fbpx
عرض الصحف

#صحف عربية : هل يقف العراق على “حافة مواجهات” بين الجيش والحشد الشعبي إثر اعتقال عناصر من كتائب حزب الله؟

(حضرموت21) بي بي سي 

ناقشت صحف ومواقع إعلامية عربية الوضع في العراق بعد إلقاء القبض على عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي تتهمهم السلطات العراقية بالإعداد لعملية إطلاقِ صواريخ ضد أهداف حيوية في بغداد.

وتساءل كُتاب عمّا إذا كان العراق يقف على “حافة مواجهات” بين قوات الحشد الشعبي، التي تشكل الكتائب أحد فصائلها، والقوات الحكومية في أعقاب هذا الحادث.

وتباينت أراء كُتاب أعمدة الرأي في عدد من هذه الصحف بين من طالب بحل الميليشيات كحل وحيد لإنقاذ العراق، ومن اتهم قوى إقليمية كالسعودية بتأجيج الصراع والعداء للشيعة.

“معركة سيادة”

تسائل عبد الباري عطوان في “رأي اليوم” اللندنية عمّا إذا كان العراق يقف “على حافة مواجهات خطرة بين الحشد الشعبي والقوات الحكومية”.

ويرى عطوان أن قوات مكافحة الإرهاب “تشكّل الذراع العسكري” الذي يستند إليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في “حربه على فوضى السلاح وحل الميليشيات الخارجة عن القانون وسيطرة الدولة”.

وأضاف: “السيد مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي المقرّب من الولايات المتحدة الأمريكيّة، يؤكد أن هذا الاقتحام هو بداية لاستراتيجية يتبعها للسيطرة على الميليشيات ونزع سِلاحها وإعادة هيبة الدولة وحصر السلاح في يد الجيش العِراقي والأجهزة الأمنيّة فقط، ويحظى بدعم قطاع من الشعب العراقي من ضمنه الحراك الشعبي الذي ضاق ذرعًا بالنفوذ الإيراني، حسب أدبيات رموزه، ويرى في الوجود الأمريكي ضِمانة للاستقرار، والخروج من الأزمات الطاحنة التي تعيشها البِلاد، وأبرزها الأزمة الاقتصادية”.

وشدد على القول إن “التعهد الذي وعد به السيد الكاظمي أصدقاءه الأمريكيين، وآخرهم مايك بومبيو وزير الخارجيّة بوقف إطلاق الصواريخ على السفارة والقواعد الأمريكية في العِراق يبدو صعب التحقيق في ظل فوضى السلاح أولًا، وتغلغل نفوذ الحشد الشعبي وفصائله المدعومة إيرانيًا في النسيجين السياسي والطائفي في العراق وامتلاكه القدرة العسكرية والعقيدة القتالية العالية جدًا”.

ويرى عبد المنعم إبراهيم في “أخبار الخليج” البحرينية أن “العراق يخوض معركة سيادة ضد الميليشيات الإيرانية”.

وقال الكاتب: “تخوض الحكومة العراقية هذه الأيام معركة ‘سيادة الدولة‛ ضد المليشيات الطائفية المسلحة الموالية لإيران، بعد أن تم القبض على 14 عنصرًا من ‘حزب الله‛ العراقي كانت تتأهب لإطلاق صواريخ ضد أهداف حيوية في بغداد، فيما هددت كتائب ‘حزب الله‛ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي واصفة إياه بـ’المسخ القادر‛! وأنه بات هدفًا للكتائب تتربص به لتصفيته في اللحظة المناسبة”.

وأضاف: “هي معركة مصير وسيادة عراقية.. فإما أن يكون السلاح كله بيد الدولة في العراق، وإما أن تحكم العراق ميليشيات مسلحة طائفية، خصوصًا تلك المرتبطة بمكتب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي”.

“تحريض على الفتنة”

قوات الحشد الشعبي

ونقل موقع شفق نيوز العراقي عن النائب عن كتلة ائتلاف الفتح ثامر ذيبان اتهامه للكاظمي “بالتحريض على فتح مواجهة عسكرية مع الحشد الشعبي”.

وأضاف النائب أن “بعض الجهات تعمل على خلق الفتنة بين القوات الأمنية وفصائل الحشد الشعبي، لخدمة الأمريكان والأجندات الخارجية، إلا أن هذا لن يحدث وسنقف بقوة لمنع ذلك”.

وقال مهدي المولى في موقع صوت العراق إن “الحشد الشعبي المقدس وجهاز مكافحة الإرهاب قوتان أمنيتان رسميتان أحدهما مكملة للأخرى تصديا معا لأعداء العراق والعراقيين بعزيمة وتحدٍ ويجب أن يستمرا في ذلك”.

واتهم الكاتب ما سماه “الدور الوهابي” في تأجيج الفتنة والعداء للشيعة، قائلا: “بدأت حالة العداء للشيعة واضحة والإساءة لهم من خلال الإساءة للحشد الشعبي وللقوات الأمنية العراقية المختلفة وفي المقدمة جهاز مكافحة الإرهاب حيث كانوا يطلقون على قوات مكافحة الإرهاب الفرقة القذرة وغيرها من الأوصاف التي تدل على حقدهم”.

ويشير فاضل النشمي في “الشرق الأوسط” اللندنية إلى حالة “الترقب والحذر” التي تسود بغداد في أعقاب اعتقال عناصر من كتائب حزب الله.

وقال: “تميل اتجاهات المراقبين في بغداد إلى إمكانية تفجّر الصراع في الأيام المقبلة بين الحكومة والقوى المؤيدة لها، وبين الفصائل المسلحة و’خلايا الكاتيوشا‛، خاصة بعد التصعيد الكلامي الذي ينتهجه هذه الأيام ما يسمى ‘محور المقاومة‛ ضد حكومة مصطفى الكاظمي، حتى أن أمين عام ‘عصائب أهل الحق‛ قيس الخزعلي طالب رئيس الوزراء علنًا بـ’التغليس‛ (التغاضي) عن قصف المصالح الأمريكية والمصالح الغربية”.

ووصف مصطفى الرشيد في صحيفة كتابات الإلكترونية المهتمة بالشأن العراقي رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي “بأنه العاجز بأمر الله، فالرجل محاط بثلة من القيادات الميليشياوية التي لا تسمح له بأي حركة إصلاحية، وبالعودة إلى التاريخ القريب فالمليشيات وُجدت بالعراق بمباركة سيء الصيت بول بريمر فدخل فيلق بدر أولًا أعقبه تأسيس مقتدى الصدر لجيش المهدي ثم تشكلت بقية الأحزاب الشيعية خصوصاً مليشيات حزبية كحزب الدعوة والفضيلة وغيرها، وطبعًا الانشقاق اللاحق في جيش المهدي وتأسيس قيس الخزعلي لميليشيات عصائب أهل الحق، كل هذه الميليشيات كان لها طابع واحد وهو الدعم والمباركة الإيرانية – الأمريكية”.

وذهب الكاتب إلى أن “حل الحشد الشعبي وميليشيات الأحزاب هو السبيل الوحيد لإنقاذ العراق”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: