fbpx
أخبار حضرموتتقاريرتقارير وتحقيقاتخبر رئيسيمحليات

#تقرير_خاص:العسكرية الأولى اغتيال دولة من أجل 《بندل قات》

سيؤن (حضرموت21) – خاص

حاولو اغتيالي أثناء تأدية مهامي حسب توجيهاتكم ، هذا كان عنوان رسالة تم تسريبها وجهها ملازم أول صالح بن علي جابر مدير أمن مديرية شبام الى مدير عام أمن وادي وصحراء حضرموت العميد مبارك احمد العوبثاني بتاريخ ١ /مارس / ٢٠٢٠م .

《بداية القصة 》

بدأت خيوط القصة في تاريخ ٢٠٢٠/٣/٢٤م كما تقول الرسالة التي تلقت صحيفة 《حضرموت21》 نسخه منها ، حيث تلقى الضابط المشتكي توجيهات من إدارة الأمن بوادي حضرموت بمنع التجمعات وإغلاق اسواق القات للحد من انتشار فيروس فيروس كورونا .

《المواجهة الأولى 》

كانت الحادثة الأولى يوم السبت الموافق ٢٠٢٠/٣/٢٧م حيث قام أمن مديرية شبام بإغلاق سوق القات بالمديرية ، فتلقى الأمن بلاغ من المواطنين بتجمع عدد من سيارات بائعي القات في نقطة مفرق بحيرة التابعة للمنطقة العسكرية الأولى والتي تقع غرب مدينة شبام التاريخية ، وتوجهت قوة من الأمن وفرق هذا التجمع، ليتفاجئ الأمن بإستحداث سوق بمنطقة الحوطة مع تواجد عدد من الضباط والجنود التابعين للواء ١٣٥ الذي يقوده اللواء ” ابو عوجا” أركان المنطقة العسكرية الأولى والذي كانوا يقومون بحماية السوق حسب 《الرسالة》
ليطلب الأمن التعزيز من سيئون ولكن يتم إستباق التعزيز بتهديد عدد من الجنود التابعين لنفس اللواء بالسلاح مدير الأمن ليرد مرافقي الأمن ويلقون القبض عليهم واقتيادهم لأمن مديرية سيئون ليتم رفع أسمائهم 《موضحة في الرسالة》 .

مدينة شبام بوادي حضرموت

 

《تهديد وسط قيادة المنطقة واللجوء لمعسكر التحالف》

بيانوحسب “بن علي جابر ” فقد تم في يوم الاثنين ٢٠٢٠/٣/٢٩م تسليم المضبوطات لقائد الشرطة العسكرية بمقر المنطقة وسط مدينة سيئون حسب توجيهات نائب مدير الأمن، وتم خلال تنفيذ الأمر – وسط مقر المنطقة- التهجم على ضابط الأمن ب٣ سيارات وتهديده ومرافقيه بالسلاح حيث كاد الموقف أن يتصاعد لمواجهة مسلحة لولا تواجد أحد الضباط الذي فض النزاع وطلب من ضابط الأمن التوجه إلى مقر قوات التحالف للحفاظ على سلامته ومرافقيه وفعلا تم ذلك “

《مواجهة ومقتل جندي 《مقوتي》 》

 

في ذات السياق قتل أحد مهربي القات الذي أراد كسر قرار منع دخول القات بمدينة سيئون وذلك يعد مواجهات مع أمن مديرية سيئون أصيب فيها مدير البحث بأمن مديرية سيئون ، ليتبين بعد ذلك أن المقوتي هو جندي بالمنطقة العسكرية

《تاريخ في الاعتداء على الأمن من قبل جنود المنطقة الأولى 》

وفي هذا قال مصدر أمني(فضل عدم ذكر اسمه) ” لصحيفة “حضرموت21” ان اعتداءات جنود المنطقة العسكرية الأولى وخاصة أولئك الذي ينتمون للواء ١٣٥ فقد تم اقتحام مبنى مديرية أمن سيئون من قبل جنود نفس اللواء ، إثر اعتقال الأمن لأحد زملائهم أثناء تحرشه بأحد النساء بوسط مدينة سيئون واطلقوا سراحة بقوة السلاح دون أن تحرك الجهات المعنية ساكن تجاه هذه الحادثة “

《مطالبات بتمكين أبناء حضرموت من أمن منطقتهم 》

جراء هذه الممارسات وغيرها يطالب أهالي حضرموت بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم أن يتم تمكين أبناء محافظة حضرموت من حماية مديريات وادي حضرموت أسوة بمديريات ساحل حضرموت التي تشهد طفرة أمنية كبيرة ، وإرسال وحدات المنطقة العسكرية إلى جبهات القتال لمواجهة الحوثي .

الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: