fbpx
عربي وعالمي

الناخبون الروس يؤيدون التعديلات الدستورية التي تخول الرئيس بوتين البقاء في السلطة حتى 2036

موسكو ( حضرموت21 ) متابعات

أظهرت نتائج جزئية للاستفتاء على التعديلات الدستورية في روسيا، موافقة أكثر من 77 بالمائة من الروس الذين أدلوا بأصواتهم والتي تخول للرئيس فلاديمير بوتين البقاء في السلطة حتى 2036.

واعتبر الرئيس الروسي بوتين أن هذا التعديل الذي يسمح له بالبقاء في الكرملين حتى العام 2036 بعد انتهاء ولايته الحالية في 2024، ضروري حتى لا تضيع البلاد في “البحث عن خلفاء محتملين”.

وتمت الموافقة على الإصلاحات من قبل السلطة التشريعية في بداية العام، والنص الجديد للدستور سبق أن عرض للبيع في المكتبات.

وأعرب الرئيس الروسي عن تفهمه لموقف كل من صوت ضد التعديلات من المواطنين.

وقال “تحدثت عن الحاجة لتعديلات على الدستور، بما يخدم تحسين النظام السياسي للبلاد، وتوطيد الضمانات الاجتماعية، وتعزيز سيادة روسيا وسلامة أراضيها، والحفاظ على قيمنا الروحية والتاريخية والأخلاقية المتوارثة”.

واضاف “ما زلنا نواجه العديد من المشكلات التي لم يتم حلها. يعيش الكثير في وضع صعب، وبالنسبة لنا نحن في قيادة البلاد، غالبا ما يبدو لنا أننا نفعل كل شيء ممكن”..مشدداً على ضرورة التصرف بشكل أسرع وأكثر دقة وتنظيما وكفاءة.

واعتبر معارضو الكرملين، بمن فيهم الخصم الأساسي لبوتين أليكسي نافالني، أن الاستفتاء يهدف فقط إلى إبقاء بوتين “رئيسا مدى الحياة”.

من جهتها، قالت رئيسة اللجنة الانتخابيّة إيلا بامفيلوفا إنه لم تُسجل “أي مخالفة كبرى طوال فترة التصويت”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: