fbpx
كتاب ومقالات

في رحيل البركة العم المقدم برك بن مبارك بريك .. رحمه الله .. #مقال لـ ” وجدي صبيح “

وجدي صبيح

لم أكن أعرفه ألا رجلاً خيّراً .. عاش على الخير ومات عليه .. ساعياً له باحثاً عنه وجارياً بين أطرافه ومعتكفاً بين زواياه .. لم تمنعه شيخوخته أن يكون سباقاً وتواقاً ومحفزاً لنا وللكثير ممن حوله في العمل الخيري والتطوعي والأنشطه الثورية والميدانية والمبادرات الأنسانية والثقافية .. فلقد كان له من أسمه كل النصيب فهو بركتنا وبركنا أينما كنا معه وأينما كان معنا .. فيا ربنا أرحمه برحمتك واكسهُ بمغفرتك .. وأحطه بعنايتك فهو اليوم ضيفك .. فأجعل من جناتك مستقره ومقامه ..

قلمي المرهف الذي أعرفه لا ينزف مداده المتجمد إلا حينما يلامس قلبي وروحي سخونه صادمة .. أو صوتاً فرحاً مغموراً .. أو صوتاً مبحوحاً وحزيناً .. وخيم وطاف حولهما فكان لهما أن ينتزعان تلك الحروف والكلمات من قطرات مدادي الصادق والصدوق فسال قلمي بفرحه أو حزنه ليحيلهما إلى كلمات تعلن وتفضح شعوري للملا الذي كانت تخفيه أركان قلبي ..

فهذا الرجل منذ أن علمت برحيله وتناقلت الأذان والألسن خبر وفاته ورحيله لم يكن لشيء من كياني أن يصمد أو حتى يتصنع الصمود .. فغرقت مشاعري بهذه العبارات التي كتبتها نبضات قلبي وأستقتها مشاعل روحي الخامدة .. لتصبح مرثاتي له وتجسد حسراتي عليه و تفضح كل أحترام وأجلالي وتعظيمي الذي كنت أكنه لمقامه ولا زلت أحتفظ بكل ذلك وأكثر بعد فقدانه المحزن ..

ومن هنا فأنني لا أحب أن أكون معترضاً على أقدار الله أو أن يفهم من هذه الكلمات الصادقة والغارقة في الحزن والحسرات .. أن تفهم على أنها شيئاً من قبيل ذلك الأعتراض .. فأنه لا يسعني ولا يسعفني هنا وفي خضم هذه الأحزان المتدفقة والفواجع المتتالية علينا وعليكم بين ضواحي هذه المدينة الصابرة والمحتسبة والقريبة دوماً من سماء الله .. فأنه لا يسعني ألا أن أتقدم بخالص عزائي وصادق حزني ونوحي إلى أسرته الكريمة وعائلته المحترمين وكل محبيه وصحبه .. فلا أدخل الله بيوتكم حزناً وهماً بعد اليوم وكساكم ببركاته وخيراتها .. فلله ما أخذ ولله كل طاعة وخضوع وأنكسار .. فأنه لا يحمد على مكروهاً سواه .. فحمداً حزيناً له في هذه الدنيا وفي الأخرة .. فعظيم الأجر والغفران لكم جميعاً .. وانا لله وانا اليه راجعون ..

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: