fbpx
أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص : في ذكرى التحرير الرابعة .. #حضرموت تبادل #الإمارات الوفاء بالوفاء

المكلا ( حضرموت21 ) خاص





يحتفل ساحل حضرموت بذكرى التحرير الرابعة ويبادل أهالي حضرموت الأشقاء في دولة الامارات الوفاء بالوفاء بعد أربع سنوات من الدعم والقيادة والأشراف والتأهيل وتسجيل بطولات في ميادين الشرف والبطولة .. كل مواقف الإمارات وجهودها وتضحياتها في حضرموت غرست في ابنائها حب الإمارات، وسيظل الوفاء لشهدائها ووقفات أهلها محفوظاً إلى الأبد



وتكريما للدور الاماراتي الريادي في تحرير ساحل حضرموت ومحاربة الإرهاب وتأمين الساحل من خطر التنظيمات الإرهابية وتعزيز الأمن والاستقرار ، والنهوض بالخدمات والمجالات الأساسية عبر اذرعها الإنسانية ، وغيرها من الجهود والمواقف والتضحيات بادل أهالي حضرموت الأشقاء في الامارات الوفاء بالوقاء وارسلوا رسائل شكر وعرفان ووفاء لأولاد زايد



– الـ 24 من ابريل سيخلده التاريخ بأحرف من نور



أكد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني الى أن يوم التحرير الـ 24 من ابريل سيخلده التاريخ بأحرف من نور كما سيخلّد تضحيات صفوة من الشباب الحضرمي الذين كانت تشع من بين جباههم ملامح النصر وهم يخوضون معركة الاستبسال والتحرير لأرض حضرموت من دنس ذلك التنظيم الإرهابي.


وقال المحافظ إن حضرموت عصية وستظل كذلك ما دام يقف خلفها مثل هؤلاء الرجال الصناديد الذين نشاهدهم اليوم وهم يقومون بواجبهم الوطني ويعملون على تحقيق الأمن والاستقرار لحضرموت، كما نتذكّر تضحيات أرواح شهدائنا الأبطال الذين كتبوا بدمائهم وأرواحهم علامة النصر الكبير .


وأضاف المحافظ “لقد أكدت حضرموت بانتصارها المحقق على تنظيم القاعدة الإرهابي في 24 ابريل 2016م من مدن ساحل حضرموت بأننا شريك فاعل في الحرب التي تقودها البشرية في كل أرجاء المعمورة ضد الإرهاب أياً كان انتماءه أو مصدرة “.


ورفع المحافظ خالص الشكر للأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لما قدموه لنا من دعم مادي ولوجستي ساهم وبشكل فاعل في تحقيق النصر ولوقوفهم المستمر والدائم إلى جانب حضرموت وفي كل المراحل والمنعطفات


– مرحلة وطنية هامة في تاريخ حضرموت



وفي برقية تهنئة له أكد اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للممجلس الانتقالي الجنوبي، محافظ محافظة حضرموت السابق، الى أن يوم 24 أبريل يمثل مرحلة وطنية هامة في تاريخ حضرموت بعد ذلك الانتصار الساحق الذي حققته قوات النخبة الحضرمية بمساندة قوات التحالف العربي وعلى رأسها مملكة السلام المملكة العربية السعودية ودولة الحب والأخوة والوئام دولة الأمارات العربية المتحدة الشقيقتين اللتان وقفتا معنا في حربنا العادلة ضد عناصر تنظيم القاعدة ودحرها من مدينة المكلا وساحل حضرموت مهزومة منكسرة .


وأشار بن بريك في برقية تهنئة بعثها لمحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء فرج سالمين البحسني، وإلى كافة أبناء حضرموت في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى الرابعة لتحرير المكلا  وساحل حضرموت ، إلى أن أبناء حضرموت سجلوا حضوراً فاعلاً وقوياً في مواقفهم البطولية في هذه الحرب وخرجوا منها منتصرين رافعين شأن ومكانة حضرموت ورافعين علم الوطن عالياً، في معركة كانت مثار استغراب واعجاب في آن واحد، بل وإعجاز أذهل ليس المجتمع المحلي والوطني بل والإقليمي والدولي أيضاً بنتائج هذه المعركة الخاطفة، من حيث الإعداد والتنظيم والتجهيز والسرعة في الحسم بوقت قياسي جداً لم يكن بحسبان تنظيم القاعدة ولا حتى بحسبان الإخوة والأصدقاء. 


وأضاف بن بريك: ” تأتي ذكرى 24 أبريل هذا العام، متزامنة مع مناسبة دينية عظيمة حلول شهر رمضان المبارك جعلنا الله وإياكم من صوامه وقوامه وعتقاه من النار واعاده علينا وعليكم وعلى سائر امتنا وشعوبنا العربية والإسلامية بالخير واليُمن والبركات” .


وأكمل :”وإنها لمناسبة ونحن نحتفل بذكرى هذا النصر العظيم نستذكر جهوداً بذلناها وأشواطاً قد قطعناها في إيجاد وتوفير كثير من متطلبات الحياة اليومية الضرورية التي كانت تعاني من اختناقات وتمر بأزمات تأثر بها مواطني محافظتنا تأثيراً كبيراً أثناء تحملنا مسئولية قيادة محافظة حضرموت منذُ الانتصار وعودة حضرموت إلى حاضنة أبنائها بجهود مشتركة مع أخي قائد المنطقة العسكرية الثانية حينها اللواء فرج سالمين البحسني وكل الشرفاء والمخلصين من أبناء حضرموت مكنتنا في إعادة بناء ما دمرته تلك المراحل وسعينا وبكل ما أوتينا من قوة في معالجة كثير من الإشكاليات والصعوبات التي يواجهها أبناء حضرموت عموماً في الساحل والوادي والصحراء والهضبة”. 


وأشار رئيس الجمعية الوطنية إلى أن محافظة حضرموت رغم كل ما تحقق فيها، فإنها وقواتها النخبة الحضرمية تواجه منذ الوهلة الأولى بعد تحرير ساحل حضرموت مؤامرات عدة ولا زالت مستمرة من أجل مسخها وإنهائها وإنهاء وجودها مثلما ما جرى لقوات اللواء 30 الذي تشكل من جيش البادية الحضرمي هذه القوات التي جاءت لحماية الأرض والعرض في محافظة حضرموت ساحلا و واديا وهي تمثل شرف وكرامة وعزة حضرموت كلها .



وشدد اللواء بن بريك قائلاً:”هذا الظرف مطلوب من الجميع وحدة الكلمة والموقف لمواجهة ذلك مع الأخ القائد محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن / فرج سالمين البحسني والوقوف معه في السراء والضراء والذي نعرف أنه يواجه صعوبات كثيرة من ضمنها الضغوط ألا محدودة من قوى الشر والتركيبة السياسية الموجودة في الشرعية وحكومتها والتي تفتعل الكثير من الصعوبات والأزمات المتعمدة”.



وتقدم اللواء بن بريك بالشكر والتقدير لكل أبناء حضرموت الذين تداعوا للوقوف مع أهلهم في العاصمة وإغاثتهم وتكاتفهم لمواجهة تداعيات الآثار المترتبة على كارثة فيضانات السيول والامطار التي تعرضت لها العاصمة عدن وجعلتها منطقة منكوبة والذين قاموا بمبادرات طيبة في ارسال قوافل الاغاثات والمساعدات لأخوانهم المواطنين من أبناء عدن والجنوب.


وفي ختام برقيته، ترحم اللواء  بن بريك على شهداء ملحمة 24 أبريل وكل الشهداء الذين سقطوا في حضرموت والجنوب فداءً لهذا الوطن وفي مختلف المراحل لتظل راية الوطن خفاقة وأهدافة منتصرة .



– حضرموت تشكر الامارات




بالتزامن مع احتفالات أبناء حضرموت بمناسبة الذكرى الرابعة لتحرير مديريات ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي والتي أضحى الحضارم يقطفُون ثِمارها بعد الانعتاق من براثن الجهل والظلام


دشنت حملة “ماقصرتوا عيال زايد” عملها بنصب عدة يافطات في مداخل ومخارج ومختلف شوارع مدينة المكلا تضمنت عبارات شكر وعرفان لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادةً وشعباً..



كما أهدت حملة “ماقصرتوا عيال زايد” في محافظة حضرموت رائعة فنية حضرمية بعنوان “زعيم الشهامة أبوخالد” إلى سمو الشيخ “محمد بن زايد آل نهيان”، تقديراً وعرفاناً لجهود دولة الأمارات العربية المتحدة بالمحافظة..


ويأتي هذا العمل الفني برعاية كريمة من السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بمحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني بالتزامن مع احتفالات أبناء حضرموت بمناسبة الذكرى الرابعة لتحرير مديريات ساحل حضرموت من عناصر الشر والإرهاب، في إشارة إلى الدور والتوجيهات المحورية التي أمر بها سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي لجنوده وذراعه الخيري الهلال الأحمر الإماراتي في تقديم المساعدات والقوافل الإغاثية والطبية للمحافظات المحررة وكان لمحافظة حضرموت نصيب زاخر منها.


وقال “محمد بوعيران” رئيس حملة ماقصرتوا عيال زايد يسعدنا في هذه المناسبة أن نتقدم بخالص الشكر والاعتزاز والامتنان لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، على كل مابذلوه في سبيل أن تتغلب حضرموت على قوى الشر والإرهاب، مشيداً بدعم الأمارات في جميع جوانب الحياة بالمحافظة.

مؤكداً بأن هذا العمل الفني الكبير أهداء بسيط للشيخ “محمد بن زايد آل نهيان” مقابل الجهود الكبيرة لدولة الأمارات الشقيقة في تحرير ساحل حضرموت و دعمها السخي لحفظ الأمن والأسقرار في المحافظة على مدى أربعة أعوام متتالية.. مقدماً شكره وتقدير لدولة الإمارات قيادة وشعباً..


الجدير بالذكر أن هذا العمل الفني الحضرمي من إنتاج حملة ماقصرتوا عيال زايد وفكرة وإشراف رئيس الحملة محمد عبدالله بوعيران، وذلك لإعطاء صابغاً قوياً وترابط تم تجسيده بين الشعب بحضرموت والأشقاء بدولة الإمارات العربية المتحدة الذين كانوا السند والمعين لساحل حضرموت وأمداده بكل شيء حتى أنموذجاً يشار له بالبنان..



– الاستقرار ثمرة من تضحيات النخبة الحضرمية



أشار قائد قوات خفر السواحل بساحل حضرموت المقدم سالم عوض النموري إلى أن  الـ24 من ابريل سيظل خالداً في ذاكرة أبناء حضرموت، وفخراً واعتزاز لأبنائها الذين تمكنوا بكل شجاعة من تحرير مدينة المكلا وساحل حضرموت، وارتوت تراب حضرموت بدمائهم الزكية، وقدموا التضحيات في سبيل العزة والكرامة لتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع محافظة حضرموت بقيادة اللواء الركن فرج سالمين البحسني وبمساندة ودعم من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.


وأكد قائد قوات خفر السواحل أن استتباب الأمن واستقراره في ربوع مديريات الساحل والسكينة التي ينعم بها المواطن ما هي إلا ثمرة من ثمار التضحيات التي قدمتها قوات النخبة الحضرمية بقيادة اللواء الركن فرج البحسني، إلى جانب تسلّم أبناء المحافظة زمام الأمور العسكرية والأمنية في ساحل حضرموت. 


وأوضح المقدم النموري أن قوات خفر السواحل كان لها دور بارز في معركة تحرير مدينة المكلا وساحل حضرموت، مبيناً انتشار الأفراد على السواحل في يوم التحرير لمنع دخول أي تعزيزات عبر السواحل، ومنع تهريب قوات التنظيم الإرهابي عبر الشريط الساحلي، مشيداً بالتضحيات التي قدمها ضباط وأفراد خفر السواحل الذين كانت لهم البصمة الأولى منذ تأسيس القوة.


وأعرب قائد قوات خفر السواحل عن عظيم شكره وامتنانه لقائد التحرير وصانع الأمن والأمان اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية ولكافة الضباط وصف ضباط والجنود المشاركين في معركة التحرير، ولدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على مساندتهم ودعمهم لإنجاح معركة تحرير المكلا وساحل حضرموت من تنظيم القاعدة الارهابي.


– شكرا النخبه والامارات⁩



وأطلقون ناشطون حضارم ‏بمناسبة ذكرى تحرير ساحل حضرموت هاشتاجين :

⁧‎#شكراللنخبهوالامارات⁩

⁧‎#ماقصرتواعيالزايد


وإجتاح ال‏هاشتاجين منصات التواصل الإجتماعي ووصل قائمة الترند


وفي تغريدة له أكد رئيس تحرير موقع “حضرموت21” امجد يسلم صبيح ‏الى ان النخبة الحضرمية حققت بعد سيطرتها على ساحل حضرموت وطرد قوى الشر والإرهاب من مدن حضرموت الكثير من النجاحات الأمنية وفرضت واقع امني جديد لم يكن موجود بالمكلا وقضت كليا على الاغتيالات وغيرها من العمليات الإرهابية 



وقال صبيح في تغريدة آخرى له : ‏بعد سيطرت قوات النخبة الحضرمية على ساحل حضرموت بقى الوادي تحت هيمنة القوات الشمالية القديمة وفي جردة حساب بسيط ومقارنة نرى أن الساحل شهد استقرارا أمنيا ملحوظا لمسه المواطنين بينما بقي الوادي ملاذا للموت والاغتيال والإرهاب


وأضاف صبيح : ‏يجب أن تتوقف حالة الفوضى الأمنية والعسكرية فالأوضاع قد وصلت حدود حرجة وتحتاج تدخل مباشر من الإمارات والسعودية لتمكين أبناء حضرموت من إدارة ملفهم العسكري والأمني فلديهم كفاءات نجحت في تأمين مناطق الساحل ولن يكون الوادي عصيا عليهم


بدوره أشار الصحفي أحمد باجمال الى ان ‏حضرموت لن تنسى باني ومؤسس قوات النخبة الحضرمية القائد اللواء عبدالرحيم عتيق قائد المنطقة العسكرية الثانية السابق ومن خلفه اللواء فرج البحسني واللواء احمد بن بريك محافظ حضرموت السابق


وأشار السياسي صدام عبدالله في تغريده له رصدها محرر “حضرموت21” الى انه بفضل الله ثم ابطال الجنوب نخبة حضرموت ثم أيادي الخير والمدد ابناء الامارات تمكنت النخبة من تطهير ساحل حضرموت من ايادي الغدر والخيانة المدعومة من قوى الشر الداخلية والخارجية التي لا ترغب بأمن واستقرار الجنوب وقدم في سبيل ذلك كوكبة من الشهداء رحمة الله عليهم



وفي تغريدة له قال الصحفي محمد عبدالعليم : ‏في ذكرى تحرير المكلا  لن ننسى تضحيات قوات النخبة الحضرمية الباسلة ولن ننسى وقفات الأشقاء في الامارات والتحالف العربي


وأضاف عبدالعليم : ‏سيبقى 24 أبريل يوم خالد في تأريخ حضرموت والجزيرة العربية بشكل عام وذلك بتحرير عروس بحر العرب مدينة المكلا وساحل حضرموت من جماعة الإرهاب والتطرف عبر سواعد قوات النخبة الحضرمية بإسناد من الإمارات  التحالف العربي


وأشار ‏رئيس حملة ماقصرتوا عيال زايد الاستاذ محمد بوعيران الى ان السلطة المحلية بقيادة المحافظ البحسني واهالي حضرموت قاموا باهداء درع تذكاري قيم لسمو الشيخ محمد بن زايد لدوره الكبير في تحرير ساحل حضرموت من التنظيمات الأرهابية

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: