fbpx
مجتمع مدنيمحليات

مركز المرأة للدراسات والبحوث بجامعة #عدن يناقش العوامل المؤثرة للوصول إلى برامج الاستجابة والمساعدات الطارئة

الضالع (حضرموت21) خاص – رائد علي شايف

نفذ مركز المرأة للدراسات والبحوث بجامعة عدن صباح اليوم الأربعاء حلقة نقاشية في محافظة الضالع تحت عنوان:( مشروع العوامل المؤثرة للوصول إلى برامج الاستجابة والمساعدات الطارئة للفئات المستضعفة أثناء النزاعات والطوارئ).

وفي الحلقة التي شارك فيها نخبة نوعية من الشخصيات المحلية والناشطين المجتمعيين بالمحافظة استعرض الباحث الميداني الأستاذ كامل التهامي نقاط النقاش المرتكزة حول الإدماج ووصول الخدمات والمساعدات للفئات المستضعفة، وكيفية استفادتهم من المشاريع التي تقدمها المنظمات الإنسانية.

وتطرق النقاش إلى الفئات التي يطالها خطر الاستبعاد من الوصول إلى تلك الخدمات،وماذا بإمكان تلك الفئات القيام به من خطوات وإجراءات عملية للحد من خطر الاستبعاد، إلى جانب المبادرات التي يتبناها المجتمع لتحسين وصول الخدمات إلى المجموعات المعرضة للخطر.

وتناولت الجلسة النقاشية ضعف آلية التواصل بين السلطات المحلية والمنظمات الإنسانية للتشاور والمشاركة في تنفيذ مشاريع الإغاثة والمساعدات، لما له من أهمية بالغة في تحسين جودة الخدمات المقدمة للمجتمع المحلي.

وطرح المشاركون في الجلسة المشكلات التي تواجه عملية إدماج ووصول أصحاب المصلحة من الفئات المستضعفة إلى الخدمات حيث تم تقسيمها إلى مشكلات تتعلق بأصحاب المصلحة من جهة وبالمنظمات الإنسانية والسلطة المحلية من جهة أخرى، إلى جانب المشكلات المتعلقة بالبيئة والجغرافيا.

هذا وخرجت الحلقة النقاشية بجملة من المقترحات الهادفة إلى إتخاذ الإجراءات التصحيحية التي يجب على المنظمات الإنسانية والسلطات المحلية القيام بها للحد من خطر استبعاد كل المجموعات على المدى القصير والمتوسط والبعيد .

 

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: