fbpx
صحة

#غضروف اصطناعي مطبوع ثلاثي الأبعاد لحماية المفاصل

(حضرموت21) صحة 

بدأ علماء في جامعة كولورادو الأمريكية باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد الحديثة لتصنيع غضروف اصطناعي لعلاج مفاصل الركبتين والوركين.

وعادة ما يعاني الأشخاص الذين لديهم مشاكل في الوركين والركبتين والفقرات من ضعف وتآكل الغضاريف، مما يؤدي إلى احتكاك العظام بعضها مع بعض وحدوث الالتهابات والشعور بآلام مزعجة لدى المرضى.

ويحتوي الغضروف الاصطناعي على نفس خصائص الغضروف الحقيقي ويمكن أن يسمح بحماية المفاصل المتضررة مرة أخرى.

ولطالما اعتبر إنشاء نسخ اصطناعية من الغضروف مستحيلاً بسبب تعقيدات متعلقة بالمادة المستخدمة لتصنيعها، لكن الباحثين نجحوا في استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد للتغلب على هذه الصعوبات.

ويركز البحث على معالجة اللدائن البلورية السائلة، والمعروفة بمرونتها وقدرتها غير العادية على تبديد الطاقة العالية، والتي سبق وأجريت عليها أبحاث لاستخدامها كممتص للصدمات في خوذات كرة القدم الأمريكية، وهي المادة التي تصنع منها أيضاً شاشات الهواتف الذكية.

ويمكن للبوليمرات امتصاص كمية هائلة من الطاقة، وتمكن الباحثون من جعل هذه البوليمرات لينة بما يكفي لاستخدامها كـ “حبر” في الطابعة ثلاثية الأبعاد.

والغضروف الحقيقي متعدد الاستخدامات في الجسم. وهناك ثلاثة أنواع مختلفة من الغضاريف: زجاجي (الأنف والقصبة الهوائية والأضلاع) والمرن (الأذن الخارجية) والليفي الموجود في المفاصل، ولديه قدرة كبيرة على امتصاص الطاقة وتبديدها، ويسمح للبشر بالجري والقفز، حيث يعمل كممتص طبيعي للصدمات في الجسم.

وحول العلماء اللدائن البلورية السائلة إلى راتنج يشبه العسل، وأدخلوها إلى طابعة ثلاثية متخصصة، حيث يتم نحتها بدقة عالية، قبل وضعها في مكانها باستخدام الأشعة فوق البنفسجية التي تعمل على تجميع السائل وتشكيل اللدائن روابطها الخاصة لتصبح مستقرة في مكانها.

ويستخدم برنامج على الكمبيوتر لطباعة الراتنج في تكوين شبكي محدد، على غرار قرص العسل، لتقليد هيكل الغضروف البشري، ويقول الباحثون إن هذه الطبقة تتصلب ويمكن استخدامها كممتص للصدمات في المستقبل، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: