fbpx
صحة

هكذا يمكنكم تفادي #السمنة في زمن #كورونا

(حضرموت21) صحة 

في ظل جائحة كورونا والتي تطلبت المكوث في المنزل تجنباً للإصابة، أصبحت السمنة خطراً جديدا يهدد الكثير من الناس حول العالم.

ووفق المنظمة العالمية للسمنة فإن العزلة الذاتية التي فرضت على العالم بسبب COVID-19 دفعت الناس إلى الاتجاه للإفراط في تناول الطعام والتنويع فيه على سبيل الإلهاء، بالإضافة إلى الإكثار من تناول المعلبات المحفوظة، وعدم ممارسة الرياضة مما يهدد الكثيرين بالسمنة المفرطة المسببة للكثير من أمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى داء السكري.

لذا يتعين الانتباه إلى نوعية الطعام التي نتناولها للتغلب على هذا الخطر الذي يتضاعف بشكل كبير وفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية.

 

وإليكم فيما يلي 6 طرق للتغلب على السمنة المفرطة أثناء المكوث في المنزل حسب ما جاء في موقع “بولد سكاي” المعني بالصحة وهي كالآتي:

1- النظام الغذائي المتوازن

يعتمد هذا النظام الغذائي على الفيتامينات والألياف الغذائية والبروتينات ومضادات الأكسدة الضرورية لصحة الجسم، كما أنه يدعم جهاز المناعة مما يحد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة و الأمراض المعدية.

2- الترطيب

احرص دائما على ترطيب جسمك من الداخل وذلك عن طريق تناول ما لا يقل عن 3 لترات من الماء يوميا.

3- الصحة النفسية

تعد الصحة النفسية مفتاح الصحة الجسدية، لذا احرص على أن تكون إيجابياً في أفكارك واشغل نفسك بالأنشطة الذهنية التي تتطلب إعمال العقل بشكل إيجابي، حتى تتجنب التفكير في تناول الطعام.

 

4- النشاط البدني

احرص على تجنب الجلوس لفترات طويلة، وحاول تحريك جسمك كل 30 دقيقة لمدة 3-5 دقائق. وبما أن ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة والمخصصة لذلك ليست خيارا الآن، فإن هناك الكثير من التدريبات المنزلية التي يمكن أن تحافظ على صحتنا البدنية والعقلية في حالة جيدة، كاليوغا والتي تساعد على حرق السعرات الحرارية وتقوية العضلات وتمنحك القوة والمرونة الجسدية والعقلية.

5- الحصول على قسط كاف من النوم

يشكل النوم الجيد ولمدة كافية يوميا أولوية قصوى خلال هذه الفترة، فهو يساعد أجسامنا على إصلاح الخلايا التالفة، وإزالة السموم وتعزيز المناعة.

6- التواصل مع الأصدقاء والعائلة

احرص على التواصل مع أصدقائك وأفراد عائلتك سواء عن طريق الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي فهذا الأمر من شأنه تحسين صحتك النفسية والعقلية وحفظك من الإصابة بالتوتر والضغط العصبي اللذين يدفعان البعض للإفراط في تناول الطعام.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: