محليات

الذكرى السنويه الاولى لاستشهاد المناضل البطل فكري المقرعي

Aa

( حضرموت21 ) سعيد المقرعي أخو الشهيد





 يطيب لي شرف الكتابة عنك أخي الشهيد فكري في الذكرى السنوية الأولى لترجلك ونيلك شرف الشهادة في سبيل دينك و وطنك وعرضك عند تصديك لمغول العصر مليشيات الحوثي الشيطانية. 

aser


أكتب عنه  ذاك الاسد الضرغام الذي ارعبهم واذاقهم الويل في الحرب الاولى 2015م  والحرب الاخير 2019م، حيث استشهد بطلنا في يوم الأربعاء الموافق 22/4/2019م في منطقة سليم وهو يؤدي واجبه الوطني والديني في مواجهة هولاء الاوباش عبيد ايران الاوغاد المجوس.


استشهد وهو قابض زناد بندقيته بكل شجاعه وإقدام واستبسال ..

فشهيدنا وبطلنا لم يمت بل روحه مزروعه في وجدان كل ابناء الجنوب ممن عرفوه.. وحبه محفورا ومطبوعا في قلوبنا. 


شهيدنا العنيد قد تعرض من  سابق لعدة إصابات  في جسده في الحرب الأولى،  لكن تلك الإصابات لم تثنيه،  وظل صابرا وصامدا ومحتسباً بأعماق مليئه بالعزم والاصرار حتى وثب لمقاتلة هذه المليشيات في العام الماضي عند بدء زحفها في جبال العود باتجاه الضالع، وأذاقها من بأسه وعزيمته الموت من على فوهة بندقيته مرات ومرات حتى التحق بالرفيق الأعلى إثر قيام بعض العملاء من المتحوثين بزرع عبوة ناسفة في منطقة سليم بطرف الخط الأسفلتي عندما كان متجهاً برفقة القائد هاني الطبشي على متن أحد الأطقم نحو جبهات العود. 


لقد كان الشهيد البطب، فكري اخاً للجميع بشهامته ووفائه وحسن إخلاقه وشجاعته في مقارعة أي باطل ، لم يكن البطل فكري جسداً…

كان روح شعباً…كان ثكنة مقاومة.


لم يمت الشهيد كما يموت المتخاذلين … ولم ينهزم كما ينهزم الخائفين من الموت.. فشهيدنا البطل استشهد قابضا زناد بندقيته وتربة وطنه في كفيه، وترجل شهيداً كما يترجل الابطال شامخ الهامة مرفوع الرأس. 

 

 

نم قرير العين أيها الشهيد البطل،  فما زال رفقاء دربك يحصدون أرواح المجوس على اسوار الضالع ويطاردوهم في عقر ديارهم ومناطقهم، نم قرير العين ايها الشهيد فسوف تولد منك ومن رفقائك الشهداء أمة وشعباً وجيلاً يقدس الوطن ويضحي من أجله بالمنايا.


لفدت زرعت في قلوبنا القوة والإرادة وروح العزيمة والتضحية والفداء،  ورحلت بعزيمة واصرارآ، رحلت جسدا وبقيت ….روحا  وفكرآ، وترجلت فارساً ضرغاماً …وقلبك معلقا في هوى الوطن.


  ايها الشهيد .. حقاً لقد زرعنا حبك في قلوبنا وسقيناه بدمك الطاهر، لينبت ثماراً تفوح برائحة التضحية والعزة الكرامة والفداء.. وعهداً علي،  قد أمحوا من ذاكرتي كل أحداث الدنيا منذ أن وجدت في هذه الدنيا،  لكن لن أنساك أخي الشهيد، فلترفرف 

روحك الطاهره في أعالي السماء والى جنات الخلد تسكن 


بأذن الله…..عهداً علينا لن ننساك سنحفظ وصاياك فـينا، وسنخطوا على دربك وسنكون أوفياء لعهدنا لك.،، ودمك لن يذهب هدرا.. فالوطن ليس حفنة من تراب أو قطعة حجر..الوطن هو الشهيد والجريح والثائر والمعتقل والمشرد والنازح الذي ينام بين الشجر.


نسال الله ان يرحمك أيها الشهيد البطل ويرحم كل شهدائنا الاخيار ويسكنكم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن اولائك رفيقاً.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: