fbpx
كتاب ومقالات

مابين قويقو وزبيرو … #مقال لـ ” عبدالله علوي بن سميط “

قبل عشرات السنين كان قويقو وهو من إحدى مناطق وادي سر يعتبر بمثابة إعلامي متخصص لإخبار الناس في شبام بالسيل وهو مايعرف بالمحوّل يبشرهم بقدوم السيول قبل وصولها إلى الموزع.

حالياًومع وجود وسائل الاتصال والتواصل وعلى الطريقة الحديثة يبرز أخينا سالم علي زبير وهو من أبناء شبام ومن المهتمين بحالة الطقس فأثناء موسم الأمطار وعندما يكون غيث على مناطق سر فالناس تأتي بالأخبار من قبل سكان مناطق سر بأن هناك سيول من مناطقهم ولكن لأحد يعلم متى سيصل بالتحديد في نفس الوقت نجد الأخ سالم زبير يقوم بالتواصل المستمر والتواجد عند الموزع يتابع مسار السيل أول بأول لساعات طويلة ويقضي ليلته عند الموزع لاينام حتى وصول السيل عند الفجر أو في الأوقات الأخرى فيبشر المنتظرين بقدوم السيل عبر وسائل الاتصال والتواصل ويبذل جهد يشكر عليه ففي الماضي المبشر قويقو وفي الحاضر المبشر سالم علي زبير فليسمح لي أثناء السيول بمناداته زبيرو فله مني خالص الشكر والتقدير .

وتجدر الإشارة إلى أن الطريقة التقليدية القديمة للمحول ولأجل الحفاظ عليها كوروث شعبي بشبام فيؤديها منذ سنوات وإلى اليوم المعلم عوض ودعان ربنا يعطيه العافية مع قدمة السيل في ساقية شبام فله كل الشكر والاحترام .

فتحية لكل من يقوم بمهمة قويقو بدءاً من أهل سر المهتمين و سالم زبير وعوض ودعان .

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: