عرض الصحف

#صحف بريطانية : فيروس #كورونا .. ما دور منظمة الصحة العالمية ولماذا أوقف ترامب تمويلها؟

Aa

(حضرموت21) بي بي سي

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لبيتر بومونت وسارة بوسيلي، بعنوان “ماذا تفعل منظمة الصحة العالمية ولماذا أوقف ترامب تمويلها؟”

ويقول التقرير إن المنظمة تأسست في العام 1948 كذراع صحية للأمم المتحدة في أعقاب الحرب العالمية الثانية لدعم الأنظمة الصحية عبر بلدان العالم وحمايتها من تفشي الأمراض والأوبئة، خاصة بعد حصاد الكثير من الأرواح خلال القرن التاسع عشر بسبب تفشي أوبئة مثل الكوليرا والطاعون والحمى الصفراء.

ويضيف التقرير أن برنامج المنظمة يقدم الرعاية الصحية لنحو مليار إنسان في مختلف بقاع العالم، كما يوفر خدمات الرعاية الطارئة لمليار آخر، علاوة على أنها بشكل عملي تقدم معلومات عابرة للحدود حول أحدث التطورات للأوبئة والأمراض المختلفة وما قد تشكله من مخاطر مثلما فعلت إبان تفشي أوبئة إيبولا وسارس.

ويوضح التقرير أن الجانب المعلوماتي هو أكثر ما يعرفه مواطنو دول العالم المتقدم عن نشاط المنظمة، وذلك ما اتضح خلال الفترة الأخيرة بخصوص تفشي وباء كورونا، لكن المنظمة في الوقت نفسه تقدم الكثير من البرامج لتطعيم الناس في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية ومكافحة أوبئة منتشرة منذ عقود، علاوة على دعم الأنظمة الصحية في دول فقيرة عبر ميزانية ضخمة بلغت 4.8 مليار دولار عام 2018، ثم أصبحت 5.7 مليار دولار في العام 2019 بعد تضمين مهمات مواجهة الطواريء الصحية.

ويشير التقرير إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر وقف مساهمة بلاده في تمويل المنظمة بسبب ما قال إنه ضعف أدائها في مواجهة وباء كورونا وتباطؤها في التحذير من تفشيه عالميا، علاوة على التماهي مع الرواية الصينية والاعتماد عليها.

aser

ويضيف التقرير أن الولايات المتحدة كانت تنوي قبل ذلك تخفيض مساهمتها في المنظمة حيث اقترحت الإدارة الأمريكية قبل شهرين استقطاع نصف التمويل السنوي لمنظمة الصحة العالمية والذي يبلغ 400 مليون دولار وذلك ضمن برنامج لتقليص المساهمات الصحية الأمريكية عبر العالم والبالغة 3 مليارات دولار.

ويشير التقرير إلى أن المنظمة تعرضت لانتقادات دولية كبيرة بسبب تعاطيها مع أزمة تفشي وباء إيبولا عام 2014 و 2015 تحت إدارة المديرة العامة السابقة مارغريت تشان، وهو ما أدى لظهور أصوات تنادي بإلغائها وتأسيس منظمة دولية جديدة لتولى مهامها لكن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما رفض الأمر ودعم استمرار منظمة الصحة العالمية.

ويوضح التقرير أن المنظمة خرجت لاحقا بتقرير يؤكد ضعف موازنتها قبيل مغادرة شان المنصب وتولي المدير العام الجديد تيدروس غيبريسوس، والذي أشار أغلب الخبراء إلى أن أداء المنظمة تحسن تحت إدارته.

ويضيف التقرير أنه ليس من المنتظر أن يؤثر القرار الأمريكي على أداء المنظمة بشكل سريع، لأن الولايات المتحدة متأخرة بالفعل عن تقديم حصتها في ميزانية التمويل كما أن المنظمة كانت بالفعل تبحث تخفيض ميزانيتها حتى قبل إعلان ترامب قراره الأخير، الذي يرى التقرير أنه يأتي في سياق صراع ترامب مع الصين لا النظام الصحي العالمي نفسه.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: