباء اتباعا للتعليمات الصادرة من السلطات المحلية ومكتب الأوقاف .

وجاء في البيان الصادر من السلطة المحلية ومكتب الاوقاف بحضرموت تعميم بشأن خطبة الجمعة لائمة وخطباء المساجد بحضرموت يحثهم فيها على موضوع السبل الوقائية من الوباء العالمي (كورونا) والتوجه إلى الله في الصلوات بدعاء النازلة والأوبة إلى الله تعالى.

وجاء في البيان انطلاقا من قوله تعالى : { قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ } التوبة51

وبناء على مخرجات الاجتماع المنعقد يوم الأحد بتاريخ 20/7/1441هـ الموافق 15/3/2020م الخاص بالوباء العالمي المسمى ( كورونا ) والذي أصاب عدد من بلدان العالم ومنها الدول المجاورة لبلادنا .

وعليه بحسب البيان يكون الحديث في الجمعة القادمة وكذلك في الدروس والمحاضرات حول النقاط منها أن هذه الأوبئة و الفيروسات من قدر الله سبحانه وتعالى وسننه يصيب به من يشاء من عباده .

– يجب على المسلم التوكل على الله و ان كل شيء بقدره وتحت مشيئته، والأخذ بالأسباب للوقاية من المرض والعلاج والحجر الصحي وكل ماتطلبه الجهة الصحية المختصة.

وشددت الخطبة في عدد من الجوامع على أن من المقاصد العظمى لدين الإسلام أن يعيش المسلم في أمن وأمان واطمئنان مهما كانت الأحوال؛ فـ”المؤمن يوقن يقينا جازما أن تدبير الكون كله بيد الله تعالى، وأنه عز وجل بيده وحده مقاليد السماوات والأرض، وأن ليس للإنسان إلا ما سعى، وهذا التوجيه يوجب الحرص على القيام بالأسباب”.

وأكدت الخطبة الموحدة أن انتشار فيروس “كورونا” المستجد يجب أن يدفع المؤمنين والمؤمنات إلى اتخاذ كل أشكال الاحتياط والاحتراز دون أن يخلق في نفسيتهم الهلع والفزع، ما دامت تتخذ في مواجهة هذا الفيروس جملة من الإجراءات والتدابير لمعالجة المصابين به من جهة، وللحد من انتشاره من جهة أخرى.

واعتبرت خطبة الجمعة، بعد استعراض أعراض الإصابة بالفيروس وبيان خطورته، أن “لنا في ديننا الحنيف خير الوصايا للوقاية من هذا المرض المستجد، من خلال ربط مفهوم النظافة بفكرة الطهارة التي دعا إليها القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة تحقيقا لطهارة المسلم في روحه وبدنه وبيئته”.

ونبه خطباء الجمعة إلى عدم اتباع الشائعات والأخبار الزائفة، “التي قد تخلق نوعا من الارتباك بين الناس، إذا لا ينبغي أن يستقى الخبر بخصوص هذا الموضوع إلا من الجهات المختصة في مجال الصحة، إذ هي وحدها المؤهلة لإصدار بيانات في هذا الصدد، وهي وحدها كذلك المختصة في تتبع الحالات، واتخاذ ما يلزم من تدابير واحتياطات بعيدا عن أي تهويل أو ترويع”.

ومن الآثار السلبية التي تترتب عن هذه الشائعات، تورد خطبة الجمعة في عدد من المساجد على الإقبال على تخزين السلع، مما يتيح الفرصة للمضاربين للتلاعب في الأسعار، ويحدث نقصا في السلع، مما يتضرر منه الناس جميعا، و”هذا كله سلوك مذموم ومخالف لتعالين دين الإسلام

غير أن عدد من خطباء الجمعة في عدد من المساجد تجاهلوا بيان وتعليمات السلطات المحلية ومكتب الأوقاف بوادي وصحراء حضرموت ولم يتعبوا تعليمات السلطات المحلية التي جاءت في البيان متحدين بذلك بيان السلطات وغير مكترثين بكل النداءات التي تحث على توعية المواطنين من خطورة هذا الوباء العالمي وكان بيان السلطات لا يعنيهم بحسب المشاركين في الاستبيان .

بدورها أجلت السلطات المحلية بوادي حضرموت ومكتب الأوقاف جميع الفعاليات الدينية التي يحضرها أعداد كبيرة من الناس وكذا أي تجمعات روحانية سنوية كانت معتادة وكذلك المحاضرات العامة الرجالية والنسوية.

وفي الاستبيان أشار الكثير من المغتربين بدول عربية واسلامية واجنبية ان السلطات في تلك الدول أوقفت الصلوات في الجوامع والغت الصلاه في المساجد ودعت المواطنين للصلاه في بيوتهم من اجل الحد من إنتشار ذلك الفيروس والسيطرة علية بعد تسجيل الكثير من الاصابات وإعلان بعض الوفيات.

رابط الاستبيان

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3583958578286568&id=100000173844164

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3583958578286568&id=100000173844164

الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: