fbpx
كتاب ومقالات

الكلاب تنبح والقافلة تسير .. مقال لانعم الزغير البوكري

( حضرموت21 ) انعم الزغير البوكري

ثمة من الناس اعتادت على تشوية الحقائق وابتكار الافتراءات ، ونشر المزاعم والادعاءات زيفاً وزوراً ….ولن تجد أي صعوبة تذكر في البحث أو العثور على هذه الفئة، فهذه النوعية منتشرة وموجودة كالمرض العضال بيننا ومن حولنا للاسف ، ولن تحتاج لوقت طويل لتقتنص بين مواضيعهم وسموم ومنشوراتهم المدسوس بها السمن في العسل ….والغريب أن هذه الفئة تحاول الظهور بلباس الحريص وأنها تملك الغيرة والوصاية على الصبيحة ….لكن في الحقيقة والواقع هم ينتظرون ويتصيدون اي فرصة للإيقاع بمن صعدوا عنان السماء نجاحاً وتميزاً .

لاشك بأن من أمثال هذه الفئة يعانون من جميع الامراض النفسيه والعصبية التي أصيبوا بها نتيجة احساسهم بالعجز والنقص..

اقول لهولاء انكم تريدون أن تغطوا على ضعفكم وجبنكم وجهلكم حينما لجائتم الى العدوانية بالتهجم على علمين من أعلام الصبيحة وقائدان من قيادات الجنوب الفذه .

أن تلك الحملة الإعلامية الشرسة التي أطلقها بعض الأمراض والحاقدين ضد رمرزانا من رموز ثورتنا الجنوبية وقائدان من قيادات الصبيحة العظيمة ، وهما العميد وضاح عمر سعيد الصبيحي شبل الاسد الشهيد عمر سعيد الصبيحي القائد العام لقوات الحزام الأمني بالصبيحة، والعميد فاروق الكعلولي قائد اللواء التاسع صاعقة، تعبر عن مدى الحقد والكراهية والعداء لهم ولثورتهم التحرريه ومبادئهم واهدافهم المصيرية.

ان أولئك الحاقدين مصابون بالنقص بل إن النقص يجري في عروقهم كالدم تماماً ، ويعانون من مرض الكراهية والغيرة والعداء والحقد ، وشفائهم صعب ….والأصعب حينما تكتشف أن هولاء الحاقدون قدم لهم هولاء القائدان يد العون في الماضي .

ايها القائد الصنديد يا شبل عمر انطلق كما انت ولا تعطئ لهم وجهك ولا تستدير إليهم ولاتضعهم في حسبانك ، ما دمت قادر على فعل الشئ الذي يعجزون عنه.

ان التشبيه لمثل هولاء الحاقدون كما قال الجاحظ في كتابه ” العجاب وبحره العاب : الحيوان” …أن الكلب اذا ألحت عليه السحائب بالامطار في أيام الشتاء لقي جِنة، اي أصابه نوع جنون ،فمتى أبصر غيماً نبحه، لأنه قد عرف مايلقى من مثله.

لاشك بأنه عندما انطلقت الأبواق النابحه الحاقدين الذي جعلهم الحقد يتساقطون كما يفعل الخريف باوراق الشجر، ومن خلال تلك حملاتهم المريضة انكشفت حيلهم وألاعيبهم وتعرت حقيقتهم.

ايها الأمراض سيظل القائدان وضاح وفاروق جنوبيون الهوى والهوية وانتقاليون المبدئ والهدف ، ولم يلقئ أحد منهم بال لتلك زعبلاتكم وحملاتكم الإعلامية الكاذبه ، ولايوجد اسد مهاب الطلعة عزيز النفس يرد على نباح الكلاب التي هي أقل منه شاناً ، لأنه ملك الغابه ، وهو من يسير القافلة أينما أراد ، وكيفما شاء ، ومهما نبحت الكلاب فلن تغير من قرار الاسود ومبادئهم الثورية .

عذراً ايها القارئ….. فهولاء الحاقدون يعانون من جميع الامراض النفسيه والعصبية التي أصيبوا بها نتيجة احساسهم بالعجز أمام ايمان وثبات القائدان وضاح وفاروق بمبادئهم الجنوبية التي ضحى من أجلها شهدائنا الابرار بدمائهم الزكية.

هذا هو حال الدنيا وهذا هو شأن البشر في انحطاط البعض منهم، والعاقل من مشئ في درب الحياة غير مكتثر لقول أحد أو إشارته أو حتى صراخه مادام وهو يسلك في الطريق المستقيم ولا يظلم أحد وليعمل بقول الشاعر:

وإذا بليت بشخص لأ أخلاق له..

فكن كأنك لم تسمع ولم يقل.

وقال شاعر اخر:

له هيدب دان ورعد ولجة*** وبرق تراه ساطعاً يتبلج

فبانت كلاب الحي ينبحن مزنه***
وأضحت بنات الماء فيها تعمج.

عندما يعلن يحسد الشاب على رجاحة عقله الكبير وسعة صدره وقلبه المنير من كبار الحاقدين والحساد فلا تقل الا الكلاب تنبح والقافلة تسير….

فلتنبح الكلاب حتى نرضي ذاتها ..

ولتنبح الكلاب فما بنبحاها تستطع أن توقف قافلة آمال وتطلعات شعبنا الجنوبي عن سيرها…

ولتنبح الكلاب فما بنبحاها تعلو على اسيادها…

ولتنبح الكلاب حتي يأتي ذات يوم يسكت فيه نباحها

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: