fbpx
أخبار عربيةعربي وعالمي

جهاز #الإستخبارات في #ألمانيا يكشف تورط “حزب الله” بتخزين نيترات الأمونيوم بولاية “بافاريا”

ألمانيا (حضرموت21) تقرير – محمد مرشد عقابي

توصلت سلطات الأمن الألمانية مؤخراً خلال التحقيقات التي تجريها بشأن أنشطة “حزب الله” اللبناني الى معلومات مؤكدة تفيد بتورط الحزب بعملية تخزين مادة “نيترات الأمونيوم” المحظورة في ولاية بافاريا كبرى الولايات في البلد.

وكشفت الهيئة الإتحادية لحماية الدستور (الإستخبارات الداخلية الألمانية) رداً على إستفسار حول نشاطات “حزب الله” اللبناني بانها قد تحصلت في إطار هذه التحقيقات على معلومات مؤكدة تشير الى قيام حزب الله اللبناني بتخزين ما يسمى بـ”الحزم الباردة” التي تحتوي على كميات هائلة من نيترات الأمونيوم بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأوضحت الهيئة في بيان اصدرته بهذا الخصوص بان حزم التبريد المخزنة تم إخراجها من ألمانيا مجدداً عام 2016م، ولا توجد أية معلومات او أدلة على ان هذا التخزين له علاقة او ارتباط بتخزينات نيترات الأمونيوم في مرفأ بيروت اللبناني.

وتأتي هذه التساؤلات والإستفسارات على خلفية تقرير بثته القناة الـ”12″ الإسرائيلية التي اشارت بحسب مصادرها الى ان الإستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) أطلعت جهاز الإستخبارات الألماني عن قيام “حزب الله” اللبناني بتخزين كميات مهولة من “نيترات الأمونيوم” في مستودعات بجنوب ألمانيا.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية رداً على تساؤلات حول عثور محتمل على “نيترات الأمونيوم” في ألمانيا : لا يمكننا الإدلاء ببيانات بخصوص هذا الأمر لأسباب تتعلق بحماية المصالح التنفيذية لسلطات الأمن القومية الألمانية.

من جهته يواصل الحزب الديمقراطي الحر في البرلمان المحلي لولاية “بافاريا” الألمانية مساعيه مع حكومة الولاية للإستفسار عن تقرير المحطة الإسرائيلية قبل بيان هيئة حماية الدستور.

وأكد رئيس الكتلة البرلمانية للحزب “مارتن هاجن” في تصريحات خص بها وكالة الأنباء الألمانية بانه لا ينبغي لـ”بافاريا” ان تصبح مستودع مواد متفجرة لجهات مشبوهة بأنشطة محظورة وخارجه عن القوانين الدولية.

وطالب “هاجن” حكومة الولاية في إحاطة له بسرعة الإجابة عن ما إذا كانت السلطات على علم بمخازن “نيترات الأمونيوم” في ولاية “بافاريا” وما إذا كان قد تم العثور عليها وكذلك عن حجم هذه المواد والكمية التي تم جردها وتحريزها في هذه المخازن.

وتحدث الناطق بأسم وزارة الداخلية المحلية في ولاية “بافاريا” في تصريحات لوسائل الإعلام بانه لا تتوفر لديه المعلومات الكافية بهذا الخصوص.

يشار الى ان اكثر من 140 شخصاً قد لقوا حتفهم في إنفجار مروع وقع في العاصمة اللبنانية “بيروت” مساء الثلاثاء الماضي وأصيب خلاله الآلاف بجروح مختلفة وذلك نتيجة إنفجار “نيترات الأمونيوم” شديدة التفاعل والإنفجار والتي كانت مخزنة على نحو غير سليم.

ويقع المرفأ الذي حدث فيه الإنفجار الهائل والمدوي في ضواحي العاصمة اللبنانية “بيروت” ويخضع الى حد كبير لسيطرة مليشيا “حزب الله”.

وفي سياق متصل، أعلن وزير الداخلية الألماني “هورست زيهوفر” حظر أنشطة “حزب الله” اللبناني في جميع انحاء ألمانيا بدء من شهر أبريل “نيسان” هذا العام 2020م بإعتباره جهة ممولة وراعية لمعظم الأعمال والأنشطة الإرهابية بمنطقة الشرق الأوسط والمحيط الأقليمي.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: