fbpx
بقية المحافظاتمحليات

ميليشيا #الحوثي تجند إجبارياً أطفال يشتبه في إصابتهم بـ #كورونا

صعدة (حضرموت21) الشرق الاوسط

قالت مصادر يمنية مطلعة إن عشرات الأطفال من أبناء محافظة صعدة انتشر بينهم فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بعد أن أجبر الحوثيين أولياء الأمور على إحضار أبنائهم للمدارس والمعاهد لتلقي مناهج الحركة الطائفية.

ولم تتخذ الميليشيات الحوثية أي إجراءات احترازية أو طبية لحماية الأطفال الذين أُجبروا على الذهاب للمدارس والمعاهد «لأدلجتهم في ظل انتشار كبير لفيروس (كورونا) في جميع أنحاء اليمن، وخاصة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في شمال البلاد».

وبحسب المصادر ذاتها التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، من صعدة، معقل الحركة الحوثية فإن «الفيروس ينتشر بشكل كبير بين أطفال صعدة في الآونة الأخيرة، بعد أن أجبر الحوثيون الطلاب على الذهاب للمدارس والمعاهد التابعة لهم».

وحذرت المصادر التي فضلت حجب هويتها من «كارثة قد تحدث في المحافظة، يتم تدريس الأطفال منهج خاص بالحركة، ولا يوجد أي إجراءات حماية لهم، الهدف تغيير أفكار الأطفال وأدلجتهم لكن حياتهم ستكون الثمن بلا شك؛ إذا استمرّ الصمت والتغاضي من المجتمع الدولي تجاه هذا الأمر».

وأكد عبد الخالق بشر، وهو أحد مشايخ صعدة، انتشار وباء «كورونا» في المحافظة بشكل كبير، لا سيما بين طلاب المدارس. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن عدداً من العائلات تُوفِّيت جراء «كورونا»، متابعاً: «صعدة جزء من اليمن، لكن استغربنا أن ينتشر المرض في الريف، رغم أن الريف الأقل إصابة لعدم وجود العوامل المساعدة على الانتشار في هذه المناطق، يومياً نسمع قصصاً لأسر كاملة وأطفال يموتون».

ولفت بشر إلى استغلال «الميليشيات الحوثية الفترة الصيفية للزج بالأطفال في الجبهات، إلى جانب تغيير أفكارهم من خلال إلزام الآباء بإحضار أبنائهم في معاهد صيفية دون أي احترازات طبية، الضحايا في قرى صعدة كبيرة جداً».

وعند مقارنة محافظة صعدة بغيرها من المحافظات والحديث لبشر، فإنه «لا مبرر لانتشار الوباء بهذا الشكل الكبير خصوصاً في القرى والهجر والوديان المتناثرة التي لا يوجد فيها تجمعات»، وتابع: «ليس هناك هدف سوى الزج بالناس في عملية جمع غير منظمة، ويستخدم الوفيات كوقود لاستمرارية مشروعه، فضلاً عن استخدام (كورونا) للحصول على مساعدات من المنظمات الدولية، عبر تقديم آلاف الضحايا، ويثبت أن اليمن منكوب، وخصوصاً صعدة، للأسف بعض المنظمات تتجاوب لكن المساعدات لا تصل لمستحقيها».

وحذر عبد الخالق بشر من استمرارية نشر الآيديولوجيا المتطرفة الحوثية في عقول الأطفال وعواقب ذلك مستقبلاً على اليمن والإقليم والعالم، وقال: «نشر الآيديولوجيا قطع شوطاً كبيراً، نحن اليوم في السنة السادسة للحرب، وأبناء صعدة يتلقون مناهج الحوثيين المؤدلجة وهو تعليم طائفي ممنهج يدين بالولاء لإيران».

وأضاف أن عدم التدخُّل الدولي لإنقاذ اليمنيين، يعني أن آلاف الألغام البشرية الموقوتة الذين تربوا على المناهج الحوثية المتطرفة والطائفية قد تؤذي العالم بأسره، الحوثي يصنع ألغاماً موقوتة للمستقبل، وبعد عشر سنوات سنجد مئات الآلاف يعيدون اليمن والمنطقة عقوداً للوراء.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: