fbpx
اخبار عدنتقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص : تأييد رسمي و شعبي واسع لقرار الإدارة الذاتية للجنوب وناشطون يصفون القرار بالتاريخي

عدن ( حضرموت 21 ) خاص




إعتبر ناشطون جنوبيون قرار المجلس الانتقالي الجنوبي بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب بالقرار التاريخي خصوصاً بعد تزايد حجم المؤامرات و الدسائس التي تستهدف الثورة والقضية والنسيج الاجتماعي والساعية للزيادة من معاناة وأوجاع  الشعب وعلى مختلف الجبهات والمستويات 



وقالت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ان قرار الإدارة الذاتية للجنوب آتى بعد عدة أسباب لعل أهمها :


1) عدم صرف رواتب وأجور منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية والمتقاعدين والمدنيين منذُ عدة أشهر.

2) التوقف عن دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والذخائر والغذاء ومتطلبات المعيشة.

3) التوقف عن رعاية أسر الشهداء وعلاج الجرحى.

4) تأجيج التناحر الوطني والسعي لزعزعة وتمزيق اللحمة الوطنية.

5) دعم الإرهاب وقوى التطرف.

6) تردي الخدمات العامة وفي مقدمتها البنية التحتية للكهرباء والمياه والطرق والذي أظهرته بشكل جلي كارثة السيول الأخيرة ما تسبب في معاناة شديدة لأهلنا في العاصمة الجنوبية عدن سيما مع دخول شهر رمضان المبارك، واستخدام ذلك كسلاح لتركيع الجنوبيين. 



حيث إتخذت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي جملة من الاجراءات اللازمة لإنقاذ شعبنا والحفاظ على منجزات ثورتنا وانتصارات مقاومتنا الباسلة وهي :

أولاً: إعلان حالة الطوارئ العامة في العاصمة عدن وعموم محافظات الجنوب، وتكليف القوات العسكرية والأمنية الجنوبية بالتنفيذ اعتباراً من امس السبت 25/4/2020م الموافق 2 رمضان 1441هـ.


ثانياً : يعلن المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية للجنوب اعتباراً من منتصف ليل السبت 25 ابريل 2020م وتباشر لجنة الإدارة الذاتية أداء عملها وفقاً للمهام المحددة لها من قبل رئاسة المجلس. 


ثالثاً: دعوة جماهير شعبنا للالتفاف حول قيادتها السياسية ودعمها ومساندتها لتنفيذ إجراءات الإدارة الذاتية للجنوب.


رابعاً: تُشكل لجان رقابة على أداء المؤسسات والمرافق العامة ومكافحة الفساد بالهيئات المركزية والمحلية بالتنسيق بين رئيس الجمعية الوطنية ورؤساء القيادات المحلية للمجلس بالمحافظات في نطاق الاختصاص الجغرافي. وبما يحقق إدارة ذاتية رشيدة.


خامساً: تكليف لجان المجلس الانتقالي الاقتصادية والقانونية والعسكرية والأمنية، بتوجيه عمل الهيئات والمؤسسات والمرافق العامة لتنفيذ الإدارة الذاتية للجنوب كلاً في مجال اختصاصه وفق القوانين النافذة وبما لا يتعارض مع مصالح شعب الجنوب.


سادساً: دعوة محافظي محافظات الجنوب ومسؤولي المؤسسات والمرافق العامة من أبناء الجنوب للاستمرار في أعمالهم وبما لا يتعارض مع مصالح شعبنا.


سابعاً: دعوة الأشقاء في التحالف العربي والمجتمع الدولي، إلى دعم ومساندة إجراءات الإدارة الذاتية، وبما يحقق أمن واستقرار شعبنا، ومكافحة الإرهاب، والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين



– ما هو نظام الإدارة الذاتية؟



أوضح الاستاذ فضل الربيعي

رئيس لجنة الدراسات والبحوث والتدريب بالجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي في منشور له رصده محرر “حضرموت21” مغهوم نظام الإدارة الذاتية 



وقال الربيعي :نظام الإدارة الذاتية هو شكل من اشكال نظام الحوكمة الإدارية والتنظيمية لامركزي بحيث توزع السلطة وصنع القرار في جميع أنحاء المنطقة التي تتبع الإدارة المسيطرة عليها و تدار بعناصر محلية ذات تنظيم ذاتي بدلا من تخويلها لنظام  هرمي مركزي. 

وقد اعتمدت هذه الطريقة من الإدارة في كثير من البلدان التي توجد فيها صراعات طويلة  غير محسومة..


وأضاف الربيعي : ففي حالة بلادنا هل يعقل أن الانتقالي يظل يحرس الموارد ويحمي الأمن ويمجع كل الإيرادات لحكومة غير موجودة على ارض الواقع وهي من تتصرف بالموارد  وتذهب لصالح مناطق أخرى، وتحرم  منها المناطق التي تجمع منها، ويتم توقيف مرتبات التي تحرس هذه الموارد؟!



وأكد الربيعي : انها خطوة صحيحة أقدم عليها الانتقالي الموجود على الارض، وان كانت متأخر..


وأضاف : تعد الإدارة الذاتية هذه تعبيرا عن الحالة التي تعيشها المناطق الجنوبية، فهي ليست حالة حرب ولا تمرد، بل هي عملية تنظيم  للمناطق المسيطر عليها الانتقالي. فكونوا داعمين لهذه الخطوة في هذه المرحلة بالذات.



– قرار تاريخي في مسيرة النضال




بعد سنوات من إهانة الحكومة الشرعية لكرامة الجنوبيين والتي تراق يوميا جاء القرار التاريخي في 26 من إبريل ملبيا للتطلعات الشعبية والجماهيرية المنادية بتحرير القرار الإداري والسياسي من براثن حكومة الفيد والفساد والأخونة.



في هذا المنعطف التاريخي وفي ظل أزمات قاسية وعنيفة يعانيها المواطن الجنوبي مع غياب الحد الأدنى من متطلبات المعيشة كالماء والكهرباء والرواتب وغيرها وبعد أن تبرأت حكومة اللصوص من مهامها وقامت بتعميم سياسة السرقة والفيد واستغلال الأزمات كان لزاما على المجلس الانتقالي أن يضطلع بدوره الوطني والأخلاقي في سبيل تحرير وحماية هذا الشعب من هذه السلطة الفاسدة لتمكينه من حقوقه المستلبة وكرامته المهدورة ومتطلباته الأساسية.


من العسير على أي صاحب عقل سليم أن يرضى بحالة العهر الإداري المفروض من قبل الشرعية على الجنوبيين بما تمارسه من سياسة عقاب جماعي وتجويع عام في حالة لم يشهدها الجنوب من قبل ولم تشهدها أي منطقة في العالم، غير أن الحماقة السياسية تفعل أفاعيلها بتصرفات رعناء وفق دوافع صبيانية حاقدة لا تعرف المسؤولية الأخلاقية ولا تمت للحكمة والإنسانية بصلة.


وفي هذا الإنحدار المريب يستمر مسلسل الحماقة وتظهر إفرازات الحنق الإخواني المتورم على أبواق امبراطورياتها الإعلامية من قطر إلى اسطنبول بما ينشط دالة الصراخ لديها ليغدو ضجيجها وتورما سرطانيا لا تفيد معه علاجات الكبح والتثبيط سوى الاستئصال.


متاهة الفرضيات القاتلة التي تبثها أبواق عصابة الشرعية المملوكة بيد شيخ إخواني اسطنبولي ستفك طلاسمها حقيقة المشهد على الأرض بين معركتين تدار إحداهما في الجوف والأخرى في الضالع وما بينهما تتكشف الحقائق أمام المتابع والمراقب، ومع تلك الإزدواجية الخشنة تنحو الأحداث بصورة تتماشى مع حالة التوازن العسكري والسياسي في عدن وباقي مناطق الجنوب وهي صيرورة حتمية تشابكت معها الأحداث والتطورات وتلاحمت لتحققت في معتركها مطالب الشعب الجنوبي المنادي بالحرية والاستقلال.



– لحظات استثنائية



قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي هاني البيض في سلسلة تغريدات تعقيبًا على بيان الانتقالي : لحظات استثنائية وبيان الانتقالي حسمها بحسابات الوطن والمواطن واستند لقضية شعبه العادلة ..

‏فمزيدا من التماسك والتآزر وتوحيد الصف جيدا ..


وأضاف البيض : على المجلس الانتقالي ان يتحمل المسؤولية باعتزاز وجدارة لايتردد ولايطيل الانتظار والاعتبارات الكثيرة الاخرى 

والإدارة الذاتية تعني اهل مكه ادرى بشعابها ..

‏واليوم عليه ان يقاتل لاجل التمكين من موارد الجنوب كي يسير الامور وانقاذ مايمكن انقاذه 

‏وفي تقديري هذه اخر فرصة مفصلية ويستطيع ينتصر لها ..



وفي تغريدة آخرى قال البيض : ستتعرض القيادة السياسية للمجلس الانتقالي لضغوط سياسية ودبلوماسية اقليمية ودولية ووساطات

‏واتوقع يدفعوا بالمبعوث الاممي ايضا لإجراء بعض تفاهمات وغيرها


وأضاف : ‏على المجلس الانتقالي ان يحصن قراراته 

‏الوطنية اولا بالشعب ..! 

‏ثم العمل بمسارين سياسي ..

وآخر على الواقع وهو الأهم ..!




– السيطرة على المرافق الحكومية




و اعلنت قيادة لواء العاصفة ممثلة بقائد اللواء العميد اوسان العنشلي السيطرة على المرافق الحكومية منها البنوك والمواني والمطار تنفيذا لتوجيهات قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي.


وتاتي قرارات السيطرة على كافة المقرات والدوائر الحكومية في كافة محافظات الجنوب في ضل الفشل والفساد التي مارستة ما يسمى بالشرعية والتي مارست سياسة الاخضاع وتجويع الشعب.


ودعاء العنشلي كافة المواطنيين الى التعاون مع الاجهزة الامنية في حفظ الامن والاستقرار في العاصمة عدن وعدم نشر الشائعات.


كما اكد العنشلي ان قوات العاصفة لن تكون الا مع الشعب الجنوبي الذي صمد لسنوات ضد فساد ما يسمى بالشرعية.


وأشار العنشلي أن قوات العاصفة لن تتعاون مع من يريد زعزعة الامن والاستقرار ونشر الفوضى في العاصمة عدن .



– ارتياح شعبي



و لقي بيان المجلس الانتقالي الجنوبق إرتياحاً شعبيا كبيرا بعد ساعات من اعلان الانتقالي حالة الطوارئ والادارة الذاتية للجنوب وتعيين مشرفين لادارة الموارد ومحاربة الفساد



وتوالت ببيانات التاييد لقرار المجلس الانتقالي والذي اعلن فيه عن خطوات تاريخية لانقاذ الشعب الجنوبي من الكوارث والمعاناة التي يعانيها .

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: