fbpx
أخبار سقطرىمحليات

تنفيذية #انتقالي سقطرى تعقد اجتماعاً استثنائياً للوقوف على مستجدات الأوضاع بالمحافظة

سقطرى (حضرموت21) خاص 

عقدت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة أرخبيل سقطرى، اليوم الخميس 18 يونيو 2020، اجتماعاً استثنائياً، برئاسة المهندس رأفت علي إبراهيم الثقلي، وبحضور النائب الأول لرئيس القيادة ناظم مبارك علي، والنائب الثاني لرئيس القيادة محمد حديد، ورؤساء الإدارات بالقيادة المحلية وممثلي المحافظة في الجمعية الوطنية.
ووقف الاجتماع أمام آخر المستجدات والأوضاع التي شهدتها المحافظة مؤخراً، وأهمها التصعيد العدواني لحزب الاصلاح الإخواني الإرهابي  واستهداف مليشياته موكب رئيس القيادة المحلية وقائد اللواء الأول مشاة بحري بغرض اغتيالهما أثناء عودتهم من المهرجان الجماهيري بمركز جؤة، والتي أدت إلى جرح عدد من المواطنين ومن القيادات العسكرية والأمنية من بينهم الرائد ناصر سالم مدير أمن  المطار، وكذلك الجندي فيصل سعد علي السائق الشخصي لقائد اللواء الأول مشاة بحري.
وحذّرت الهيئة من تمادي تلك العصابات في خلق الفوضى ومزيد من التوتر والتضييق على أبناء سقطرى، وزعزعة أمن واستقرار المحافظة بدعم من محور الشر قطر وتركيا لتسهيل دخول الجماعات الإرهابية إلى الجزيرة، لإفساد السلم الاجتماعي للأرخبيل. 
وأكدت الهيئة إن القوات المسلحة الجنوبية بمختلف تشكيلاتها لن تقف مكتوفة الأيدي ومستعدة لحماية المحافظة من أي اعتداء إرهابي من قبل هذه المليشيات الإخوانية، وأن هذه الأعمال الإجرامية لن تثني أبناء سقطرى في التعبير عن إرداتهم الحرة وانتزاع حقوقهم. 
ودعت الهيئة التنفيذية قائد قوة الواجب 808 للتحالف العربي في المحافظة للقيام بواجبه وتحمّل مسؤولياته تجاه وقف تجاوزات هذه المليشيات الإرهابية ‬واحترام إرادة أبناء سقطرى في العيش بسلام وأمن وكرامة، وتقدير حرصهم وصبرهم  على عدم الانجرار في مستنقع الفوضى والفتنة التي تسعى إليها هذه المليشيات الإرهابية.
وشددت الهيئة على إن القيادة الجنوبية قد صبرت بما فيه الكفاية منذ شهر رمضان على تجاوزات مليشيات حزب الإصلاح وخاصة جناحها العسكري الذي يتبع علي محسن الأحمر، بقيادة المرشد أحمد عامر بلعمهن، والإرهابي عبدالسلام الشرعبي، وإقدامها على اعتقال النشطاء الحقوقيين والإعلاميين والكوادر الأمنية الجنوبية من ضباط وصف الضباط، منوهة بأنها كانت حريصة كل الحرص على الحفاظ على خصوصية سقطرى الأرض والإنسان.
ووجهت الهيئة الدعوة لكل الشرفاء والمغرر بهم من أبناء سقطرى إلى التخلي عن هذه الجماعة التي تسعى لتفجير الوضع الأمني بالعاصمة حديبو، كما دعت أبناء حديبو أن يأخذوا كل الحذر وسحب أبنائهم من معسكرات حزب الإصلاح، وأن يقفوا جميعاً صفاً واحداً ضد التحركات العسكرية في مدينتهم. 
وأكدت الهيئة في ختام اجتماعها أن قيادة المجلس الانتقالي في محافظة أرخبيل سقطرى، أنها ليست داعية حرب، وتمد يدها للسلام دائما وأبداً لتحقيق السلم المجتمعي في الأرخبيل، وثابتة في موقفها مع المشروع القومي العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لاجتثات التنظيمات الإرهابية ووأد المشروع الإيراني الفارسي في اليمن. 

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: