fbpx
عرض الصحف

#صحف عربية : سد النهضة .. هل هناك انفراجة في الأزمة بين مصر وإثيوبيا والسودان؟

(حضرموت21) بي بي سي

ناقشت صحف ومواقع عربية تطورات أزمة سد النهضة الإثيوبي، بعد أن أعلنت مصر والسودان، موافقة إثيوبيا على تأجيل البدء في ملء خزان السد، حتى التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث في هذا الشأن.

وجاء ذلك عقب قمة أفريقية مصغرة، عقدت الجمعة، لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وتساءلت صحف عما إذا كان هذا الإعلان بمثابة انفراجة في الأزمة، بين كل من مصر والسودان مع إثيوبيا.

“نتيجة مرضية جداً”

تتساءل “الجريدة” التونسية: ” بعد تعطل المفاوضات: هل هناك بوادر انفراج حول سد النهضة؟”.

وتقول الصحيفة “بعد تعقدها خلال المفاوضات الأخيرة، شهد ملف سد النهضة بوادر انفراج في الأزمة، حيث أكدت الرئاسة المصرية أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة فنية حكومية، من الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، وقانونيين وأطراف دولية والاتحاد الإفريقى، و الاتفاق كذلك على عدم اتخاذ أي إجراءات أحادية بشأن ملء خزان السد”.

وأبدت صحف ومواقع تفاؤلا بخصوص ملف سد النهضة.

وقالت “رأي اليوم” اللندنية إن “إثيوبيا تعلن انتهاء الأزمة، وتكشف عن اتفاق سيرى النور خلال أسابيع، بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا حول ملء سد النهضة”.

وأشار محمد عطايا في موقع “مصراوي” إلى المحادثات الإيجابية، التي تضمنتها القمة الإفريقية المصغرة، قائلاً: “الحوار المثمر.. كما وصفه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بين القادة في مصر وإثيوبيا والسودان، أكد أهمية الحوار لحل المشاكل العالقة، وهو ما يراه أستاذ العلوم السياسية طارق فهمي، في تصريحات لمصراوي، بأنه نتيجة مرضية جداً بشرط ألا تعود أديس أبابا إلى التملص من الاتفاق”.

ويتساءل سليمان جودة في “المصري اليوم”: “متى تؤمن إثيوبيا بأنها تجادل في قضية عادلة؟”.

ويقول: “تعرف الحكومة في إثيوبيا أن التعنت، الذي تعمل به في قضية السد، أمر مكشوف أمام العالم، وربما يكون هذا على وجه التحديد هو الذي أفقدها أعصابها، عندما ذهبت مصر بالملف إلى مجلس الأمن في الأمم المتحدة!.. وتعرف أن موقف الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس هو الموقف، الذي سيكون حاسما عند النظر في القضية.. وإذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من الدول الخمس، فموقفها المعلن واضح، من حيث وقوفها ضد اتخاذ إثيوبيا أي إجراء أحادى في الموضوع!”.

“موقف سوداني جديد”

وأبرزت صحف سودانية، ومن بينها “النيلين”، دور رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك في حث مصر وإثيوبيا، على “ضرورة العودة لطاولة المفاوضات وبإرادة إفريقية، للوصول إلى تفاهم حول قضية سد النهضة”.

سد النهضة

وتقول “النيلين”: “وأوضح حمدوك أنه يؤمن بشعار ‘الحل الإفريقي للقضايا الإفريقية‛ وأن القادة الأفارقة لديهم من الحكمة والقدرة ما يؤهلهم لحل مشكلاتهم بأنفسهم، مشيراً إلى ضرورة الوصول إلى اتفاق، يحفظ مصالح الدول الثلاث”.

وينوه بشير أحمد بشير في الجريدة نفسها إلى الدور السوداني، في ظل نظام الرئيس السابق عمر البشير، ويقول: “معلومة قد تغيب عن الكثير منا، أن الوفد السوداني لم يقدم أي دراسة فنية، تبين أضرار وفوائد السد داخل أروقة المفاوضات رغم وجودها من خبراء، بل ولم يناقش حتى الحصص التاريخية للسودان المثبتة، ولم يقم بمراجعتها أوتقديم دراسات الحصص المستقبلية، المبنية على التغيرات الديموغرافية في المستقبل وظهر هذا الإهدار التاريخي جليا في ‘إعلان مبادئ سد النهضة‛ ‎وهي في الاعتبار جريمة جنائية، في حق الشعب والأجيال القادمة”.

غير أن الكاتب يثمن الدور الجديد للسودان، قائلا: “يحمد للموقف السوداني الجديد بالانحياز للمصلحة القومية، وإن كان أشبه باللعب في الوقت الضائع من مباراة كرة قدم، ومحاولة إدراك هدف ترجيح أو تعادل”.

‎على المنوال ذاته، يقول موقع”يافع نيوز” اليمني: “موقف سوداني محسوب يعزز موقع مصر في أزمة سد النهضة”.

ويقول الموقع: “دعت رسالة السودان قادة الدول الثلاث إلى إظهار إرادتهم السياسية، والتزامهم بحل القضايا القليلة المتبقية وإبرام اتفاق، واعتماد المسودة الشاملة المؤرخة في 14 يونيو/حزيران، والتي قدمتها الخرطوم في الجولة الأخيرة، كأساس لوضع اللمسات النهائية على الاتفاق، وثني جميع الأطراف عن الإجراءات الأحادية، بما فيها البدء في ملء خزان السد قبل التوصل لاتفاق”.

ويضيف الموقع: “رسمت المذكرة الخطوط الرئيسية لموقف السودان، بعد أن ظل لفترة طويلة يميل إلى دعم إثيوبيا في مشروع سد النهضة، وفشلت الدراسات الفنية التي قدمتها مصر، في إقناعه بوجود مخاطر كبيرة على مصالحه، إذا أصبح السد أمراً واقعاً، وعقب تغيير نظام عمر البشير بقى الانحياز لصف إثيوبيا، إلى أن تمت مراجعة شاملة للملف، بدأت تظهر معها ملامح تغير نسبي، انعكس في شكل ارتفاع وهبوط في درجات الاختلاف مع أديس أبابا”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: