fbpx
إفتتاحية الصباح

افتتاحية “#حضرموت21” كورونا وشرعية الإخوان .. مقارنة عابرة

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

بدافع المسؤولية الملقاة على عاتقه أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي عبر ناطقه الرسمي الرسمي الأستاذ/ نزار هيثم، سلسلة من الاجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا عقب اكتشاف خمس حالات مصابة بالفيروس داخل العاصمة عدن وهذا يعد اختبار حقيقي لقدرة المجلس الإنتقالي في الإمساك بزمام المبادرة والتصدي لهذا الضيف الجديد والغير مرغوب فيه ومن بعدها تجاوز الأزمات المتلاحقة والتي تمثل تحديات جسيمة في طريق انجاز المهمة التي اضطلع بأدائها تجاه شعب الجنوب.

قد لا تكون مواجهة كورونا أشد بأسا من مواجهة الشرعية الإخوانية، والأخيرة بالتأكيد هي الأفظع والأسوأ والأخطر على الشعب الجنوبي بما مارسته وتمارسه من سياسة تركيع وتجويع وإفساد وعقاب جماعي، وما خلفته من تدمير لعدن وباقي مدن الجنوب بغية إذلال هذا الشعب الصامد لكي تستطيع تمرير مشاريعها التدميرية وتمارس هوايتها المفضلة لتجريف ما تبقى من مساحات خضراء في الشخصية الجنوبية، وتمرير مشاريع الأخونة والعفشنة وإعادة قوى الهيمنة السابقة إلى صدارة المشهد السياسي في الجنوب.

طالما كان الجنوب الأشد تضررا والأكثر معاناة خلال الثلاثة العقود الماضية من بعد إعلان ما يسمى الوحدة المشؤومة، وقد عصفت به أزمات عديدة ولن تكون أزمة كورونا آخرها خصوصا بعد القرار الشجاع والحر الذي اتخذته قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي والذي يقضي بتحرير الإرادة الجنوبية عبر قرار الإدارة الذاتية للجنوب بواسطة أبنائه المخلصين لأول مرة منذ الاحتلال الغاشم في العام 1994 وهذه -بالتأكيد- لن تكون الخطوة الأخيرة في سبيل الخلاص من جثمة المحتل ولن تكون بطبيعة الحال مفروشة بالورود والرياحين بل ستتبعها خطوات أخرى تقتضيها السياقات النضالية وميزان القوى الجديد والاستحقاقات الحتمية للثورة الجنوبية المنادية بالتحرير والاستقلال.

سنجتاز أزمة كورونا بتعاون الجميع وبقيادة السلطة الجنوبية الجديدة وسيرحل ما هو أسوأ من كورونا ومن ناصبوا العداء والحقد للجنوب ونظروا إليه كمساحة من الأرض تابعة لهم يمارسون فيها كافة صنوف النهب والفيد والاغتصاب.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: