صحة

موجات #الحر تؤثر سلباً على صحتنا العقلية

(حضرموت21) صحة 

أظهرت دراسة أجريت في جامعة غلاسغو كاليدونيان، بأن الطقس الحار يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان العقلية، ويزيد من مستوى الغضب والعنف لديه.

ووفقاً لهارييت إنغل، الباحثة في علم نفس المناخ، فإن الطقس الحار يمكن أن يتسبب بالشعور بالغضب، مستندة في كلامها إلى دراسات تاريخية تعود إلى أوائل القرن التاسع عشر، والتي خلصت إلى أن المناطق الحارة في العالم لديها معدلات جرائم تفوق معدلات الجرائم في البلدان الباردة.

وتقول هارييت إن العنف يزداد خلال الأشهر الحارة من العام، واستشهدت على ذلك بأعمال الشغب في لندن عام 2011 والتي وقعت في ذروة فصل الصيف.

وتضيف الباحثة: “ إذا بحثت على غوغل عن أعمال الشغب العنيفة، فستظهر قائمة بأعنف عشرة أعمال شغب في تاريخ الولايات المتحدة حدثت بين شهري مايو (أيار) وسبتمبر (أيلول) في المدن التي كانت درجة الحرارة فيها مرتفعة.

كما استشهدت هارييب بدراسة بريطانية وجدت أن كل زيادة في درجة الحرارة عن 18 درجة مئوية، تزيد من حالات الانتحار بنسبة 5٪. ففي المملكة المتحدة، ازدادت نسبة الانتحار بمقدار 46٪ خلال موجة الحر في عام 1995، كما لوحظت نتائج مماثلة في أجزاء أخرى من العالم.

وبينما يلزم إجراء المزيد من الأبحاث حول التأثير النفسي للحرارة، فإننا نعلم أن ارتفاع درجات الحرارة يزيد من مستويات هرمون الإجهاد “ الكورتيزول” بالإضافة إلى إمكانية زيادة مستويات هرموني الأدرينالين والتستوستيرون اللذين يتسببان بالسلوك العدواني والعنيف، وفق ما ورد في موقع “ميترو” الإلكتروني. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: