fbpx
عرض الصحف

#صحف عربية : قاعدة الوطية .. هل أعطى حلفاء حفتر “درسا” لتركيا أم أن قصف القاعدة سيعجل بزحف حكومة الوفاق إلى سرت

(حضرموت21) بي بي سي

ناقشت صحف ومواقع عربية تطورات الصراع في ليبيا في أعقاب الغارات الجوية التي استهدفت قاعدة الوطية الجوية.

وأشار معلقون إلى أن الهجمات التي استهدفت القاعدة وجهت “ضربة” للحكومة التركية، بينما حذر آخرون من عملية عسكرية محتملة لاستعادة “سرت” و”الجفرة” من قوات حفتر.

وأدانت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا، ومقرها طرابلس، الهجوم على قاعدة الوطية واتهمت “قوات جوية أجنبية” بتنفيذه، لكنها لم تذكر الدولة التي تشتبه بها.

واستعادت حكومة الوفاق قاعدة الوطية الشهر الماضي من سيطرة قوات تابعة للقائد العسكري خليفة حفتر الذي يحظى بدعم من روسيا ومصر والإمارات العربية، في مواجهة حكومة طرابلس، التي تدعمها تركيا وقطر.

“هدوء ما قبل العاصفة”

كتب إسماعيل جمال في صحيفة القدس العربي اللندنية: “رغم مرور عدة أيام على الحادثة، وفي ظل الصمت الرسمي على المستويين العسكري والسياسي في تركيا، ما زال السؤال الأكبر في الأوساط الإعلامية والسياسية يتمحور حول الجهة أو الدولة التي نفذت الغارات الجوية على قاعدة الوطية الجوية في ليبيا والتي يعتقد أنها استهدفت تجهيزات عسكرية تركية في القاعدة لمنع أنقرة من استخدامها كقاعدة عسكرية ثابتة لها في ليبيا”.

وتوقع كميل الطويل في نفس الصحيفة أن ليبيا “تعيش هدوء ما قبل العاصفة… هذا على الأقل ما توحي به تهديدات حكومة ‘الوفاق’ في طرابلس، والتعزيزات العسكرية الضخمة، والمتطورة، التي تدفع بها تركيا إلى ليبيا”.

وأضاف الكاتب: “تكريس الهدوء أو اندلاع العاصفة سيظهر، بلا شك، من خلال تحديد مصير مدينة سرت الساحلية وقاعدة الجفرة إلى الجنوب منها بوسط البلاد. وواضح أن سيطرة ‘الوفاق’ على هذين الموقعين لا يمكن أن تتم من دون انخراط تركي أكبر في القتال، وهو ما يضع أنقرة في مواجهة مباشرة مع القاهرة التي رسمت ‘خطًا أحمر’ يمنع تجاوزهما”.

وقالت صحيفة المجد الأردنية إن “زيارة وزير الدفاع الترکي ‘الجنرال خلوصي أكار’، ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية ‘الفريق أول يشار جولر’ إلى ليبيا، من الأحداث الهامة التي أظهرت أن فريق أردوغان لا ينوي الانسحاب من الساحة الليبية، ويريد الإصرار علی مواقفه، ليُنظر إلی تركيا کدولة قادرة على التدخل الجاد في أفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط”.

وأشار بهجت العبيدي في موقع صدى البلد المصري إلى أن الضربات التي وجهت لقاعدة “الوطية” “لها العديد من الدلالات، وتعكس الكثير من المعاني، ربما أقلها، في تصورنا، الدلالة العسكرية المباشرة”.

وقال الكاتب “من وراء تلك الطائرات التي تصفها تركيا بالمجهولة، يستهزئ بهذا العدو المحتل فينزع عنه هذا الغرور بنفسه ويمرمغ أنفه في التراب… ذلك حينما اختار أن يوجه ضرباته أثناء زيارة يقوم بها وزير الدفاع”.

وعن الدلالات السياسية قال الكاتب: “ما أعلنته القاهرة من أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية هو الحقيقة عينها، فمن ظن أنه بنقله لعشرات الآلاف من المرتزقة الإرهابيين، بالإضافة إلى معداته العسكرية، أدرك… أنه في مهب الريح، ولن ينفعه هؤلاء المرتزقة، كما لن تصمد معداته العسكرية”.

قوات حكومة الوفاق

“مواقف مائعة”

وانتقد مشاري الذايدي في بوابة العين الإخبارية الإماراتية موقف الغرب من الصراع الليبي إذ قال: “لو تصدى الغرب مبكرًا لغزوات رجب طيب أردوغان في سوريا والعراق لما وصل إلى ليبيا وتبجح باستعراض خرائطها أمام الشاشات وكأنه ‘الغازي’ سلطان البر والبحر”.

في سياقٍ متصل، انتقد حمود أبو طالب في صحيفة عكاظ السعودية موقف الغرب والأمم المتحدة: “العالم كله شاهد تركيا وهي تنقل كتائبها ومرتزقتها وأسلحتها إلى ليبيا كغزو علني لبلد عربي تمهيدًا لاحتلاله… وفي المقابل تستمر مواقف الدول الكبرى والأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي وكل الهيئات والمنظمات الدولية ما بين صمت كامل أو مواقف مائعة، لا تعني سوى التغافل وغض البصر عما تمارسه تركيا من عربدة في دولة عربية وتهديد مباشر مقصود”.

وأشاد الكاتب بـ”الهجمة الرمزية الرائعة التي تشعر أي عربي بأنه رغم كل العملاء والخونة والمتآمرين علينا من بني جلدتنا لصالح الأجنبي الذي يحلم باستعمارنا مجددًا، ما زال هناك شرفاء ونبلاء وأحرار يرفضون هذا الخزي ويقومون بواجبهم الوطني لردع من يتمادى في طيشه وغروره”.

كما دعا الكاتب إلى تشكيل “تحالف لطرد تركيا من ليبيا وبتر أصابعها في المواقع الأخرى التي وصلت إليها”.

“عملية محتملة”

من ناحية أخرى، قالت صحيفة الراية القطرية إن قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية ” هوّنت من أضرار القصف الذي نفذه طيران داعم للواء الانقلابي خليفة حفتر على قاعدة الوطية الجوية (غربي البلاد)، وقدّمت توضيحات بشأن عملية محتملة لاستعادة مدينة سرت وقاعدة الجفرة، في حين عبّرت الأمم المتحدة عن خشيتها من تصعيد عسكري جديد في ليبيا”.

كما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن تركيا نشرت “خرائط للوضع في ليبيا تظهر تحركات قوات حكومة الوفاق الوطني، الموالية لها، باتجاه مدينة سرت، فضلًا عن مواقع انتشار عناصر شركة ‘فاغنر’ الأمنية الروسية، وذلك وسط حالة من الغضب بعد الخسائر التي تلقتها جراء قصف قاعدة الوطية في غرب ليبيا، أثناء وجود وزير دفاعها ورئيس أركان جيشها في طرابلس، وعدم رغبتها في الاندفاع من جهة ثانية في اتهام جهة معينة بتنفيذ الهجوم، والتلويح بأنها سترد على من قام بالقصف”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: