fbpx
إفتتاحية الصباحخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية “#حضرموت21 ” متى تتوقف ظاهرة الاعتداء على الشوارع العامة ؟؟

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

تصاعدت في الآونة الأخيرة في مدن حضرموت وبالخصوص في تريم وسيئون والمكلا حالات الاعتداء على الشوارع العامة من قبل مواطنين ومؤسسات مجتمعية ودينية مختلفة وشخصيات مالية نافذة لتتحول تلك الحالة إلى ظاهرة مستفحلة يتم تطبيعها في ظل غياب وترهل السلطات الرسمية وفسادها وعدم الانسجام فيما بينها.

تتفاقم المشكلة وتتزايد شراهة الكثير من المواطنين والمتنفذين للسطو على الشوارع بحجج واهية ولأن السلطة لم تكن حاسمة وحازمة في اتخاذ اجراءات قاسية وعنيفة ضد المخالفين فإن المسألة تتطور وتتعقد مع مرور الوقت ويستصعب حلها مستقبلا.

الأيادي المرتعشة لا تبني دول، فالتركة التي خلفها نظام الشمال في الجنوب ثقيلة منذ العام 1994 عندما اجتاحت جحافل التخلف والقبلية مدن وأراضي الجنوب وفرضوا نظام الفوضى و”القبولة” ولا زلنا إلى اليوم نعاني من تبعاتها ونحن كمواطنين ننتظر تطبيق قوي وحازم للقانون وايقاف هذه الاعتداءات المتكررة التي أصبحت ظاهرة يعاني منها المواطن كل يوم.

عند الحديث عن ظاهرة الاعتداء على الشوارع تتفجر ظواهر أخرى مشابهة مثل عدم إلتزام المتنفذين في مجال الأراضي والمستثمرين ببرامج التخطيط العمراني الحديث وفتح شوارع ملائمة بين الوحدات السكنية، كذلك تتزايد في ظل هذا التخبط والفساد المستمر ظاهرة البناء على مجاري السيول والساحات العامة والجبال المرتفعة والشاهقة.

اللهاث المتزايد خلف الربح والمال والمساحات العامة والشوارع من دون كوابح فعالة وحازمة من قبل السلطة وأدواتها يجعلها أمام مساءلة أخلاقية وتاريخية ، ولأن الأخلاق تنبع من السلطة على الدوام فإننا لن نجني من الفوضى العارمة والاعتداءات المتكررة سوى الخراب والدمار وعدم الاستقرار.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: