fbpx
كتاب ومقالات

#الزموا_بيوتكم اعقلوا : يمننا الحبيب حضرموتنا وتريمنا بالأخص #مقال لـ ” محمد صالح “

مدينة تريم

علقوا كل التجمعات والمناسبات الدينية والإجتماعية وغيرها علقوا الحلقات والدروس علقوا الموالد والحضرات استمر بأحيائها ببيتك لن يمنعك أحد ألغوا زيارة نبي الله هود عليه السلام لهذا العام لن يخسر أحد شيئا لتذهبوا زيارة خاصة فرحا وابتهاجا بعدما ربنا يفرجها على المسلمين وعن البشرية وينجلي هذا الوباء أما هذه الفترة ابقوا ببيوتكم والتزموا بكل تدابير الوقاية والنظافة والتعقيم توكلوا على ربكم وخذوا بالأسباب أنت لا تحمي نفسك فقط بل تحمي مجتمعك فالوقاية خير من العلاج خاصة أن ذلك العلاج لم يكتشف حتى اللحظة .

قد يقول القائل كبرتوها مثل ماكبرها الإعلام العالمي والمحلي وعطيتوها أكثر من حقها وأثرتم الهلع والخوف من مرض لا يتسحق ونحنا ماعندنا مرض أصلا نحنا معزولين عن العالم وماشي حالات إصابة عندنا ظاهرة فأعذرونا فهذه من أسخف الردود صراحة لأسباب سأذكرها حتى وإن كان معك حق في كلامك بعد كل الذي تراه خارجا .

أولا كون الإعلام لن يأخر ولن يقدم في تداعيات المرض وما هو إلا أداة لتزيين الوقائع أو تصويرها بالأسوأ فالإحصائيات ظاهرة للعيان من وفيات وحالات مصابة والتي تزداد بسرعة كبيرة فهو لا يميز سواء كان ذلك في دولنا أو في دولهم فليس لنا علاقة سواء كان كل هذا لعبة سياسية أو لا فأرواح البشر تحصد .

ثانيا كون بلادنا لا يوجد عندها إمكانيات لأساسيات الحياة كما يعرف الجميع مابالك بالأمور الاحترازية والاستباقية وحالات الطوارئ الوبائية وإن كانت متوفرة فهي بسطية جدا ولحد الآن لا أحد يدري هل فعلا لا يوجد حالات في بلادنا أو لا إلا أنه وجب التحذير خصوصا مع عودة كثير من رحلات الطيران من دول موبؤة بالفيروس وبعض المنافذ والتي لا تزال مفتوحة بشكل أو بآخر .

ثالثا كون هذا الوباء الجائح شي غير محسوس فهو ليس كائن حي ولا تظهر أعراض الفيروس إلا بعد إسبوعين من حملك للفيروس حتى لو كانت مناعتك قوية وتغلبت عليه فكل شخص حامل له يعدي من حوله من غير ما يشعر خاصة كبار السن الأخطر حالا بعد التعرض فتذكر من حولك .

الإجازات والتعليقات التي تصدر من الحكومة والوزارات من توقيف للمدارس والجامعات والمناسبات وحتى المساجد ليست إجازات للنزهة والتجمعات كما قد يفهمها البعض إنما لكي تضع عنك جانبا كل مايشغلك وتأديه في يومك وسط جموع الناس وتبقيك ببيتك ولا تخرج إلا للضرورة القصوى .

فترة وستمر فإن كان هناك من حالات خفية لا سمح الله فقد توكلتوا عليه وأخذتوا بالأسباب واستمروا بالابتهال والتضرع إلى الله والاحترازات والتداعيات اللازمة لذلك بعيدا عن التهور والهلع وإن لم يكن هناك أي حالة سجلت بعد مرور هذه الفترة فالحمدلله رب العالمين أولا وآخرا وظاهرا وباطنا وعلى كل حال .

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: