fbpx
محليات

القوات #الجنوبية تكبد ميليشيا #الإرهاب خسائر فادحة بـ #أبين

أبين (حضرموت21) خاص –  منير النقيب

دفعت حكومة الشرعية مليشياتها الإرهابية في محاولة للتسلل إلى مواقع القوات المسلحة الجنوبية في وادي سلا بمحافظة أبين، إلا أن المليشيات تلقت هزيمة فادحة.

وتمكنت القوات الجنوبية يوم أمس الاحد من خوض معركة كبيرة مع قوات الارهاب بعد تسلل للقوات المعادية من اتجاه جبهة الطرية .

وخاضت القوات الجنوبية مع القوات الارهابية معركة وصفت بالأقوى والاشرس والحاق بهم خسائر كبيرة ومقتل اكثر من 20 من افراد تلك القوات واحراق عدد من الاطقم والاليات العسكرية واسر العشرات من عناصرها .

واكد مصدر عسكري في ادارة التوجية المعنوي للواء الاول حزام مكافحة الارهاب في محافظة ابين ان القوات الجنوبية استعادت مواقعها السابقة في جبهة الطرية ووادي سلى بعد ان لقنت قوات العدو خسائر كبيرة في الارواح والعتاد العسكري واجبرتهم على التراجع والانسحاب .

وقال, النقيب محمد النقيب المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين, ان مليشيا الإخوان لا تحقق إلا انتصارات إعلامية فقط, ولهذا حاولت التسلل باتجاه منطقة الدرجاج في القطاع الجبلي لالتقاط الصور وبث الانتصارات الوهمية.

وأضاف ” قضوا مقاتلين المقاومة الجنوبية على الخلايا التي تسللت باتجاه منطقة الدرجاج في القطاع الجبلي وهي خلايا قامت بالتسلل والتقاط الصورة لتحقيق انتصار إعلامي فقط بعد فشلها في تحقيق أي انجاز أو اختراق في الميدان”.

وتابع ” تعاملت القوات الجنوبية مع المتسللين بحنكة حيث استدرجتهم إلى مناطق أخرى وتم إبادة هذه العناصر وتم محاصرة البعض منهم واسر ما تبقى, إضافة ملاحقه باقي الخلايا في وادي “سلى” .

وقال النقيب ” ان الوضع تحت السيطرة كما كان في وضعه السابق, واستطاعت قواتنا الجنوبية اغتمام آليات عسكرية كثيرة”.

وفي سياق متصل، قال القائد الميداني عثمان معوضة، إن القوات الجنوبية والحزام الأمني وصلت منطقة الدرجاج وخاضت اشتباكات مع أنصار المليشيات الإخوانية وقواتها وهم في حالة فرار وفي الرمق الأخير.. ومن بين هدير المدافع ولعلعة الرصاص النصر حليفنا .

وأضاف معوضة: خرج المئات من المواطنين بأسلحتهم مع رجال الحزام الأمني والقوات الجنوبية لدحر العناصر المتسلله.

كما شنت القوات الجنوبية، قصفاً مدفعياً على مواقع استحدثتها مليشيا الإخوان، في محافظة أبين بعد فشل المليشيا في تنفيذ أي هجمات عسكرية على مواقع القوات الجنوبية.

وقالت مصادر ميدانية إن قوات المقاومة الجنوبية واللواء الأول دعم وإسناد شنت عدداً من الهجمات ضد مواقع المليشيات الإخوانية ودحرتها.

وأضافت المصادر إن القصف أسفر عن تدمير عدد من المواقع الدفاعية والتحصينات وقتل وجرح من فيها من عناصر مليشيات الإصلاح وإعطاب آليات عسكرية، كما أجبر آليات أخرى بينها دبابة ومدرعات ثقيلة تم استقدامها من محافظات مأرب وحضرموت وشبوة، على الانسحاب.

من جهة أخرى، أكد مصدر في عمليات الحزام الأمني، بأن عبداللطيف السيد قائد الحزام الأمني قاد قوة كبيرة في مدينة جعار متجها إلى منطقة الدرجاج لدحر العناصر الإرهابية التي تسللت، فيما أكدت مصادر ميدانية لنيوزيمن وصول قوة ضخمة من القوات الجنوبية اكتسحت منطقة الدرجاج المحاذية لمنطقة الطرية.

كما أفاد مصدر ميداني بسقوط قتلى وجرحى من المليشيات الإخوانية الغازية وتم أسر عدد منهم.

باستعادة قوات الحزام الأمني والمجلس الانتقالي السيطرة الكاملة على مدينة جعار، كبرى مدن محافظة أبين، جنوبي اليمن، وكذا مناطق الدرجاج والمخزن عقب دخول واختراق محدود لمليشيات الإخوان الموالية للشرعية.

ونفذت جماعات تابعة للمليشيات الإخوانية الموالية للشرعية من عملية تسلل الى منطقتي عبر عثمان والمخزن والدرجاج وأجزاء من مدينة جعار بصورة مفاجئة وعقب مواجهات القوات الجنوبية،
ودارت المواجهات بين الطرفين بأطراف مدينة جعار والمخزن وعبر عثمان.

وأحكمت القوات الجنوبية سيطرتها على المناطق التي تسللت اليها مليشيات الإخوان .

وأفاد شهود عيان من مدينة جعار بأن المواجهات المسلحة دارت بين القوات المسلحة الجنوبية ومليشيات الاخوان الارهابية في عدد من أحياء مدينة جعار والمثلث والمخزن والدرجاج عقب دخول قوات العوبان مستشفى الرازي العام وجبل خنفر.

فيما ساد الهدوء مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين ومنطقة باتيس والحصن.

وأعتبر خبراء عسكريون تحركات وتسللات مليشيات حزب الإصلاح الإخواني في أبين، والتي كان آخرها محاولة التسلل تجاه مدينة جعار، تحركات تفضح كذبة الجيش الوطني، وتؤكد أنها قوات غير نظامية، تتجمع فيها العصابات الفاشلين والارهابيين.

وقال الخبير العسكري العميد الركن ثابت حسين صالح في تعليق نشره عبر حسابه على فيسبوك :

“طلع “الجيش الجرار الذي أوله في المهرة وآخرة في شقرة” عبارة عن تجمع لعصابات الفاشلين والفاسدين والارهابيين”. مضيفا : “أبرز “بطولات” هذا الجيش العمليات الانتحارية والتسلل والتقطعات للمدنيين ونشر الفوضى والإشاعات”.

ووجه ثابت دعوة لتلك المليشيات : “عودوا الى دياركم…عودوا الى رشدكم يا هؤلاء قبل فوات الأوان”.

من جانبه قال العميد خالد النسي : ” الطريقه التي تحركت بها قوات حزب الاصلاح باتجاه جعار وضحت لنا انها قوات غير نظاميه وعملها عشوائي تقودها مجموعه من الأغبياء الفاشلين الغير مؤهلين”.

وأضاف انها بهذه الطريقه ستخسر الكثير دون تحقيق اي مكاسب.

هذا وافشلت القوات الجنوبية اليوم الأحد، عملية تسلل نفذتها مليشيات الإخوان باتجاه مدينة جعار بأبين، وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، قبل أن تفر هاربه باتجاه مديرية شقرة.

 

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: