محليات

مليشيات #الحوثي تغطي على هزائمها في #الضالع بممارسة الجرائم والانتهاكات والتدمير والتهجير

الضالع ( حضرموت21 ) اياد الهمامــي

تخوض المقاومة الجنوبية منذ الحرب الحوثية على الضالع في 2015م حرب مستعرة انتفض خلالها جميع أطياف المجتمع والشارع الضالعي وسطروا فيها اروع صور البطولة متوسدين بنادقهم متلحفين السماء والنضال والوديان للدفاع عن الأرض والعرض لتسقط كل تكهنات المليشيات الحوثية في فرض قوتها على الأرض والسيطرة على الجنوب ومحافظة الضالع بشكل عام

انتصارات

انتصرت محافظة الضالع على المليشيات الحوثية وتعد اول المحافظات التي تحررت وكسرت شوكة وهيمنة الحوثيين وبالتحام بطولي اندمجت المقاومة في الضالع مع أفراد مدنيين خاضوا معركة الشرف ضد العدوان الحوثي وبضربة رجل واحد استلت هذه المقاومة سيفها ووجهت ضربة قاضية باتجاة العدو الحوثي لتمد سيطرتها بذلك على أبرز المناطق كقعطبة وبلدات فاخر الواسعة وتأمين المدينة وفرض الأمن وحققت خلالها انتصارات عظيمة ادهشت القاصي والداني

انتهاكات

وكردة فعل للحوثيين منيت خلالها قواتهم بهزائم وانكسارات وانهيارات متتالية في شتى جبهات الضالع لجأت المليشيات القصف والهجمات العشوائية التي طالت قرى مأهولة بالسكان لتتخذ من السكان دروع بشرية وعمدت إلى تنفيذ حملات اختطافات واعتقالات بحق الشباب واستخدامهم كدروع بشرية أو كأوراق ضغط لهم ،فالمليشيات الحوثية مافتئت تغطي عجزها بتنفيذ المزيد من الانتهاكات وذلك باستهداف المنازل بشكل عشوائي والأسواق الشعبية بشتى أنواع الأسلحة كقذائف الهاون وصواريخ كاتيوشا وتفجير المنازل وزراعة الألغام في الأراضي الزراعية والطرق الفرعية التي أدت بمصرع العشرات من المواطنين الأبرياء فلجأ الاهلي إلى النزوح والتهجير القسري الذي ضاعف معاناة الكثير من السكان

تدمير ممنهج

عمدت المليشيات الحوثية منذ بدء العدوان إلى سياسة التدمير الممنهج للبنية التحتية من ممتلكات عامة أو خاصة ومنشآت خدمية ومؤسسات صحية وتعليمية منازل ومزارع ودور عبادة وكل تلك الاعتداءات موثقة ونحتاج لوقت كافي لذكرها

كما أقدمت على نهب وإتلاف عدد من المزارع التابعة للمواطنين ومنعهم من ربها بالمياه وتدمير عدد من مضخات المياه واستهدفت المليشيات المدارس والمؤسسات التعليمية مسببة بذلك حرمان الآلاف من طلاب الجامعة وتلاميذ المدارس من مواصلة تعليمهم

حملات تهجير واختطافات

تمارس مليشيات الحوثي عمليات تهجير واختطاف بالسكان الذين لايزالون يقبعون تحت رحمة وسيطرة المليشيات الحوثيية في أوضاع انسانية مأساوية، حيث تمارس هذه المليشيات ضدهم أبشع أنواع الجرائم والإنتهاكات منذ قدومها واجتياحها لمناطقتهم، م̷ـــِْنها عمليات قتل واختطافات وتهجير وتشريد وسجن، إضافة إلى فرض الإتاوات والجزي والدفع بأولادهم نحو الجبهات وغيرها من الأساليب القمعية الأخرى، وكل هذا يحدث دون أن يجزم أي أحد أو أي جهة على الإعتراض خوفاً من بطش المليشيات بعد أن باتت هي الحاكم الفعلي في هذه المناطق ولاصوت يعلو فوق اصواتهم “

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: