fbpx
إفتتاحية الصباحخبر رئيسي

افتتاحية “#حضرموت21 ” البعير التركي واستراتيجية الإخوان في اليمن

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

في حرب التسريبات الإعلامية ضمن اتفاق الرياض والتفاوض بشأنه أشار إعلامي جنوبي بارز بأن إعلان الحكومة الجديدة سيكون خلال ساعات قادمة لكن شرعية الإخوان سرعان ما نشرت خبرا مفاده أن الاتفاق قد تعثر بسبب تعنت الانتقالي ورفضه التراجع عن قرار الإدارة الذاتية، إدراكا منها بأن الاتفاق سيقص مخالبها وسيكشف حالة التقية السياسية التي تمارسها من خلف ستار الشرعية.

ترك الحبل على الغارب في السياسة ينتج تكهنات وتحليلات وتخرصات وفوضى وتسريبات لكن الحقيقة تبقى كما هي بضرورة أن يضبط ايقاع السياسة مع إحداثيات الميدان.

دخان التفاوض الأسود سينجلي وسيحرك معه عوالق السياسة وشوائبها من قوى الاسلام السياسي التي تستخدم العاطفة الدينية لتحقيق أهدافها السياسية التي نسجتها بالتعاون مع دول إقليمية طامعة في تحقيق مزيدا من النفوذ والهيمنة في المنطقة العربية ومن ضمنها الجنوب واليمن.

أجندات التحرك المشبوه في أبين من قبل قوات الإخوان ممثلة بعلي محسن الأحمر تكسرت بحائط صد جنوبي ثابت لم يتزحزح؛ انعكس ثباته على سير التفاوض وخلق حالة من النجاح التفاوضي المبني على الحالة الميدانية جعل شرعية الإخوان في حالة تبلد وهياج إعلامي لا يمت للسياسة بصلة.

الصراخ الإعلامي كان بحجم الضربة الميدانية في سقطرى وشقرة توازيا مع خروج المسيرات المليونية في عموم الجنوب منادية بتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية.

اجمالا تحاول الاستراتيجية الإخوانية في اليمن ايلاج البعير التركي إلى متون التجاذبات العسكرية والسياسية في اليمن لإحداث توازن جديد يضمنون به حجز موقع لمراكبهم المتهالكة في ميناء الصراع اليمني والجنوبي وهو الحلم الذي لم يتحقق .. ويتلاشى يوما بعد يوم.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: