fbpx
صحة

إصابات جديدة بـ #شلل الأطفال في مناطق أفغانية أعلنت خلوها من المرض

(حضرموت21) صحة 

رصدت أفغانستان حالات شلل أطفال في مناطق كانت قد أعلنت خلوها من هذا المرض بعد توقف برامج التلقيح موقتاً بسبب جائحة كوفيد-19، وفق ما قال مسؤولون الأحد.

وقال يان راسخ الناطق باسم برنامج القضاء على شلل الأطفال في أفغانستان، إن فيروس شلل الأطفال انتشر في ثلاث ولايات لم تبلغ عن إصابات لمدة تصل إلى خمس سنوات.

وأعلنت كل من بلخ وهراة وبدخشان رصد إصابة واحدة.

ورغم أن عدد الإصابات الجديدة في أنحاء البلاد بلغ هذا العام 14 مقارنة بـ 26 في 2019، فقد أثار الموقع الجغرافي للإصابات المخاوف.

وأوضح راسخ “عملنا بجد لسنوات وحاصرنا شلل الأطفال في مناطق جغرافية محدودة”.

وتابع “ساهم فيروس كورونا المستجد في انتشار شلل الأطفال خارج هذه المناطق، في الجنوب والجنوب الشرقي، وهو الآن يهدد السكان في كل أنحاء البلاد”.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الشهر الماضي إنه تم تعليق حملات القضاء على شلل الأطفال في عشرات البلدان، فيما علقت حملات التلقيح ضد الحصبة في 27 بلداً.

ولا تزال النسخة البرية من فيروس شلل الأطفال تنتشر في بلدين هما باكستان وأفغانستان، لكن السلالة التي تحولت من اللقاح نفسه تسببت بتفشي المرض في إفريقيا.

وعادة ما تنظم عشر حملات للتلقيح ضد شلل الأطفال في أنحاء أفغانستان كل عام، لكن مهمتين فقط نفذتا قبل تفشي وباء كوفيد-19 وفق راسخ الذي أمل في استئناف الحملات في يوليو (تموز).

وسجّلت أفغانستان حتى الآن أكثر من 24500 إصابة بفيروس كورونا و471 وفاة، إلا أن خبراء يقولون إن العدد الفعلي للإصابات قد يكون أكبر، نظراً إلى عدد الفحوص المحدود.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: