fbpx
محليات

الآلاف من ابناء #الجنوب يشيعون جثمان الشهيد البطل العميد “يسري الحوشبي” قائد اللواء العاشر صاعقة

لحج ( حضرموت21 ) محمد مرشد عقابي

شيع عشرات الآلاف من أبناء الجنوب يتقدمهم قيادات سياسية وعسكرية وأمنية كبيرة ظهر اليوم الأحد جثمان الشهيد البطل العميد “يسري عبيد حازم العمري الحوشبي” قائد اللواء العاشر صاعقة الذي استشهد أمس السبت متأثراً بإصابته التي لحقت به وهو يؤدي واجبه الوطني المقدس في الذود عن حياض الجنوب بمعركة إجتثاث الإرهاب التي شهدها محور أبين بين القوات المسلحة الجنوبية من جهة ومليشيات جماعة الإخوان اليمنية والعصابات الإرهابية من جهة أخرى.

وتوافد الآلاف من أبناء الحواشب ومعهم جموع غفيرة من أبناء مناطق ومحافظات الجنوب منذ ساعات الصباح الباكر الى الساحة الأمامية لمستشفى الجمهورية التعليمي بالعاصمة عدن، لينطلقوا في موكب جماهيري ضخم ومهيب كالأمواج الهادرة في خطوط متوازية على جنبات الطريق العام (عدن – لحج ) صوب مسقط رأس الشهيد مديرية المسيمير محافظة لحج.

ورفعت الجماهير الغفيرة التي شاركت في موكب التشييع صور الشهيد البطل القائد العميد “يسري الحوشبي”، وزفت تلك الجموع التي تقاطرت من كل حدب وصوب من ارجاء الجنوب الحبيب جثمانه الطاهر صوب منطقة مكيديم مرددة الهتافات الجنوبية التي اللهبت حماس الثائرين، وجسدت عمق المحبه الذي تكنه هذه الجماهير الحاشدة لهذا الشهيد الأبر، معلنين عن تمسكهم بعهد الوفاء والولاء للجنوب ولدماء شهدائه الميامين الذين سقطوا في محراب الثورة ذوداً عن الجنوب ودفاعاً عن قضيته العادلة.

وجددت الجماهير الوفيه في موكب التشييع المهيب القسم بالسير على خطى الشهيد البطل “أبو عيدروس” وبالمضي في نفس الدرب الذي سلكه هو وامثاله من ميامين وعظماء هذه الأرض حتى يتحقق الإنتصار للجنوب وتستعاد دولته او ان يلحق الكل بركب من سبقوهم من الشهداء بإنفه وعزة وشموخ وكبرياء.

وعزفت الفرقة العسكرية السلام الوطني الجنوبي على روح الشهيد لحظة وصول جثمانه الطاهر الى مسقط رأسه بمسيمير لحج ايذاناً ببدء مراسيم الدفن والعزاء، حيث وارت الجموع المشيعه عقب اكتمال النشيد الوطني الجنوبي جثمان الشهيد العميد “يسري الحوشبي” قائد اللواء العاشر صاعقة الثرى بعد الصلاة عليه في مقبرة مركز مكيديم شمال عاصمة مديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج مسقط رأسه وسط حالة حزن سادت الجميع.

شارك في مراسيم التشييع عدد كبير من القيادات السياسية والعسكرية والأمنية الجنوبية رفيعة المستوى وقيادات المجلس الإنتقالي الجنوبي وقيادات المقاومة الجنوبية ومشايخ واعيان ووجهاء وشخصيات إجتماعية وإعتبارية والآلاف من مواطني مختلف مناطق ومحافظات الجنوب العربي.

الشهيد من مواليد عام 1980م بقرية مغاثة مركز مكيديم بحواشب المسيمير محافظة لحج، التحق بصفوف المقاومة الجنوبية في العام 2015م وكان قائداً لإحدى الفصائل القتالية خلال المعارك التي دارت رحاها بين ابطال الحواشب ضد عناصر مليشيا الحوثي اليمنية اثناء غزوها للجنوب، وساهم بحنكته ودهائه القيادي وببسالته وشجاعته المتناهية ان يكون احد الرموز التي حققت النصر على مليشيات الحوثية في معركة المسيمير المشهودة ومن أبرز رواد السلاح الحواشب الذي قهروا تلك الشرذمة الباغية وطهروا الأرض من دنسها ورجسها.

للشهيد البطل “يسري الحوشبي” الكثير من المواقف الوطنية والنضالية فقد كان من مؤسسي الحراك الجنوبي بمديرية المسيمير الحواشب بلحج وشارك في كل الفعاليات والإحتجاجات الجنوبية المناهضة لنظام الإحتلال اليمني إبان حكم البائد علي عبد الله صالح، كما كان من المؤسسين الاوائل ومن القادة الفاعلين للحراك بالمديرية ومن ابرز القادة الميدانيين للحركة الإحتجاجية الجنوبية التي شهدتها الساحة المحلية عقب العام 2007م.

انخرط الشهيد القائد يسري العمري بالعمل في قطاع الحزام الأمني بمسيمير لحج وشغل منذ تأسيس القطاع منصب نائب القائد محمد علي الحوشبي “اركان القطاع”، ثم تم تعيينه من قبل قيادة المنطقة العسكرية الرابعة وقيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي قائداً لكتيبة الشهيد “منجستو” المرابطة لحماية الحدود الجنوبية من ناحية منطقة حبيل حنش، استمر لفترة يشغل هذا المنصب الى حين تم إعتماد اللواء العاشر صاعقة والإعلان عن تأسيس هذا الصرح الدفاعي المؤسسي الجنوبي ليتم تزكيته نظير تضحياته الجسيمة وتفانيه وإخلاصه وكفائته وقدراته القيادية الكبيرة قائداً لهذا اللواء منذ تأسيسه في النصف الأول من العام 2019م.

ظل القائد يسري الحوشبي منذ توليه مهام قائد اللواء العاشر صاعقة حتى استشهاده وفياً ومخلصاً للجنوب ولقيادته السياسية والعسكرية ممثله بالقائد الرمز عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي ومتمسكاً بكل الثوابت النضالية والثورية والوطنية الجنوبية، ونظير محبته للرئيس عيدروس قاسم الزبيدي فقد اطلق أسم “عيدروس” على نجله الوحيد الذي رزقه الله اياه والبالغ من العمر حالياً 8 أشهر، تعبيراً منه عن محبته الفائقة وإخلاصه الكبير للرئيس القائد عيدروس الزبيدي الذي ظل طوال حياته يعتبره قدوته ومثاله الأعلى في القيادة والثورة والنضال.

اصيب الشهيد يسري الحوشبي خلال مسيرته النضالية والكفاحية والثورية اصابة بليغة في جبل مشيقر اثناء اشتراكه مع زمرة الأحرار من ابناء الحواشب في مقاومة ومواجهة عناصر مليشيا الحوثي اليمنية المدعومة من إيران التي اجتاحت المديرية العام 2015م، وبدت آثار ندبات الإصابة وغيرها من علامات الجروح التي تعرض لها وهو في مواقع الشرف والبطولة مواجهاً الأعداء بارزه في جسد هذا القائد الحوشبي المغوار حتى لحظة استشهاده بمعركة الحسم وإجتثاث الإرهاب التي خاضها مع بقية رفاق السلاح وحمران العيون من ابناء الحواشب في جبهات محافظة أبين ضد جحافل الغزاة وعناصر الإرهاب اليمنية، مختتماً حياته الحافلة بالعطاء الثوري المتدفق والإنجازات والمواقف والمحطات النضالية والبطولية شهيداً بين العظماء والخالدين في موقف الحق مدافعاً عن حمى وحياض الأرض والعرض الجنوبي.

تغمد الله الشهيد البطل “أبو عيدروس” بواسع الرحمة والمغفرة، واسكنه فسيح جناته، ونسأل الله ان يلهم اهله وذويه واقاربه ومحبيه وابناء الجنوب جميعاً بهذا المصاب الأليم الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا اليه راجعون.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: