fbpx
أخبار عربيةعربي وعالمي

#تركيا تجند مرتزقة #سوريين للقتال في #اليمن

(حضرموت21) متابعات 

كشف مدير “المرصد السوري لحقوق الإنسان” رامي عبدالرحمن عن بؤرة تركية جديدة داخل اليمن، عبر إرسال مرتزقة للقتال مع حركة “الإصلاح” الإخوانية.

وأضاف، خلال مقابلة مع فضائية “ten” في مصر (خاصة): “هناك غرفة عمليات تم تأسيسها في أنقرة طلبت من الفصائل السورية، التي تجند مرتزقة، 300 مجند من كل فصيل مقابل مبالغ كبيرة؛ لتجنيد مرتزقة لإرسالهم لليمن لدعم حركة الإصلاح الإخوانية”.

ولفت إلى أنه عرضت عليها مبالغ كبيرة تصل إلى 5 آلاف دولار للفرد.

وتساءل: من أين تأتي حركة الإصلاح بهذه الأموال؟، هل تريد حركة الإصلاح القيام بعملية عسكرية بدعم تركي؟.

وفي يوليو/تموز الماضي، أطلق نشطاء يمنيون حملة إلكترونية تحت عنوان ” #الإصلاح_ حزب_ الغدر” وذلك لفضح خيانات الجناح السياسي لإخوان اليمن.

وهدفت الحملة الإلكترونية إلى تعريف الرأي العام العربي والدولي بالدور الخبيث والخيانات لحزب التجمع اليمني للإصلاح، وتقاربه (برعاية قطرية-تركية) مع مليشيا الحوثي الإرهابية، ومحاولة تغيير مسار معركة التحالف العربي الرامية إلى إنهاء انقلاب المليشيات.

وحول الأوضاع في ليبيا، قال عبد الرحمن إن “ما نشاهده في ليبيا الآن لا يختلف عمنا شاهدناه في سوريا، عندما سمح المجتمع الدولي للإرهابيين باجتياح جزء كبير من الأراضي السورية”.

وأضاف: “المخابرات الدولية تعلم أن 12 ألفا و300 مرتزق سوري دخلوا إلى ليبيا، بينهم نحو 250 طفلا فضلا عن آلاف الإرهابيين من التنظيمات المختلفة”.

وأوضح أن “الهدف ليس ليبيا وإنما التمدد لمصر، معقبَا: “حلم إبليس بالجنة”.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الإخوانية في طرابلس بالعتاد والمرتزقة رغم القرارات الدولية بحظر السلاح إلى ليبيا.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: