محليات

وحدة الصف عامل قوه ونجاح لاستعادة الدولة #الجنوبية .. مقال لعبدالكريم النعوي

( حضرموت21 ) عبدالكريم النعوي

ان وحدة الصف والموقف الجنوبي والتحلي بالقيم الثوريه الصحيحه وممارستها قولا وفعلا وتغليب المصالح الثوريه على المصالح الخاصه واعتماد العمل المؤسسي المخطط المبرمج المنظم ونكران الذات والتجرد من الانانيه ،

هذه الامور وغيرها من الامور الايجابيه من الضرورات التي يجب توفرها في كل المناضلين افرادا وجماعات والتمسك فيها والثبات عليها لما لها من اهميه في تطوير بنى الثوره وظمان استمرارها الى الامام نحو اهدافها المرسومه دونما اي عثرات او اختلالات او ارباكات وتشكل عوامل قوه ونجاح وتفوق على الاعداء ،

وكلنا ندرك كيف كان وضع قوى الثوره الجنوبيه ممزقا ومشتتا وضعيفا عندما كانت عباره عن مكونات ومجموعات متباينه متنافره مختلفه مع بعضها البعض لم تتوفق في تحيقيق اهدافها الماموله ،

وكيف صارت بعد تاسيس الكيان الجنوبي الجامع (المجلس الانتقالي ) الذي جعل منها قوة ضخمه فعاله يحسب لها الاحتلا اليمني كل حساب واستطاعت احراز الانتصارات العظيمه بطرق ميسره وباقل التكاليف وخلال فترات زمنيه وجيزه حتى فرضت نفسها على صعيد الواقع كقوه مؤثره معترف فيها وحققة مكاسب سياسيه هامه لم تتمكن من تحقيقها خلال سنوات نضال طويله سابقه كلفتها تضحيات كبيره ،

وفي الوقت الراهن الذي يمر فيه جنوبنا الحبيب بظرف بالغ الصعوبه والتعقيد تتكاثر فيه المؤامرات وتحيط به المخاطر من عدة جهات فاننا بحاجه ملزمه الى المزيد من التكاتف والتلاحم ولم الشمل وحشد الطاقات وتشابك الايادي ومضاعفت الجهود واتباع الاعمال والخطوات النوعيه اكثر من اي وقت مضى لنواكب التحديات وننثصر على الاعداء ونتفوق عليهم ونحقق مكاسب جديده تنقلنا الى مرحله نضاليه اهم من سابقتها تؤهلنا فعلا الوصول الى هدفنا السامي العظيم المتمثل باستعادة دولتنا الجنوبيه كاملة السياده في اقرب فتره انشاء الله تعالى ،

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: