fbpx
أخبار عربيةعربي وعالمي

دعم #سعودي #بحريني للعراق ضد الانتهاكات التركية الإيرانية

(حضرموت21) البيــــــــــان

أعربت كل من المملكة العربية السعودية والبحرين، عن شجبهما للعدوان التركي والإيراني على الأراضي العراقية.

وعدت الخارجية السعودية، ذلك العدوان، تدخلاً مرفوضاً في شأن دولة عربية، وانتهاكاً سافراً لأراضيها، وتهديداً للأمن العربي والأمن الإقليمي، ومخالفة صريحة للمبادئ والمواثيق الدولية.

وختمت الوزارة بيانها بالتأكيد على وقوف المملكة العربية السعودية، إلى جانب جمهورية العراق الشقيقة، في ما تتخذه من إجراءات لحفظ سيادتها وأمنها واستقرارها.

من جهتها، أدانت البحرين بشدة، الاعتداءات العسكرية التركية والإيرانية على مناطق في شمالي العراق، باعتبارها انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وتدخلاً سافراً ومرفوضاً في شؤونه الداخلية. وأكدت البحرين شجبها واستنكارها التام لتلك الاعتداءات الآثمة، التي تتنافى مع القوانين والأعراف الدولية، وتهدد الأمن والاستقرار الإقليمي، داعية المجتمع الدولي إلى إدانة تلك الاعتداءات، ومساندة الحكومة العراقية في جهودها الوطنية، للمحافظة على أمن واستقرار العراق الشقيق.

يأتي هذا، في وقت استدعت الخارجية العراقية، صباح اليوم، السفير الإيراني لدى العراق، وسلّمته مذكرة احتجاج، على القصف المدفعي الإيراني، الذي تعرّضت له قرى حدوديّة في (مرتفعات آلانة)، التابعة لمدينة حاج عمران بمحافظة أربيل، يوم الثلاثاء الماضي، وما تسبّب به من خسائر مادية، وأضرار بالممتلكات، علاوة على بث الخوف بين الآمنين من سُكّان تلك المناطق.

وأكدت حرص العراق على ديمومة وتنمية العلاقات التاريخيّة بين البلدين، تُؤكّد، أيضاً، إدانة هذه الأعمال، وأهمية حرص الجانب الإيراني على احترام سيادة العراق، والتوقّف عن القيام بمثل هذه الأعمال، وتحرّي سُبُل التعاون الثنائي المُشترَك في ضبط الأمن، وتثبيت الاستقرار على الحُدُود المُشترَكة.

كما استنكرت الخارجية العراقية، بأشد العبارات، معاودة تركيا، أمس، انتهاك حرمة البلاد وسيادتها، بقصف ومهاجمة أهداف داخل حدود البلاد.

وقالت الوزارة في بيان «العراق يحتفظ بحقوقه المشروعة في اتخاذ الإجراءات التي من شأنها حماية سيادته وسلامة شعبه، بما فيها الطلب إلى مجلس الأمن والمنظمات الإقليمية والدولية، النهوض بمسؤوليتها».

كما استدعت الخارجية العراقية، السفير التركي في العراق، مُجدّداً، اليوم، وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، داعية إلى الكف عن مثل هذه الأفعال الاستفزازية.

وفي تغريدة له، قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إن «الصواريخ التي استهدفت الجندي المجهول في بغداد، تسعى إلى تهديد استقرارنا ومستقبلنا، وهو أمرٌ لا تهاون فيه».

‏وأضاف «لن أسمحَ لجهاتٍ خارجة على القانون، باختطاف العراق، من أجل إحداث فوضى، وإيجاد ذرائع لإدامة مصالحها. و‏ماضون في عهدنا لشعبنا بحماية السيادة، وإعلاء كرامة الوطن والمواطن».

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: