fbpx
اخبار عدنخبر رئيسيمحليات
أخر الأخبار

مصادر:إسعاف عدن بمحطة كهربائية بقوة ١٥٠ ميجا في زمن قياسي

العاصمة عدن (حضرموت21) خاص 

اوضحت مصادر إعلامية خاصة بالعاصمة عدن عن ان اللجنة الأقتصادية في المجلس الإنتقالي الجنوبي وبقية اعضاء اللجنة لدراسة عروض مقدمة من وكلاء شركات بريطانية واميركية لتوريد محطة كهربائية بقوة 150 ميجا واط اسعافية للعاصمة/ عدن والمحافظات المجاورة.

وبحسب الكاتب والناشط السياسي الجنوبي الخضر الميسري قال في منشور على الفيس بوك ان رئيس اللجنة العليا للإدارة الذاتية للجنوب القائم باعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء الركن احمد بن بريك و رئيس وأعضاء اللجنة الأقتصادية في المجلس الإنتقالي الجنوبي على دراسة عروض مقدمة من وكلاء شركات بريطانية واميركية لتوريد محطة كهربائية بقوة 150 ميجا واط اسعافية للعاصمة/ عدن والمحافظات المجاورة.

وقد أقر الجميع العرض رقم 2 في العرض المرفق المقدم من وكيل شركة أجنبية متخصصة والعرض كالتالي: –

*1_توريد محطة كهرباء اسعافية ايجار لمدة 24 شهرا للعاصمة/ عدن والمحافظات المجاورة بقوة 150 ميجا واط تعمل بالديزل.

*2_يلتزم المستور بتركيب المحطة خلال شهرين إلى ثلاثة اشهر منذ توقيع العقد .

3_ يلتزم المستورد بعمل صيانة كاملة للمحطة بعد 24 شهرا ويتم تسليمها للدولة.

وقال الخضر الميسري ان اللجنة الاقتصادية اقرت العرض رقم ٢ باعتبار ان العرض يعتبر الأفضل من بين العروض المقدمة من قبل شركات الطاقة بنظام POT وهو افضل العروض والعقود التي أبرمت مع شركات الطاقة وبنظام POT ينتهي بتملك المحطة للدولة والشعب.

وطالب الخضر الميسري المواطنيين في العاصمة/ عدن والمحافظات المجاورة بالدعم والتفويض الشعبي للواء/ احمد سعيد بن بريك لكي يتمكن من توقيع العقد بأسرع وقت ممكن.

وشهدت الكهرباء في العاصمة عدن استقرار مؤقت في ساعات وصول التيار الكهربائي منذ اعلان المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية بعد ان سادت حالة من الغضب العارم لدى سكان العاصمة عدن بسبب استمرار تفاقم المعاناة نتيجة تدهور الأوضاع وتردي الخدمات الأساسية للحياة في المدينة من وقود وكهرباء ومياه واتصالات وسط تجاهل وصمت ا عبدربه منصور هادي وحكومته المتواجدون في الرياض.

وتغذي عدن، حالياً، ثلاث محطات رئيسية أبرزها، محطة الحسوة “كهرو حرارية” وتأسست في خمسينيات القرن الماضي وصممت على وقود المازوت وتعمل على إشعال الغلايات لتحويل المياه إلى بخار ويقوم بتدوير التوربين (المولد) لتوليد الطاقة الكهربائية وفي حال انخفاض كمية المازوت بالخزانات يتم تخفيض عملية الإحراق ما يؤدي لخفض الأحمال على التوربينات، وذلك بالإضافة إلى محطتي المنصورة وخور مكسر، فضلاً عن محطات القطاع الخاص “الطاقة المشتراة”.

لكن قلة الوقود وعجز الشرعية على توفيره بالشكل المطلوب في محطتي خور مكسر والمنصورة، تسبب سابقاً في تزايد ساعات الانقطاعات الكهربائية في العاصمة عدن، فضلاً عن حدوث طارئ في بعض الأوقات يخرج أي محطة عن العمل.

 

الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: